مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الجمعة 19/11/2021

*مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون لبنان”

المتطور حكومي بارز سجل صباح اليوم خارقا الجمودَ الذي كبل الحركةَ السياسية منذ الثاني عشر من  تشرين الأول الماضي مع رفع آخر جلسة لمجلس الوزرء على خلفية الموقف من المحقق العدلي القاضي طارق البيطار فقد كشف رئيس الحكومة نجيب ميقاتي أنه أبلغ رئيسَ الجمهورية ميشال عون خلال اجتماعهما اليوم  في قصر بعبدا بأنه سيدعو قريبا لعقد جلسة لمجلس الوزراء مشيرا إلى أنه سيعمل على تجاوز الألغام والمطبات قائلا: هناك أكثر من مئة بند على جدول عمل مجلس الوزراء ما يقتضي الدعوة الى عقد جلسة قريبا لتسيير أمور الدولة، إضافة الى ضرورة الإسراع في اقرار الموازنة العامة وإحالتها على مجلس النواب لدرسها واقرارها بالتوازي مع إقرار الإصلاحات المطلوبة لمواكبة الإتفاق مع صندوق النقد الدولي ، أما رئيس الجمهورية فأمل بدوره أمام زواره أن تتم سريعا معالجة ما أدى الى إشكالية مع بعض دول الخليج.

وما كشفه الرئيس ميقاتي يتقاطع مع معلومات أوساط مطلعة لتلفزيون لبنان أنه ووسط تكتم شديد يجري العمل على إنضاج حل للوصول الى نتائج إيجابية: أكان على الصعيد الداخلي أو على صعيد العلاقات مع دول الخليج.

وفيما يجري البحث لتفعيل العجلة الحكومية أفادت معلومات بأنه يجري التحضير لعقد جلسة تشريعية في الأيام المقبلة وسيكون مشروع البطاقة التمويلية نجمَ هذه الجلسة.

==========================

*مقدمة نشرة اخبار  “تلفزيون nbn”

أكثر من 856 مليون دولار هي قيمة المبلغ الذي يتوجب على العدو الإسرائيلي دفعه بشكل فوري إلى لبنان تعويضا له عن بقعة نفط تسببت بها غارة جوية إسرائيلية خلال عدوان تموز من العام 2006 

الجمعية العامة للأمم المتحدة اتخذت هذا القرار بأغلبية ساحقة حيث صوتت لصالحه مئة وأحدى وستون دولة مقابل اعتراض ثماني دول من بينها كالعادة الولايات المتحدة وطبعا اسرائيل. 

في الشأن الداخلي تتوسع ملفات الأزمات المعيشية كبقعة زيت من الدواء إلى الكهرباء وما بينهما من محروقات و أسعار سلع تكوي كالنار جيوب المواطنين بفعل تفلت دولار السوق السوداء من عقاله 

حقوق المودعين حضرت اليوم في لقاءات رئيس مجلس النواب نبيه بري الذي أكد على حفظ هذه الحقوق والودائع في المصارف وإلتزام المجلس النيابي بإصدار التشريعات الكفيلة بتثبيت هذه الحقوق وحمايتها ورفض أي محاولة لإسقاطها بالتقادم أو بمرور الزمن.

على خط آخر زار رئيس الحكومة نجيب ميقاتي بعبدا اليوم  قبل أن يَحط في الإتحاد العمالي العام لمتابعة مقررات إجتماع لجنة تداعيات الازمة الراهنة على سير العمل في القطاع العام ومن هناك أعلن أنه أبلغ رئيس الجمهورية ميشال عون انه سيدعو قريبا الى جلسة لمجلس الوزراء لتعود الامور الى طبيعتها

أما الامر غير الطبيعي والذي يراكم الريبة في ملف إنفجار مرفأ بيروت فهو ما كشفه المتحدث بإسم لجنة أهالي الشهداء ابراهيم حطيط عن تهرب نقابة المحامين من الإستجابة لطلب الأهالي الحصول على كتاب عدم ممانعة لتوكيل محامين يتوافقون مع رؤيتهم ومن ضمن حقهم القانوني كأولياء دم، 

وأعلن الأهالي أن حسم المسارات بما يمثله من مصلحة الحقيقة والعدالة سيضطرهم إلى إلغاء كل التوكيلات لمحامي النقابة.

