Home » لبنان » بلدية جبيل شاركت في منتدى دولي تلبية لدعوة مركز ميلانو للقانون والسياسات الغذائية

 

بلدية جبيل


لبت بلدية جبيل – بيبلوس دعوة “مركز ميلانو للقانون والسياسات الغذائية” للمشاركة في المنتدى الدولي المنظم بعنوان “القطب الشمالي الجديد، البحر المتوسط القديم” الذي عقد في “قصر البورصة” في 13 و14 تشرين الثاني الجاري.

 

شارك في المنتدى كبار المسؤولين والممثلين والخبراء الدوليين المعنيين بدراسة التغير المناخي والنظام البيئي. وجاءت هذه المبادرة في الدعوة كجزء من الفعاليات والمؤتمرات التي تعزز وتدعم المشاركة الإيطالية في “اكسبو دبي 2020″.

وخلال المؤتمر الذي استمر يومين، تمت المقارنة بين نظامين بيئيين، بعيدين جغرافيا وثقافيا ولكنهما مترابطان بشكل كبير على عدة جبهات، وهما: منطقة القطب الشمالي ومنطقة البحر الأبيض المتوسط القديمة. فمنطقة القطب الشمالي تحولت بسبب ارتفاع درجات الحرارة وذوبان الأنهار الجليدية فيها، وهي منطقة يصعب الوصول إليها ولكن بعد التغير المناخي فتحت فيها حدود جديدة للتنمية الاقتصادية والتجارية العالمية، وأصبحت في الواقع منطقة القطب الشمالي الجديدة. ويتسبب تغير المناخ أيضا في تحول منطقة البحر الأبيض المتوسط القديمة من حيث الظواهر الجوية المتطرفة وتأثيرها على النظام البيئي المحيط، مما يؤدي إلى مزيد من التصحر التصاعدي في المنطقة. ولا تزال المجتمعات والمؤسسات العلمية تفتقر إلى جدول أعمال مشترك حول النمو الأزرق، كطريقة جديدة للنظر في الاقتصاد البحري الذي يأخذ في الاعتبار مجموعة واسعة من الأنشطة البشرية التي تشارك في البيئة البحرية والتي تتراوح من البحث عن موارد الطاقة إلى إنشاء المراقبة والبنى التحتية، وتنتهي بحماية وحفظ المناظر الطبيعية والتراث الطبيعي والتاريخي والثقافي”.

وشرح عضو مجلس بلدية جبيل المحامي سامي اغناطيوس عن تجربة جبيل البيئية من حيث استخدام المياه وادارة النفايات، بدءا من انضمامها الى الشراكة في مشروع “ماد 3 ار” وتنظيم “منتدى المنصة الإستراتيجية الأورومتوسطية لإدارة مناسبة للنفايات” بمشاركة 7 شركاء من لبنان وفرنسا وتونس والأردن.

يشار الى ان “ماد 3 آر” هو منصة منبثقة من برنامج التعاون عبر الحدود لحوض البحر الأبيض المتوسط الممول من الاتحاد الأوروبي، تندرج ضمن موضوع “ادارة النفايات واعادة تدويرها”، وتهدف الى تطوير آليات ووسائل تسمح بمعالجة مستدامة للنفايات وتدويرها واعادة استخدامها. وتوفر المنصة منبرا للتعاون بين شركاء المشروع وبين الخبراء والمنتخبين المعنيين بإدارة النفايات في حوض البحر المتوسط من أجل تلبية الاحتياجات الخاصة بالمناطق الشريكة، وهي تدعم ايضا البحث عن تمويل لمختلف المدن الشريكة والمدن التي ستنتسب اليها في المستقبل. وتندرج خطة إدارة النفايات من ضمن إسراتيجية بيئية تم تبنيها لمدينة جبيل وتلحظ زيادة المساحات الخضراء في المدينة والحد من التلوث في محيطها القديم وتحويل المرفأ الى مرفأ أخضر.

ولفت اغناطيوس الى ان “بلدية جبيل اطلقت في إطار حماية البيئة من التلوث، مبادرة جديدة لاستبدال أكياس البلاستيك المستعملة في المؤسسات والمحلات التجارية ضمن نطاقها، بأخرى صديقة للبيئة، وأمهلت المؤسسات التجارية حتى نهاية كانون الأول للبدء في استخدام أكياس ورقية قابلة للتحلل أو من نسيج معاد تدويره. وتعد المبادرة الأولى من نوعها لجهة الإعلان عنها كبلاغ للمؤسسات المعنية ما يعطيها طابعا جديا وملزما. هذا اضافة الى تنظيم البلدية باستمرار حملات توعية في المدارس عن مخاطر هدر المياه في المنزل”.

واعتبر المشاركون في المنتدى أنه “في ظل الوضع البيئي المناخي الصعب الذي نعاني منه، نحتاج إلى التفكير في وضع استراتيجيات إنمائية فعالة يمكن أن تسهل التنسيق لأجل تنمية البحوث البحرية، والاستفادة من الحلول المبتكرة”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب