الأجهزة اللوحية… وسيلة مرضى «كورونا» الأخيرة لتوديع أحبائهم

تخزن مستشفيات أميركية ما يكفي من الأجهزة اللوحية ليستخدمها مرضى فيروس «كورونا» الموجودين في وحدات العناية المركزة، لتوديع أحبائهم وعائلاتهم عن طريق الفيديو في حال تدهور حالتهم الصحية.

\
وبحسب شبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد قال الدكتور مارك شابيرو، وهو طبيب بمستشفى «سانتا روزا ميموريال» في كاليفورنيا، إن «الغرض من هذه الخطوة هو السماح للمريض بوداع أسرته وأحبائه، وكذلك إظهار مدى خطورة هذا الوباء للجميع، لتشجيعهم على اتباع إجراءات الوقاية من الفيروس من التباعد الاجتماعي وغسل اليدين باستمرار وارتداء الكمامات».
وكتب شابيرو على «تويتر»: «عندما نجد أن حالة المريض شديدة السوء، تحضر الممرضة جهازا لوحيا متصلا بالإنترنت وتطلب من الشخص الاتصال بعائلته وتوديعهم».
وعلق مئات الأشخاص على تغريدة شابيرو قائلين إنهم اضطروا إلى التواصل مع أحبائهم في المستشفيات من خلال شاشة الكومبيوتر، كما قام كثيرون بمشاركة صور ومنشورات لهذه الممارسة الجديدة على وسائل التواصل الاجتماعي.
ومن بين هذه المنشورات صورة نشرت على «تويتر» يوم الخميس الماضي تظهر مريضاً وهو يودع أسرته باستخدام جهاز لوحي. وقد حصدت أكثر من 115 ألف إعجاب، وأُعيدت مشاركتها 27 ألف مرة.
ويقول شابيرو إن الأجهزة اللوحية غالباً ما تستخدم قبل وضع المرضى على أجهزة التنفس الصناعي مباشرة؛ «لأنه في هذه المرحلة، ليس هناك ما يضمن حصول المريض على فرصة للتحدث مع أحبائه مرة أخرى».
يذكر أنه في مايو (أيار) الماضي، اتصلت ممرضة في مستشفى «إيساكوا» السويدي في واشنطن بابنة إحدى المريضات المصابات بـ«كورونا» باستخدام هاتفها الشخصي وطلبت منها توديعها، قائلة لها: «سأضع الهاتف على أذنها كي تخبريها بأنك تحبينها، وتلقي عليها كلمات الوداع. لن تكون والدتك بمفردها. سنبقى معها حتى النهاية».
وأشارت الابنة إلى أنها تحدثت إلى والدتها المريضة عبر تطبيق «فيس تايم» للاتصال بالفيديو. وقالت لوالدتها: «أحبك كثيراً… أعلم أنه لم تسنح لي الفرصة لقول ذلك من قبل». وفي غضون ساعة من ذلك، رحلت السيدة.

الشرق الأوسط

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com