الوزير حسن: للنأي بتداعيات ملف الطفلة إيللا عن الإعلام والخصوصية الإنسانية والعلمية تستدعي المتابعة الهادئة والعادلة

للمشاركة

تمنى وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الاعمال الدكتور حمد حسن “النأي بتداعيات القرار القضائي لملف الطفلة إيللا طنوس عن الإعلام، نظرا لما في هذا الملف من خصوصية إنسانية وعلمية طبية تستدعي المتابعة الهادئة والعادلة”.

ورأى خلال ترؤسه اجتماعا للجنة طب الأطفال في وزارة الصحة العامة أن “هذه القضية المؤسفة سلطت الضوء على الدور الإستباقي للمؤسسات النقابية في الحد من النزاعات وتطورها قضائيا، إضافة إلى ما أظهرته من ثغرات في النظام الصحي اللبناني ما يستدعي تعزيز أقسام العناية الفائقة بالأطفال في المستشفيات في مختلف المحافظات، كما السير قدما باستراتيجية اللامركزية الصحية التي تحد من نقل الحالات الحرجة من منطقة إلى أخرى”.

ولفت ال وزير حسن في هذا المجال إلى “إمكانية تحويل أقسام العناية المستحدثة لعلاج مرضى كورونا إلى عناية فائقة متخصصة بالأطفال في المرحلة اللاحقة”.

وكان الإجتماع قد تناول تحديات القطاع الصحي في ظل الظروف الراهنة، حيث دعا المجتمعون إلى تفعيل التنسيق بين المؤسسات النقابية ووزارة الصحة العامة، وشجبوا التجاوزات التي سجلت في الفترة الأخيرة بحق عدد من الأطباء في أكثر من مستشفى في لبنان.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com