ساحر يهودي يستخدم السحر الأسود للإضرار بأهالي مدينة جرش

للمشاركة

نشرت البعثة الدانمركية الألمانية للتنقيب تقريرها النهائي لأعمالهم في مدينة جرش الاثرية والذي امتد لعشر سنوات بدأت منذ عام 2011.

وتضمن التقرير تفاصيل عثورهم على لفافة فضية تحتوي نصا مكتوبا يحتوي سبعة عشر سطرا بلغة طلسمية غير مفهومة وغير مدرجة ضمن اللغات العالمية الموثقة حسب دراسة معهد بريطاني نشر تقريره عام 2015 في صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وبين التقرير أنها سحر اسود اعدّه ساحر يهودي للأضرار بأهل مدينة جرش   والذي تصادف إعداده مع حدوث زلزال مدمر صبيحة يوم 28 / 1 / 749م هدم المدينة تلاه انهيار الدولة الأموية وبروز راية الدولة العباسية.

وتضمن التقرير النهائي الذي أعده كل من الألماني أخيم ليشتنبرغر وإيفا مورتنسن وروبينا راجا/الدنمارك  ثمانية مجلدات  توثق جميع أعمال التنقيب للبعثة التي استمر عملها لمدة عشر سنوات في الجزء الشمالي الغربي لمدينة جرش. و نشر يوم 22 / 5 / 2021.

وجاء بالتقرير تفاصيل اللقى الأثرية بالموقع الممتد من غرب معبد ارتميس في جرش والذي يضم تل السيناقاق والحي المحيط به ما شهده من توالي والحضارات المختلفة وصولا للفترة المملوكية الإسلامية  والتي شهدت إعادة استخدام هذا الموقع. إضافة لتجمع الحي الاموي الواقع بالجهة الشمالية. للديكامانوس الشارع المتفرعة من المصلبة الجنوبية بأتجاه الغرب

و يشير التقرير إلى وصف دقيق لتفاصيل يوم حدوث الزلزال حسب معطيات التنقيب بالموقع والعثور على هيكل عظمي لفتاة عمرها قرابة 10 سنوات لم تتمكن من الهرب من الانهيار و بقي على حاله مع مقتنيات البيت و مشغل صناعة الفسيفساء.

و مما ورد في التقرير يصف الباحثون حال احد البيوت الأموية كما يلي:

 المطبخ عبارة عن غرفة كبيرة نوعًا ما تغطي حوالي 17 مترًا مربعًا. يوجد على الأرض في الزاوية أسطوانتان عموديان  أحدهما يعمل كسارة. على الجانب الآخر من الغرفة  توجد موقده على الأرضية الحجرية مع أواني طهي وأباريق وأواني بالإضافة إلى أوعية فاخرة مرتبة في مكان قريب. من الممكن الدخول من منطقة المطبخ إلى غرفة أخرى تتيح الوصول إلى الطابق العلوي. سيؤدي صعود الدرج إلى جدران مزينة بلوحات وملامح من الجص  بينما تشمل ممتلكات المالكين الموضوعة هنا  من بين أشياء أخرى  قوارير زجاجية فاخرة ومصابيح ومرآة صغيرة من الرصاص وحزام ومجوهرات ومحفظة تحتوي على مجموعة من القطع القديمة. عملات معدنية وتابوت خشبي. يحتوي النعش على خردة: شظايا من معدن مكسور محفوظة لإعادة استخدامها لاحقًا. قد يكشف الفحص الدقيق أيضًا عن علبة رصاص بها لفافة فضية ملفوفة رفيعة ومخفية جيدًا محفورة بأحرف عربية شبه غير قابلة للفك – تعويذة سحرية. فقط مالكها يعرف ما إذا كان المقصود منه درء المرض  أو بمثابة تميمة تحمي الأسرة  أو إلحاق الضرر بشخص ما.

و يزيد الكاتب فيصف حال الصناعات الجرشية و اللفافة الفضية التي أصبحت عنوانا للموقع بأسم بيت اللفافة الفضية فيقول: يوجد في الجزء السفلي من الصورة لفافة رصاص مغلفة بلفافة فضية (تظهر في الأعلى). تم فتح هذه اللفيفة رقميًا لتكشف عن 17 صفًا من الحروف العربية الزائفة والتي ليس لها معنى متماسك ، ولكنها تنتمي إلى التقليد اليوناني الروماني للنصوص السحرية.

