طفل في الخامسة يقتل والدته بالرصاص.. تفاصيل

للمشاركة

لفظت سيدة في نهاية العقد الرابع من عُمرها أنفاسها الأخيرة بعد قيام ابنها الذي يبلغ من العُمر 5 سنوات بـ إطلاق النار عليها في واقعة بشعة شهدتها ولاية أريزونا الأمريكية.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية فإن الراحل وتُدعى ميشيل كوكس – 38 سنة أصيبت بأعيرة نارية في منطقة الصدر خلال وجودها فيم منزلها برفقة أبنائها الأربعة ويبلغون من العُمر 4 و5 و11 و12 سنة، بالإضافة لصديقها ويبلغ من العُمر 40 سنة.

وعقب الحادث المروع تم نقل ميشيل إلى مُستشفى قريبة فارقت فيها الحياة تأثرًا بالإصابات التي تعرضت لها، وطالب شقيقها مايكل بالعدالة لها ومعرفة صاحب السلاح الذي قُتلت به.

أم شابة تلقى حتفها ضحية الإهمال القاتل

وذكر التقرير أن شقيق الضحية قال إنه في حالة ثبوت قيام الطفل بالتقاط الطبنجة من عيار (45 calibe) فإن أحدًا يجب مُحاسبته لإهماله الذي تسبب في وصول سلاحه القاتل للطفل.

وأشار التقرير إلى أن المُحققين لم يُحددوا بعد هوية صاحب السلاح، ولم يتم توجيه الاتهام لأي أحد في القضية حتى الآن.

اللافت في الأمر أن كوكس كانت انتقلت بعائلتها من شيكاجو إلى أريزونا قبل شهر من الجريمة لتتمكن من رعاية والدتها

المريض الذي يُحارب مرض السرطان.

وأضاف شقيق الضحية: “لقد كانت شخصية معطاءة، دائمًا ما تعطي، كم كانت لطيفة ورائعة”.

وتُكثف الشرطة والجهات المعنية من جهودها لإنفاذ القانون، ومُكافحة الجريمة بصورها كافة، من أجل الحفاظ على استقرار المجتمع والحفاظ على مصالحه.

وتُعرف الجريمة بأنها السلوك الذي يخرق قانون العقوبات، أو هي إتيان سلوك يجرمه القانون ويرد عليه بعقوبة جنائية، وتُعرف أيضًا بأنها ارتكاب فعل أو الأمتناع عن القيام بواجب منصوص عليه قانونًا، ومعاقب عليه بمقتضى القانون.

وتُعرف الجريمة أيضًا بأنها كل عمل مُعاقب عليه بموجب القانون هو إتيان فعل أو تركه عن إرادة جنائية إضرارًا بمصلحة اجتماعية المشرع بقواعد تجريمه وتُعاقب عليه جنائيًا، وتُعرف بأنها إتيان فعل منهي عنه أو عند ترك فعل مأمور به بموجب القانون الجنائي، والجريمة تخل بمصلحة أساسية تصدر عن إرادة جنائية بمصلحة المجتمع.


للمشاركة


حكايات الناس
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com