سعر الدولار في لبنان اليوم الثلاثاء 15 حزيران 2021.. الليرة اللبنانية في أدنى مستوى

للمشاركة

حافظ سعر الدولار على ارتفاعه، مقابل الليرة اللبنانية، اليوم الثلاثاء 15 حزيران 2021، خلال تعاملات السوق السوداء.

بعد أن سجّل سعر صرف الدولار في السوق السوداء صباح اليوم الثلاثاء، ما بين 15400 ليرة و15450 ليرة للدولار الواحد، انخفض مساء اليوم الثلاثاء إلى ما بين 14650 و 14700 ليرة لبنانية.

حافظ سعر الصرف الدولار الاميركي في السوق السوداء بعد ظهر اليوم الثلاثاء على 15400 و 15450 ليرة للدولار الواحد..

وبلغ سعر الدولار مقابل الليرة اللبنانية صباح اليوم 15-6-2021، لدى السوق السوداء 15500 ليرة للشراء و15550 ليرة للبيع، وفق وسائل إعلام محلية، ولاحقا تراجع سعر الصرف الى 15400 و 15450.

أخبار إقتصادية

العيون على احتياطي الذهب

“درجت العادة مؤخراً على احتساب مخزون الذهب مع احتياطي العملات الأجنبية، مع أن الفرق بينهما كبير جداً. فالذهب هو ثروة عامة وطنية، واحتياطيات العملات الأجنبية، ومن ضمنها التوظيفات الإلزامية، ملك خاص للمودعين والمصارف. وبحسب القانون 42 الذي صدر عن مجلس النواب اللبناني في العام 1986، فانه لا يجوز استعمال هذه الثروة المقدرة بـ287 طناً بصورة مباشرة أو غير مباشرة إلاّ بنصّ تشريعي يصدر عن البرلمان. ومنطق الأمور يفترض أن يكون تسييل الذهب للضرورات القصوى وبما يخدم الوطن والمواطن وليس الإحتفاظ به لـ”الديكور”.

الليرة اللبنانية تسجل أدنى مستوى

هوت الليرة اللبنانية إلى مستوى تاريخي جديد في السوق السوداء اليوم الاثنين بوصولها إلى 15450 مقابل الدولار الأمريكي مع غياب بوادر حقيقية لحل قريب للأزمة السياسية والاقتصادية التي تعصف بالبلد العربي.

وقال متعاملون إن معدل الصرف هذا هو أدنى مستوى تسجله الليرة منذ أن نال لبنان استقلاله قبل نحو 75 عاما، معربين عن تشاؤمهم بشأن أي تعاف محتمل للعملة المحلية ما لم تبرز بوادر إيجابية بقرب تشكيل حكومة بهدف إنقاذ لبنان من انهيار شامل.

لبنان يتعثر أكثر فأكثر في انهيارات

كشف تقرير جديد نشره مرصد الأزمة في الجامعة الأميركية في بيروت، الاثنين، تراجع دولة لبنان في مؤشر الدول الفاشلة، بين عامي 2020 و2021.
وأكد التقرير أن لبنان “يتعثر أكثر فأكثر في انهياراته بعد عامٍ ونيفٍ من التقهقر في القطاعات كافة وفي معظم نواحي حياة الناس، وما تقوله المؤشرات في ما يعني الانكماش الاقتصادي الكبير والكساد العظيم وهوان الخدمات العامة يختبره اللبنانيون في يومياتهم، من صعوبة الحصول على السلع الأساسية، كالوقود والدواء، وكذلك من مشقة الوصول إلى الخدمات المُلحة كالصحة والطبابة، وتفاقم كل ذلك مع خسارة قيمة مدخراتهم. ولبنان وإن كان في قلب الأزمة، إلا أنه لم يصل بعد إلى عصفها الأقصى”.

المصارف

وحددت البنوك اللبنانية سعر 3850 ليرة للدولار، عند سحب الدولار لصغار المودعين قبل فترة، ومعمولا به حتى اليوم.

شركات الصرافة

وثبتت نقابة الصرافين في لبنان تسعير سعر صرف الدولار مقابل الليرة اللبنانية بهامش متحرك بين سعر 3850 ليرة للشراء، و 3900 ليرة، للبيع كحد أقصى.

مصرف لبنان

وظل سعر صرف الدولار في مصرف لبنان “البنك المركزي” عند 1507.5 ليرة لكل دولار واحد، ويخصص للسلع الأساسية فقط.

 تفاقم الأزمة الاقتصادية

تحت عنوان: “في لبنان.. حياة يومية على وتيرة العجز الغذائي”، قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية، إن الأزمة الاقتصادية والمالية الخانقة التي يعيش على وقعها لبنان، أوقعت نصف السكان في براثن الفقر.

وأضافت الصحيفة أنه مع تفاقم الأزمة، بات اللبنانيون يتأقلمون مع العيش بالمساعدات عبر البطاقات الغذائية والنقص الغذائي. ففي غضون ثلاث سنوات، تقلص الناتج المحلي الإجمالي للبلاد بنسبة 40%، وانهارت قيمة الليرة اللبنانية مقابل الدولار بشكل غير مسبوق.

أما بالنسبة للتضخم، فقد بلغ 157% خلال عام واحد، ووصل ذروته عند 400% للمنتجات الغذائية وحدها. هذا الوضع الكارثي دفع البنك الدولي إلى وصف الأزمة اللبنانية بأنها واحدة من أخطر ثلاث أزمة في العالم منذ القرن التاسع عشر.

وتنقل لوفيغارو عن الخبير الاقتصادي كمال حمدان، قوله: “العديد من اللبنانيين فقدوا وظائفهم، فيما لم تعد رواتب العديد من المواطنين تساوي شيئا. وعدم وصول الناس إلى مدخراتهم المحجوبة في البنوك يغرقهم بلا هوادة”.


للمشاركة


إقتصاد, لبنان
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com