أول محاكمة جنائية لمخاصمة «العبودية والاتجار بعاملات المنازل» المهاجرات في لبنان

نظمت مجموعة من العاملات الأجنبيات والمنظمات الحقوقية وقفة احتجاجية أمام قصر العدل في بعبدا أمس للضغط على القضاء من أجل تأييد قضية عاملة المنزل الإثيوبية (م.هـ)، في وجه «كفيلها» والشركة التي استقدمتها تزامنا مع انعقاد الجلسة.

أما (م.هـ) (38 عاما)، فكانت قد احتجزت في شقة الكفيل لأكثر من 8 أعوام، بينها 7 أعوام من دون أجر. وفيما عملت (م.هـ) خلال تلك المدة بشكل يومي ما يقارب 15 ساعة يوميا، فإنها لم تحصل على أي يوم إجازة. كما لم يسمح لها بالخروج من المنزل إطلاقا إلا من أجل تنظيف مكان عمل الكفيل. وبحسب منظمة «ليغال أكشن وورلدوايد» التي تتابع الشق القانوني من القضية، فإن معاملة (م.هـ) بهذا الشكل تدرج ضمن «العبودية والاتجار بالعاملات، فضلا عن التمييز العنصري والقومي والجندري».

للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com