لقاح كورونا يُثير التوتر بين نجوم إنكلترا والحكومة.. ما السبب؟

للمشاركة

يعيش عدد من نجوم المنتخب الإنكليزي توتراً كبيراً مع السلطات الصحية، بعد رفضهم تلقي جرعات من لقاح فيروس كورونا، قبل التوقف الدولي الذي تتخلله مباريات تصفيات كأس العالم في قطر 2022، ضد أندورا ثم المجر.

وعبر الأمين العام لوزارة الصحة البريطانية، ساجد جافيد، الأحد، في تصريحات نقلتها صحيفة “ديلي ميل”، عن غضب السلطات من تصرفات بعض اللاعبين، برفضهم تلقي اللقاح الواقي من فيروس كورونا، باعتبار أنهم عارضوا الحملة التي تنظمها بريطانيا لإنهاء الأزمة الصحية عبر اعتماد الدواء.

ووصف ممثل الهيئة الصحية قرار اللاعبين بالمخيب للآمال، لأنهم قدوة ومثال لعديد الشباب الإنكليزيين، وسيدفعونهم لتجاهل الحملة الوقائية، ورفض تلقي اللقاح مثلما فعلوا، وهو أمر لا يخدم مصالح المملكة بتأكيد قاطع.

وقال ساجد جافيد: “أريد توجيه رسالة لهؤلاء الأشخاص، سواءً كانوا لاعبي كرة القدم أو غير ذلك، بأن اللقاح مهم وفعال، ساعدوا غيركم ليتخذوا القرار الجيد وحماية لصحتهم، واحموا أفراد عائلاتكم، قراركم مخيب للآمال، لأنكم مشاهير مؤثرون على الشباب”.

ورفض 5 لاعبين من المنتخب الإنكليزي، ومن بينهم 3 نجوم أساسيين، أخذ اللقاح، رغم الضغط الذي يفرض اتحاد الكرة، وهو ما خلط حسابات السلطات الصحية التي اعتمدت خلال حملتها على دعم المشاهير، حتى في مجال الرياضة وكرة القدم، لما تمتلكه اللعبة من شعبية جارفة في المملكة.

وأصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم بياناً يعقب على القرار، وقال “فيفا” في بيانه أنه يرحب بقرار حكومة المملكة المتحدة ذلك، مشيراً في بيانه إلى أنه “عمل مع الحكومة البريطانية والاتحاد الإنكليزي ورابطة البريميرليغ من أجل إيجاد حلول منطقية” ومؤكداً أن ذلك يعد “خطوة إيجابية في الاتجاه الصحيح”.

أشعل غياب النجم الجزائري، رياض محرز مواقع التواصل الاجتماعي، بعد أن فضل مدربه، بيب غوارديولا الاستغناء عنه، ليكون التغيير الوحيد في تشكيلته، مقارنة باللاعبين الذين خاضوا مواجهة دوري أبطال أوروبا، وانهزموا بها ضد باريس سان جيرمان.

وأثار استثناء محرز من مباراة قمة الدوري الإنكليزي الممتاز، التي جمعت ناديه بمضيفه ليفربول، جدلاً واسعاً، لأن الدولي الجزائري لم يُخيب الآمال منذ بداية الموسم، رغم الفرص الضئيلة التي نالها مع الفريق، واكتفائه بالظهور في عدد محدود من الدقائق.

ودفع محرز ثمن الخسارة أمام الباريسي لوحده، حتى وإن كان أفضل لاعب في مانشستر سيتي خلال تلك المواجهة، ففضل “الفيلسوف” الإسباني أن يجعله كبش فداء، في وقت قدم زملاؤه أداء أقل منه بكثير، لكنهم لم يفقدوا ثقة غوارديولا.

وكتب مشجع لمانشستر سيتي: “غوارديولا، حرام عليك، كنت عاوز أشوف محرز، أنت ظالم معجزه كروية والله”، وأضاف ثان “اخخخ يالقهر لو ما ضيعنا فرص الشوط الأول، كان الفوز أكيد، لو مدخل محرز تغير كلشي، بس الحمد الله تعادل أحسه مستحق لنا لأن ماكنا نستاهل الخساره والقادم أفضل بإذن الله”.

ولم يشارك محرز في أي دقيقة خلال مباراة ليفربول، في وقت كان زملاؤه بحاجة لخدماته، والإضافة التي اعتاد تقديمها في كل مشاركاته الأخيرة، أمر زاد حسرة عشاقه، قبل انضمامه لمعسكر المنتخب الجزائري، الذي تتخلله مباراتان في تصفيات كأس العالم 2022، ضد النيجر.

ويواجه محرز بداية موسم صعبة، قد تدفعه للتفكير في مستقبله، واختيار تجربة جديدة، ينال فيها الثقة ويجد من يؤمن بقدراته العالية، وهي الثقة التي غابت عنه منذ قدومه لمانشستر سيتي، في ظل تقلبات غوارديولا الذي لا يثبت على تشكيلة واحدة.


للمشاركة


رياضة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com