محاصصة في أول تعيينات

للمشاركة

‏ ‏
في قراءة لمصادر وزارية حول السلة الاولى من التعيينات الادارية ‏التي اقرت في جلسة الأمس، قالت انها قدمت عينة بوجود قرار واضح ‏بتقاسم المواقع والنفوذ بين “التيار الوطني الحر” من جهة و”الثنائي ‏الشيعي” من جهة اخرى مع حفظ حصة ميقاتي.‏
‏ ‏
وفي التفاصيل قالت المصادر لـ “الجمهورية” انها قدمت نموذجاً ‏للمحاصصة المنتظرة بحدة في التعيينات الإدارية في المواقع ‏الشاغرة. ولفتت الى ان الثنائي الشيعي فرض مرشحه في رئاسة ‏الجامعة اللبنانية من دون ان يناقشه احد في تعيين الدكتور بسام ‏بدران رئيساً لها. واطبق “التيار الوطني الحر” السيطرة على بقية ‏أعضاء المجلس الدستوري، فأضاف الى ما له من اعضائه الوزير ‏السابق القاضي البرت سرحان والمحامية ميراي نجم الموعودة بالموقع ‏منذ التعيينات السابقة باقتراح رئيس المجلس الدستوري السابق ‏الدكتور عصام سليمان عضوين في المجلس الدستوري، وأخذ ‏المجلس بما اراده رئيس الحكومة بتعيين القاضي محمد المصري مديراً ‏عاماً لوزارة العدل.‏
‏ ‏
وجاء تشكيل مجلس الاوسمة بتركيبة توزعت بين الأطراف الثلاثة ‏فجاؤوا بموظفيهم الكبار من قصر بعبدا ومجلس النواب والمقربين ‏من السراي الحكومي وهم: علي حمد، أنطوان شقير، عدنان ضاهر، ‏العميد ميشال أبو رزق، العميد علي مكي، على ان يكون علي حمد ‏عميداً للمجلس المعين من حصة رئيس مجلس النواب نبيه بري.‏
‏ ‏
واطلع مجلس الوزراء على تعيين القضاة: داني شبلي والياس ريشا ‏وميراي حداد وحبيب مزهر، أعضاء في مجلس القضاء الأعلى، وذلك ‏بناء على اقتراح وزير العدل وموافقة رئيسي الجمهورية والحكومة.‏
‏ ‏الجمهورية


للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com