إنتخابيا و في خرق فاضح و واضح لخصوصية البيانات الشخصية للناخبين المقيمين في الخارج اشتكى المغتربون من إتصالات تلقوها من ارقام لبنانية مسجلة باسم التيار الوطني الحر بعد ساعات قليلة على تسجيلهم في بعض السفارات… كسفارة لبنان في باريس…. وسنكشف المزيد من التفاصيل في سياق النشرة.

========================== 

*مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون المنار”

المتعارف عليه انَ تناولَ الدواء هو للشفاء من الامراض، الا في بلدنا فانه للحصول على دواء قد يَتسبب بالف مرض . خارجَ المنطق والتصور والمعقول ما وصلت اليه اسعار الدواء ولا يمكن لسلفة ولا منحة ولا بطاقة تمويلية من الدولة الكريمة أن تنفعَ معَ مريض واحد مصاب بالامراض المزمنة كالسكري او القلب او الكلى او السرطان.

والاصعب انَ الاحصاءات لدى الجهات المعنية تظهر حجمَ استهلاك السوق المحلي لهذه الادوية، فمن اينَ ياتي بها اللبناني ان كانَ موظفا او عاملا او اجيرا؟ او مرفوضا من عمله في زمن الصرف التعسفي وانكسار المؤسسات؟

ولانَ الامورَ لا تترك بيد المترَفينَ الباحثينَ عن تأمين براءة مخترعة لهم من شركة تدقيق من هنا او منابرَ اعلامية من هناك، فانَ الجميعَ معني بايجاد حل باسرع وقت ممكن قبلَ ان تَتسببَ القرارات الارتجالية بكارثة صحية وانسانية يَصعب تداركها.

وبحثا عن حلول للمسببات التي تحول دونَ اجتماع مجلس الوزراء يواصل رئيس الحكومة تبادلَ الافكار معَ القوى السياسية، وعلى اساسها كانت زيارته اليومَ الى القصر الجمهوري. ومعَ انَ المساعيَ مستمرة ولا شيءَ محسوما الى الآن – كما قالَت مصادر متابعة للمنار، فانَ الرئيسَ ميقاتي اعلنَ من الاتحاد العمالي العام انه ابلغَ رئيسَ الجمهورية نيتَه الدعوةَ لانعقاد قريب لمجلس الوزراء .

وعلى مقربة من دخول الزمن الانتخابي كانَ كلام لافت لرئيس الجمهورية عن رفضه توقيعَ مرسوم الانتخابات في السابع والعشرينَ من آذار، وابقائها في موعدها او في الخامسَ عشرَ من ايار.

وعن الانتخابات التي يَنتظرها الاميركي والسعودي وغيرهما ممن يتدخلونَ وينفقونَ الاموال ، أكدَ نائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم انَ حزبَ الله ينتظر هذه الانتخابات أكثرَ منهم لمعرفة اينَ يَصب التمثيل الشعبي الحقيقي.

وعن مجزرة حزب القوات في الطيونة دعا الشيخ قاسم الجميعَ لمعرفة أنَ حزبَ الله وحركةَ امل تجاوزا خطرا كبيرا كانَ يريد من خلاله حزب القوات جرَهما الى اقتتال داخلي ليأخذَ صلاحيةَ حماية المجتمع المسيحي ويحاولَ استثمارَها في صناديق الاقتراع ..

==========================

*مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ال بي سي”

“بدكن 200 الف مغترب تسجَلوا؟ 200 الف وحبة مسك، وهالحبة المسك كبيرة وزادت عن عشر آلاف صوت، وبعد فيه أكتر من اربعة وعشرين ساعة، والعدد أكيد رح يرتفع. 

“بتكبروا القلب والوطن بيكبَر فيكن”!

