سكتة قلبية وغيبوبة ثم وفاة.. لدغة دبور تنهي حياة بريطاني أثناء تأدية عمله

للمشاركة

عشق لا يوصف شعر به رجل تجاه عمله في الحدائق، رغم كونه بستاني، إلا أن الوظيفة كانت كل حياته بجانب أسرته الصغيرة، لكنه لم يتوقع أبدًا ان حياته ستنتهي بسبب الشيء الذي أحبه.

جورج كوكس، رجل عمره 45 عامًا، أب لطفلة عمرها 10 سنوات، وشاب 28 عاما، اعتاد العمل في الحدائق المختلفة، يهذب العشب ويقلم الأشجار، وهو يشعر بسعادة غامرة، لكنه لم يتوقع أن لدغة دبور ستكون السبب في وفاته.

كان الأب الأربعيني الذي يعيش في مدينة بريستول البريطانية، يعمل في إحدى الحدائق عندما تعرض إلى لدغة الدبور، ليحدث له رد فعل تحسسي عنيف ويتعرض لصدمة سببت له سكتة قلبية، وجرى استدعاء الإسعاف على الفور، بحسب صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

لدغة الدبور تسببت في الوفاة
واضطر الأطباء لوضعه في غيبوبة مستحدثة على أمل إنقاذه، لكن الرجل توفي يوم السبت الماضي؛ بسبب لدغة الدبور.

ونعته الشركة التي كان يعمل بها لمدة 15 عاما، قائلة: «كوكس كان رجلا محبوبا وذو شعبية كبيرة، عمل في جميع الإدارات وكان رجلا موهوبًا للغاية، لم تكن هناك وظيفة لا يستطيع العمل بها، موته خسارة كبيرة وخبر محزن».

وقال أحد موظفي الشركة: «لا يزال الجميع في حالة صدمة وغير قادرين على تجاوز الأمر، نحن ندعم بعضنا البعض، نشارك قصصا ممتعة عن ذكرياتنا عن كوكس، لقد كان أحد هؤلاء الرجال الذين إذا كنت تمر بيوم سيئ فسيكون هناك من أجلك، كان دائمًا لديه ابتسامة على وجهه، إنها خسارة فادحة لعائلتنا».

جمع التبرعات للأسرة
وأنشأت تريسي كلاريدج، صديقة العائلة صفحة على موقع «GoFundMe»، لجمع التبرعات بهدف المساعدة في دفع تكاليف الجنازة للأسرة، وبلغ المبلغ حتى الآن 5000 جنيه إسترليني.

وكان الأب الراحل مسؤًلا عن رعاية زوجته المصابة بمرض التصلب المتعدد، ولديهما ابنة تبلغ من العمر 10 سنوات تسمى «بروك»، وشاب يدعى «جاك»، وحفيده «رالفي».


للمشاركة


حكايات الناس
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com