بولندا تحقق في تسمم عائلة أفغانية بعد تناولها حساء فطر

للمشاركة

يحقق الادعاء والشرطة في بولندا بتسمم أسرة أفغانية أجليت من كابل الشهر الماضي، بفطر سام، وكان من بين أفرادها طفل عمره 5 سنوات توفي بعد أن أكلت الأسرة حساء فطر يسمى “قبعة الموت”.


وخضع شقيق الطفل، وعمره 6 سنوات، لزرع كبد لكن الأطباء في مستشفى الأطفال الرئيسي في بولندا قالوا الأربعاء إن احتمالات نجاته ضئيلة للغاية. وتعالج شقيقة ثالثة عمرها 17 عاما، وأبلغ عن تحسن حالتها.

والأسرة المكونة من بالغين اثنين وأربعة أطفال طهت الحساء بفطر شديد السمية عثروا عليه (دون أن يعرفوا طبيعته السامة) في غابة بولندية محيطة بمركز يخضعون فيه لعزل إجباري، ودخلت الأسرة المركز في بودكوفا ليسنا، وهي بلدة قرب وارسو يوم 23 أغسطس.

وتستجوب السلطات العاملين في المركز ضمن تحقيق جنائي قد يؤدي إلى توجيه اتهامات جنائية محتملة لتعريض أشخاص لتهديد خطير بفقدان الصحة أو الحياة دون قصد، وفقا لما قالته المتحدثة باسم مكتب الادعاء في وارسو، الكساندرا سكرزينيراز، وتحمل التهمة أقصى عقوبة سجن قد تصل إلى 3 سنوات.

وأجلت بولندا الأسرة الأفغانية الشهر الماضي بطلب من بريطانيا بعد سيطرة “طالبان” على البلاد، وكان رب الأسرة هذه يعمل مع البريطانيين في أفغانستان، وأبلغ الأطباء في المستشفى عن وفاة الطفل الأصغر أمس الخميس.

وفي واقعة منفصلة بمركز مختلف قرب وارسو، نقل أربع رجال أفغان إلى المستشفى بعد تناولهم أيضا وجبة فطر سام، وفقا لمكتب الأجانب في المنطقة.

المصدر: “أسوشيتد برس”


للمشاركة


حكايات الناس
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com