لم نفاجأ بكرم المغتربين وبنخوتهم وبإيمانهم بالبلد، ولو لم يكونوا كذلك لَما لبوا النداء، نداء التسجيل للإقتراع، وقبل ذلك لبوا الكثير من النداءات: أدوية، مواد غذائية، أموال لأهلهم، واليوم يلبون نداء التسجيل للإنتخاب.

هم فعلوا ما عليهم وأكثر، والناخبون المقيمون متحمسون إلى الاستحقاق الديموقراطي، لكن يبقى على السلطة أن “تَهمَها شوي”، فلتتفضَل وتنهي موضوع موعد الإنتخابات: آذار، أيار، المهم ألا تتكاسل، إن لم نقل أكثر، وتطيح الإنتخابات، فهذه السلطة لا تحب التغيير، وتتذرَع بألف ذريعة وذريعة لئلا يتحقق هذا التغيير في صناديق الإقتراع. 

في مطلق الأحوال، آذار لناظره قريب، وايار أيضا، حتى آذار هناك أربعة أشهر ونيف، وحتى ايار هناك ستة اشهر ونيف، وفي الحالين، هناك مهلة كافية للتحضير وللضغط على السلطة من أجل ألا تلعب لعبة الأَعذار، وهي “شاطرة” في ذلك، من أجل تطيير الإنتخابات، فعلت ذلك في الـ 2013، ويجب الا يتكرر التطيير. 

=========================

*مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون الجديد”

قنبلة فراغية برؤس هوائية مسننة رماها الرئيس نجيب ميقاتي في الهواء السياسي غير الطلق مستدرجا الدعوةَ الى انقعاد مجلس الوزراء التي لا تَستند إلى ركائزَ عينية وفحص جنائي ومن مقر الاتحاد العمالي العام كان ميقاتي  مياوما وعاملا نشطا على قطار بلا سكة  فهو زار رئيسَ الجمهورية صباحا والتحق بالشغل قبلَ الظهر مطلقا بالونَ الدعوة الحراريَ الآيلَ للسقوط بطلقة من الثنائي الشيعي ، وتَبَعا لمصادره فإنَ رئيسَ الحكومة لم يشاور حزبَ الله وأمل في هذاالطرح في وقت أن موقفَ الحزب كان أكثرَ من واضح عبرَ نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم ويخلص إلى أننا على استعداد للعودة إلى الحكومة بعد معالجة أسباب توقف الاجتماع ،وهذه الاسباب فرخت أسبابا أكثرَ خطرا إذ لم يطالب قاسم بازاحة قاض وحسب إنما بمنظومة قضائية كاملة تتداخل بطريقة غير عادية بحسَب تعبيره.

وبتيبان العقدة الأساسية التي يظهرها الثنائي يوميا فإن حجرَ العَثرة لحجب الحكومة لم يعد وزيرَ الاعلام جورج قرداحي وهو لم يكن كذلك منذ تكوين الازمة لكن رئيسَ الحكومة يسعى لدحرجة حجر قرادحي لإهدائه قربانا للسعودية لأن مشكلةَ الرياض ليسَت معَ وزير  بل بمجموعة ميقاتي الوزارية القابضة التي ترى فيها المملكة صورةَ حكومة حزب الله وبهذا المسعى فإن ميقاتي ” لا يكذب لكنه يتجمل “ويطوف حولَ مكةَ عن بعد وهو يدرك أن السعودية لن تقيمَ له الشعائر ولن تفتحَ للبنانَ مواسمَ حجيج سياسية ويأخذها رئيس الحكومة صلاة جامعة إسلامية مسيحية فهو يَرمي الجَمَرات بيد ثم يقوم بالسعي في حاضرة الفاتيكان معولا على قداس من البابا فرنسيس على نية شفاء حكومته من أمراضها التعطيلية العضال. 

