“القوات”: من فشل لعشرة سنوات في وزارة الطاقة كيف سينجح اليوم؟

للمشاركة

رأت مصادر القوات اللبنانية للديار انه عندما يستلم الفريق نفسه الوزارة نفسها اي وزارة الطاقة رغم ان اداء هذا الفريق على مدى عشر سنوات كان فاشلا ومن شعار «كهرباء 24/24» الى «عتمة 24/24» ولا يزال يتمسك بهذه الوزارة ويتهم غيره بافشاله فأقل ما يمكن فعله ان يتخلى عن وزارة الطاقة ويسلمها لغيره. وهنا، تساءلت القوات اذا كان رئيس الحكومة قادرا على تغيير هذا الواقع علما ان الحكومة للتو بدأت بعملها ولكن الشكوك تطغى في قيام هذا الفريق على تغيير نهجه والذي ساهم في انقطاع الكهرباء بشكل كبير.

وردا على سؤال ان القوات اللبنانية تنتقد فريق سياسي بادر على مساعدة ابناء شعبه عبر استجرار النفط من بلد ما في حين على ارض الواقع لا تبادر الى فعل اي شي يخفف من وطأة الازمة على اللبناني،قالت المصادر القواتية انه بعد تشكيل الحكومة والزخم الذي اخذته رأت ان هناك محاولة جدية لفرملة الانهيار، ولذلك اعتبرت استجرار النفط من قبل فريق معين يحصل فقط في زمن الحرب او تفكك الدولة اذ عندها يمكن التكلم ان كل فريق عليه ان يؤمن المستلزمات لبيئته ومناطقه او يتفاوض مع دول حليفة له فيأتي بالنواقص لبلده. ولكن في زمن الدولة، القوات تعتمد مقاربة مختلفة عن زمن الحرب وتحمل الدولة مسؤولية انقطاع النفط مشيرة الى ان المشكلة كانت تكمن بعدم وجود ارادة في تحرير السوق اما اليوم فقد تحرر. واضافت القوات انه يجب محاسبة من اوصل لبنان الى هذا الفشل عبر المجيء بفريق وزاري اخر ولذلك طالبنا مرارا وتكرارا ان تتم الانتخابات النيابية المبكرة لاعادة انتاج سلطة تكون قادرة على ادارة مؤسسات الدولة بالطريقة المناسبة والناجحة.

الديار


للمشاركة


لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com