قتل طالبته وقطّع جثتها.. والقضاء الروسي يصدر “حكمه الصادم”

أدانت محكمة في مدينة سان بطرسبورغ الروسية، الجمعة، أستاذ تاريخ جامعيا بارزا على خلفية اتهامات بقتل وتمزيق أوصال طالبة، واكتفت بمعاقبته بالسجن لمدة 12 عاما و6 أشهر، في قرار شكّل صدمة لكثيرين.

وخلصت المحكمة إلى إدانة البروفيسور أوليغ سوكولوف (64 عاما) الذي كان يدرس بجامعة سان بطرسبورغ الحكومية، في إطلاق النار وقتل طالبة دكتوراه تدعى أنستاسيا يشتشينكو (24 عاما) بشقته في نوفمبر 2019.

وتم اعتقال سوكولوف بعد ضبطه على مقربة من نهر مويكا قبالة شقته السكنية في سان بطرسبورغ، ومعه حقيبة ظهر داخلها ذراعان مبتوران.

وتحققت السلطات من أن الذراعين لجثة الطالبة، كما وجد المحققون أجزاء أخرى من جثتها في النهر وفي شقة سوكولوف، التي تقع في الجزء التاريخي من سان بطرسبورغ، على بعد ما يزيد على كيلو ونصف الكيلومتر من متحف إرميتاج.

وخلال المحاكمة، أقر سوكولوف بأنه كان على علاقة عاطفية بيشتشينكو، وأنه أطلق النار عليها خلال مشاجرة. وطالب الادعاء بسجنه 15 عاما.

وسوكولوف معروف بكتبه عن عصر نابوليون، ومشاركته الحماسية في إعادة تجسيد المعارك التاريخية، وجذبت قضيته اهتماما واسعا في روسيا.


ويتحدث سوكولوف الفرنسية بطلاقة وكان عضوا بارزا في حركات إعادة تجسيد المعارك الحربية منذ أوائل تسعينيات القرن الماضي، وقدم دور نابوليون في كثير من عروض المعارك التاريخية وفعاليات أخرى.

واكتسب سوكولوف شعبية وسط طلابه بفضل طريقة إلقائه وشغفه بعصر نابليون، وتم تلقيبه من قبل زملائه بـ”الإمبراطوري”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com