تفاخر جراسا أيضًا بصناعات الفخار المنتجة في حين تم استيراد أنواع مختلفة من الأدوات الفاخرة كان الجيراسين في الغالب رعاة لمنتجات السيراميك المحلية  سواء كانت أواني طهي قوية أو أدوات مائدة عصرية. تشتهر المدينة بتصنيع ما يسمى بـ سلطانيات جرش و مصابيح جرش والتي بالإضافة إلى كونها تحظى بشعبية في المدينة  تم تصديرها أيضًا إلى المناطق المحيطة.

ويبين التقرير أن الحفريات كشفت وجود بيوت اموية إسلامية مكونة من طابقين حيث تمكنوا من الوصول للطابق الأرضي بعد عناء ليكشف لهم عن المكان الذي تم العثور فيه على كنز للعملة المعدنية فيقول الكاتب.

“فقط عندما وصل فريق التنقيب إلى غرف الطابق الأرضي حددوا أخيرًا نوع الهيكل الذي كانوا يتعاملون معه. كشفت الموقد، مع أنواع مختلفة من الأواني المجاورة عن وجود مطبخ تابع لمنزل خاص. علاوة على ذلك، بناءً على المكتشفات والديكور الفخم وحجم المنزل (على الرغم من عدم حفر الهيكل بأكمله) كان من الواضح أن هذا المنزل ينتمي إلى عائلة ثرية لم يكن هذا مجرد ملكية تذكارية على الرغم من أنه كان أيضًا مكانًا للعمل. تم إثبات إحدى المهن التي قام بها السكان من خلال الأدوات العديدة المرتبطة بصناعة النسيج الموجودة في كل من المطبخ وطبقة الحطام السميكة من الطابق العلوي.

وكشف التقرير عن معلومات تاريخية توثق من خلال لوحات فسيفسائية أن القائد العسكري دياكون والذي يرأس وحدة من القوات الخاصة تسمى Electi Justiniani- تشكلت من القوات التي تم إنشاؤها في عهد الإمبراطور جستنيان.  وكان عددها كبيرا جدا وأكثر من المتوقع قبل الحفريات فيذكر التقرير ما يلي: “لم يكن وجود هؤلاء الجنود في جرش معروفًا قبل الحفريات – في الواقع لم يظهر وجود هذه الوحدة إلا من خلال النقوش الفسيفسائية. يبدو أن هذه القوات كانت مرتبطة بطريقة ما بتحويل الكنيس إلى كنيسة في حين أن “قاعة الفسيفساء” بشكل عام تتلاءم مع وجود عسكري أكبر بكثير في جرش البيزنطية والمناطق النائية مما كان يُفترض سابقًا.

و يؤكد التقرير أنه تم الكشف أن كل بيت كان له خزان لتجميع المياه سواء القادمة عبر قنوات وانابيب أو من مياه الأمطار عدا عن توقعاتهم بوجود خزان رئيسي قريب لم يتم اكتشافه بعد.

و يفصل التقرير في نهايته عن توثيق مئات من اللقى الأثرية المتعلقة بصناعات النسيج كالمغزل و صناعات الزجاج والفخار  والفسيفساء حيث ختم تقريره بقوله: “في 10 يناير 2021  وصلت نسخ من المجلد الثاني من تقرير الحفريات النهائي بالبريد. هذا المنشور هو نتاج ما يقرب من عشر سنوات من العمل وسوف يوثق في النهاية الحفريات والدراسات الميدانية  والعمل المخبري  ومعالجة الاكتشافات  بالإضافة إلى التفسير اللاحق لكل ذلك يتعلق هذا الحجم بالعملات والاكتشافات المعدنية الأخرى تم العثور على حوالي ألف قطعة من المعدن  معظمها من الحديد  في الحفريات في الحي الشمالي الغربي ، والعديد منها في House of the Scroll ، والعديد منها لأغراض منزلية.

الحقيقة الدولية – جرش – عيسى المقابلة


للمشاركة


حكايات الناس
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com