وعلى مقدار تَجوال ميقاتي من الآبانا إلى الصلاة على النبي فإن رئيسَ الجمهورية بدوره على استعداد لإقامة كل الطقوس الدينية التي تبقيه في القصر الرئاسي وفي أول كلام يَحمل وضوحا ” للسرمدة ” الرئاسية قال الرئيس ميشال عون للزميل نقولا ناصيف في الأخبار: أخشى أن ثمةَ مَن يريد الفراغ. أنا لن أسلمَ للفراغ والأخطر من مَلء الفراغ بالعون المناسب سكب رئيس الجمهورية مكونات ومواصفات على الرئيس الذي سيَخلفه قائلا : لن يأتيَ بعدي رئيس كما قبلي. لن يكونَ بعدَ الآنَ رئيس للجمهورية لا يمثل أحدا، ولا يمثل نفسَه حتى، بل ابن قاعدته وكان يَنقص هذه المقاديرَ إضافة بعض المعايير وإرفاقها بلائحة من الخانات ثم إدلاء عون بالاسم الثلاثي للرئيس القادم: جبران جرجي باسيل  وبالمقادير الانتخابية فإن الرئيسَ عون جزَمَ بأنه لن يوقعَ مرسوما يدعو الهيئات الناخبةَ الى الاقتراع في السابع والعشرينَ من آذار لكنه بهذا المسعى يتشارك معَ الجميع في تطيير الاستحقاق وكل لأسباب مختلفة و مختلقة  جزء من هذه الأسباب أن أطيافا سياسية عدة وأحزابا كانت تسترزق  من الخارج تعيش اليوم عصرَ تجفيف منابع التمويل وأصبحت في حال تسكع سياسي من دون جدوى وجزء آخر ” جرب المجرب” في انتخابات نقابية وطالبية اكتسَحت فيها قوى تغييرية الاحزابَ العتقية ولا تحبذ اليومَ رؤيةَ هذا المشهد في صناديق الاقتراع  وبمجموع هذه الاسباب يظهر لدينا حاصل سياسي بأن السلطةَ سوفَ تلعب كلَ أوراقها لدحر الموعد الانتخابي  وبين هذه الاوراق تحريك المجلس الدستوري وفي حال اتخاذه أيَ قرار في مواد القانون واحالته الى المجلس النيابي مجددا  سندخل في لعبة قضم الوقت واستنفاده . كله يلعب في الوقت الضائع   وسطَ مبارايات محتدمة  سيتوجها رئيس الجمهورية بزيارة قطر ليعودَ منها فائزا بكأس العرب فخريا.

========================== 

*مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون ام تي في”

المشهد السياسي مغبش، غير واضح. قبل الظهر اعلن رئيس الحكومة انه سيدعو قريبا الى جلسة لمجلس الوزراء،  وان الامور ستعود كما كانت عليه. الموقف المستجد اطلق موجة تفاؤل،  بحيث اعتقد كثيرون ان الازمة الوزارية حلت بطريقة او بأخرى ، خصوصا ان ميقاتي كرر موقفه مرتين: مرة من قصر بعبدا ومرة من الاتحاد العمالي العام . لكن التفاؤل سرعان ما تبدد. ففي المعلومات ان اي تطور عملي لم يحصل على الصعيد الحكومي . كل ما في الامر ان رئيس الجمهورية ابلغ ميقاتي ضرورة الدعوة الى عقد جلسة للحكومة،  فاعرب رئيس الحكومة عن استعداده المبدئي لذلك. وهو ما عاد وكرره في تصريحين علنيين غير ملزمين لأحد. والدليل، ان الرد على الموقف الكلامي المكرر لميقاتي لم يتأخر. فنائب الامين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم اعلن ان الحزب مع عودة الحكومة اللبنانية الى الاجتماع، بعد معالجة اسباب توقف الاجتماعات. وهذا يعني بالقراءة السياسية ان طبخة التسوية لم تنضج بعد عند حزب الله وحلفائه ، المصر على “قبع” طارق البيطار  للعودة الى طاولة مجلس الوزراء. 

