Home » حكايات الناس » “جريمة الفيرمونت” ما لا تعرفه عن حادثة الاغتصاب الجماعي الغامضة
جريمة الفيرمونت ما لا تعرفه عن حادثة الاغتصاب الجماعي الغامضة

يبدو أن ما تردد عن كارثة اغتصاب جماعي لفتاة في فندق الفيرمونت عام 2014 سيكون حديث الرأي العام خلال الأيام القادمة بعد أن تصدرت مواقع التواصل الإجتماعي .وبعد أن انتهينا من جريمة متحرش الجامعة الأمريكية وجدنا أنفسنا أمام جريمة الفيرمونت الغامضة .وانتشر على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر “تريند” جريمة الفيرمونت، وتحدثت صفحات عدة عن وقوع جريمة اغتصاب لفتاة بفندق فيرمونت نايل سيتي عام 2014 بواسطة عدد من الأشخاص عبر تخديرها وقاموا بتناوب الاغتصاب عليها، وتم نشر فيديو تم تصويره لعملية الاغتصاب، كما تزعم تلك الصفحات.من جانبها أعلنت إدارة فندق “فيرمونت نايل سيتي» في القاهرة أنها على دراية وتتابع ما يتداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن حادثة الاغتصاب الجماعي لفتاة، التي قد تكون وقعت بالفندق أثناء حفل خاص بأحد منظمي المناسبات والحفلات عام 2014.وأضاف الفندق في بيان نشره عبر حسابه على “تويتر»، أنه “تم التواصل على الفور بين فريق عمل الفندق بالمجموعات المسؤولة عن تلك الأخبار لتقديم المساعدة والدعم، حيث أن من أهم أولوياتنا المحافظة على سلامة أمن ضيوفنا وزملائنا».يأتي ذلك بعد تداول شهادات على مواقع التواصل الاجتماعي حول جريمة اغتصاب جماعي لفتاة داخل فندق “فيرمونت نايل سيتي» بالقاهرة عام 2014، وتشير معظم الشهادات إلى إقدام 8 شباب على اغتصاب فتاة بعد تخديرها، مع توقيع كل منهم باسمه على جسدها، وتصويرها “فيديو» لابتزازها.

وتصدر هاشتاج “جريمة فيرمونت» موقع “تويتر»، الأسبوع الماضي، مع مطالب بالتحقيق مع إدارة الفندق وقت وقوع الجريمة وتقديم المتهمين للمحاكمة، وتشير شهادات إلى انتماء المتهمين إلى أسر وعائلات “ذات نفوذمن جانبها تجري الأجهزةو تحقيقات بشأن واقعة اغتصاب جماعي لفتاة داخل فندق فيرمونت منذ عام 2014 على يد مجموعة من الشباب.أوضحت المصادر أن أجهزة الأمن تبحث عن الضحية حتى يتسنى لها الوقوف على حقيقة تلك الادعاءات، منوها إلى أن أجهزة الأمن لم تتلق أي بلاغات بتك الواقعة حتى يمكنها اتخاذ الإجراءات القانونية فيها.وذكرت أن جهات التحقيق تفحص روايات الفتيات والشباب، الذين تحدثوا عن الواقعة تمهيدًا لتحديد أي منهم على صلة بالمجني عليها تمهيدًا للوصول إليها وسماع أقوالها في تلك الادعاءات.وأوضحت المصادر في تصريحات صحفية أنه ينبغي على العقلاء عدم ترديد الشائعات دون دليل وأن الفتيات أو الشباب الذين لديهم أدلة كان ينبغي عليهم التوجه بها أولًا إلى جهات التحقيق الرسمية حتى تتمكن من اتخاذ الإجراءات القانونية فيها بدلًا عن إطلاقها على منصات التواصل الاجتماعي لتكون مادة خصبة للحديث عن شائعات قبل أن يكون لدينا واقعة مثبتة أمام الجهات الرسمية.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

إحالة أوراق المتهمين في قضية اغتصاب “فتاة فرشوط” إلى المفتي المصري

النائب العام المصري يكشف تفاصيل التحقيقات في واقعة اغتصاب امرأة وتصويرها عارية

Comments are closed.

WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب