تجمع العلماء المسلمين: لعدم محاولة لفلفة قضية حادث الطيونة

حيا تجمع العلماء المسلمين، في اجتماعه الأسبوعي، “وعي القيادات الوطنية وعلى رأسها رئيس مجلس النواب نبيه بري والأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، لعدم دخولهم في الفتنة التي كان يخطط لها أعداء لبنان وعلى رأسهم الولايات المتحدة الأميركية والكيان الصهيوني بأدوات عميلة هي القوات اللبنانية برئاسة سمير جعجع”.

ودعا المجتمعون، الدولة الى “القبض على كل المشاركين في القنص والتحقيق معهم وصولا لمعرفة محركيهم ومحرضيهم ثم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بعد إحالة الملف إلى المجلس العدلي”.

وحذروا من “محاولة لفلفة القضية”، مطالبين الأجهزة الأمنية ب”الإسراع بالتحقيقات وإعلان أسماء المتورطين ونتيجة التحقيق معهم”.

ولفتوا الى أنه “لا يريد أحد في لبنان أن تضيع حقيقة ما جرى في المرفأ ومن يقف وراء التفجير وعلى من تقع المسؤوليات، ولكن الطريقة التي يدير بها القاضي بيطار هذا الملف لن توصل إلى الحقيقة، لذا فإن قسما كبيرا من الشعب يطالب المجلس العدلي ودرءا للفتنة تكليف محقق عدلي آخر لمتابعة الملف، مع تأكيدنا على استقلالية القضاء”.

من جهة ثانية، استنكر التجمع الهجوم الجوي على مواقع للمقاتلين المشاركين في الدفاع عن سوريا في تدمر، واعتبر أن الأمور وصلت حدا لا يجوز السكوت عنه ولابد من رد عنيف ومزلزل يرسي قواعد اشتباك جديدة ويمنع الكيان الصهيوني من الاستمرار في عملياته. كما دان التفجير الإرهابي الذي حصل في مسجد للمسلمين الشيعة في قندهار جنوبي أفغانستان، معتبرا أن “هذا التفجير يأتي ضمن سلسلة من الأعمال ستقوم بها داعش في ولاية خراسان بتنسيق مع الولايات المتحدة الأميركية كي لا تقوم لهذا البلد قائمة”.

للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com