الى قضية البيطار، فان قضية جورج قرداحي لم تحل بعد. وفي المعلومات فان رئيس تيار المردة سليمان فرنجية لا يزال ضد اقالة او استقالة وزير الاعلام،  ولو ادى الامر الى تضاؤل حظوظه برئاسة الجمهورية. قضائيا، هدوء في انتظار قرارات الهيئة العامة لمحكمة التمييز التي يرجح ان تصدر في الاسبوع المقبل. لكن اللافت قضائيا كلام الشيخ نعيم قاسم عن القضاء ، والذي اعتبر فيه ان الواقع القضائي اللبناني غير صحي وانه يجب اعادة النظر بالمنظومة القضائية كاملة. فماذا يريد قاسم تحديدا؟ ولماذا لا تعجبه المنظومة القضائية اللبنانية ؟ هل لانها مثلا لم تستمع الى املاءات وفيق صفا عندما زار قصر العدل ؟ والاهم: لمصلحة من  يريد قاسم قلب المنظومة القضائية ؟ هل ليأتي بقضاة من ايران لاحقاق الحق في لبنان؟ في هذا الوقت عدد المنتشرين الذين تسجلوا للمشاركة في الانتخابات تجاوز ال 210 الاف ، علما ان التسجيل لن ينتهي قبل الغد. فيا ايها اللبنانيون من مقيمين ومنتشرين: انتم تعيشون كل يوم فساد المنظومة  واجرامها وشرورها المتمادية بحقكم ، لذلك عند ساعة الاقتراع “اوعا ترجعو تنتخبون هني ذاتن”. 

========================== 

*مقدمة نشرة اخبار “تلفزيون او تي في”

محاولات إنعاش مجلس الوزراء لم تنجح بعد، لكنَها مستمرة، وآخر ما سجل في هذا الاطار لقاء عقدَ بعيدا عن الاعلام بين رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، الذي أبدى تفاؤلا لافتا اليوم، ووزير الاعلام جورج قرداحي.

وفي غضون ذلك، تزدحم الملفات التي تستوجب قرارات حاسمة لمجلس الوزراء، ولاسيما على المستوى المعيشي، فيما الناس يسألون عن المستفيد من تعطيل السلطة التنفيذية، التي بات يتوقف على انعقادها في الحد الأدنى اقرار جزء كبير من التوصيات التي خرجت بها لجنة معالجة تداعيات الأزمة المالية والاقتصادية على سير عمل المرفق العام، التي عقدت اجتماعا برئاسة رئيس الحكومة الذي أعلن الاتفاق على سلسلة من التقديمات الاستثنائية للقطاع العام.

ومن قصر بعبدا، طمأن وزير الداخلية بسام مولوي اثر لقاء برئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الى ان التحضيرات سائرة لإتمام الانتخابات النيابية في موعدها، سواء بالنسبة إلى الداخل او الانتشار، وكان لافتا في هذا الاطار تذكيره بأن تحديد موعد الانتخابات متوقف على مرسوم دعوة الهيئة الناخبة الذي يوقعه رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير الداخلية بالتفاهم في ما بينهم.

اما على الخط القضائي، فلم تتوصل الهيئة الهيئة لمحكمة التمييز التي التأمت برئاسة القاضي سهيل عبود، بين التاسعة والنصف قبل الظهر والثانية عشرة ظهرا، على عكس ما أورده بعض وسائل الاعلام، الى اي قرار في موضوع الدعاوى المقدمة من الوزراء السابقين المدعى عليهم في ملف إنفجار مرفأ بيروت ضد الدولة اللبنانية.

وفي السياق القضائي، لفت تشديد نادي قضاة لبنان في بيان على ان رئيس مجلس القضاء الأعلى هو رئيس سلطة دستورية لا يقال حسب الرغبات، مضيفا: كفى تهديدا وتهويلا، لقد آن الاوان لتتعودوا على قضاة مستقلين لا يلبون طلباتكم مهما كانت. وختم بيان نادي القضاة بالقول: حلوا أزماتكم بعيدا من السلطة القضائية، واحترموا مبدأ الفصل بين السلطات وكفى تهديدا وتخريبا في ما تبقى من معاقل الدولة. إتقوا الله في هذا الوطن.

غير ان بداية النشرة لن تكون سياسية بل بيئية مع توقع الارصاد الجوية هطول الامطار في الساعات المقبلة. ففيما اعلن وزير الاشغال اتخاذ الاجراءات اللازمة، هل تتكرر مأساة نهر الغدير؟

للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com