حفل تخرج الدورة الاولى لتنشئة الكوادر المسيحية في لبنان

أقيم حفل تخرج 30 شابة وشابا من الدورة الأولى لتنشئة الكوادر المسيحية في لبنان (CLeF – Christian Leadership Formation) في الكسليك، برعاية راعي أبرشية طرابلس المارونية المطران يوسف سويف والرئيس العام للرهبانية اللبنانية المارونية الأباتي نعمة الله هاشم والرئيسة العامة لجمعية راهبات العائلة المقدسة المارونيات الأم العامة ماري أنطوانيت سعاده، في حضور النائب المستقيل نعمة افرام، القائم بأعمال السفارة البابوية في لبنان جوسيبي فرانكوني ممثلا السفير البابوي، أعضاء من مكتبي الرؤساء والرئيسات العامين، مديرة المركز الدولي لعلوم الانسان الاونيسكو- جبيل دارينا ابي شديد وعدد من رؤساء الجمعيات الانسانية والخيرية والرسولية اضافة الى المدربين.

تمحورت هذه التنشئة التي امتدت لستة أشهر متتالية، من خلال لقاءات أسبوعية، حول أربع ركائز وهي:
– التنشئة على مبادئ العقيدة الاجتماعية للكنيسة الكاثوليكية، وأهمها كرامة الإنسان، والتعاون، والإمدادية والخير العام.
– التدريب على فلسفة وأسس القيادة الإنسانية والمسيحية.
– التدريب على أسس التواصل والحوار وحل النزاعات بطرق سلمية.
– قراءة في الواقع السياسي والاقتصادي والاجتماعي للبنان والشرق الأوسط مع محاضرين متخصصين في مختلف المجالات.

وشارك في تنشئة المجموعة محاضرون ومدربون من لبنان، وفرنسا، والبرازيل والولايات المتحدة الأميركية. وتوجت بتحضير مشاريع ومبادرات إجتماعية وإنمائية متأصلة في مبادئ العقيدة الإجتماعية للكنيسة، ومنها: مشروع إنمائي زراعي في منطقة القبيات يهدف إلى تشجيع الشبيبة على العودة إلى العمل والإنتاج الزراعي، مبادرة 4 آب (حقيقة – عدالة – حياة) تهدف إلى إخراج قضية انفجار المرفأ من التجاذب السياسي والاصطفافات والتعاطي معها كونها قضية إنسانية أخلاقية وطنية جامعة، مشروع تشبيك إلكتروني ودعم تقني للشبيبة لدخول سوق العمل.

استهل الاحتفال بالنشيد الوطني وكلمة ترحيب من الأب العام نعمة الله هاشم، نوه فيها ب”دور الشبيبة الريادي وقدرتهم على النهوض بالوطن على أسس القيم الإنسانية والمسيحية”.

ثم كانت كلمة المطران يوسف سويف، أوضح فيها “أننا إخترنا شابات وشبان من القطاعات الرعوية والمدنية، ليشاركوا في هذه الدورة الأولى الإختبارية”، معلنا أن “الدعوة مفتوحة للجميع”.

وقال: “هم أشخاص أنهوا المرحلة الجامعية وبدأوا العمل والإلتزام في قضايا الشأن العام. في هذه المسيرة، إكتشفنا الغنى الثقافي والروحي والطاقات الهائلة والعبقرية المبدعة في الشخصية اللبنانية. المطلوب فقط من أجل وطن أفضل، أن يفتح المجال أمام هذه الشبيبة للإبداع والإنتاج وخدمة الشأن العام خارجا عن منطق المحسوبيات والسياسة الضيقة بثقافة الإنفتاح والتعددية في الوحدة، فتشكل علامة رجاء في بلد يتخبط في اليأس ويقاد إلى تغيير جذري في هويته التاريخية والروحية والثقافية بعد حقبات ذهبية اختبرها على المستوى الإداري فكان منارة هذا الشرق”.

وبعد شكره لمن أدار هذه التنشئة، توجه إلى الخريجين قائلا: “معكم يا خريجي الدفعة الأولى نشكر الرب واضعين هذا الإختبار بين يديه وبحمى العذراء مريم سيدة لبنان، ومار يوسف المربي وقد رافقا يسوع المسيح في نموه في القامة والحكمة والنعمة أمام الله والناس. يسوع هو ملهم الكوادر كلها، هو القائد الأول بمثله وخدمته للإنسان، هو باني المحبة، والخير والسلام، والإنسان”.

بعدها عرض الخريجون فيلما يوثق أبرز محطات التنشئة التي شاركوا فيها، وفيلما آخر للمدربين يهنئون فيه الخريجين الذين عرضوا أمام الحضور مشاريعهم المستقبلية التي عملوا على بلورتها خلال هذه التنشئة.

سعادة
كلمة تهنئة وتوصيات أخيرة باللغة الفرنسية للرئيسة العامة الأم ماري أنطوانيت سعاده، أبدت فيها فخرها بالخريجين، وقالت: “لقد التزمتم بكل قلبكم بهذه التنشئة المرتكزة على تعليم الكنيسة الاجتماعي. نتمنى أن تساعدكم على إعطاء قيمة إضافية لالتزاماتكم الإجتماعية والسياسية والرعوية. إذهبوا واصنعوا العالم الذي تحلمون به. إذهبوا ووحدوا القوى. إذهبوا وكونوا حقا فعلة تغيير. إذهبوا وكونوا قدوة لرفاقكم. الوطن ينتظركم وهو بحاجة إليكم. الكنيسة تنتظركم وهي بحاجة إليكم. المسيح ينتظركم وهو بحاجة إليكم”.

في الختام، تسلم الخريجون شهاداتهم وتشارك الحضور نخب المناسبة.
يذكر ان الدورة الثانية لهذه التنشئة تنطلق في شهر كانون الأول 2021 وتستمر حتى شهر حزيران 2022. للمهتمين التواصل مباشرة مع إدارة التنشئة (الأخت نورا الخوري حنا، راهبات العائلة المقدسة المارونيات) وإرسال سيرهم الذاتية على البريد الإلكتروني التالي: [email protected]

للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com