رئيس جمعية المرسلين اللبنانيين احتفل بقداس الرحمة الإلهية في غوسطا

للمشاركة

احتفل الرئيس العام لجمعية المرسلين اللبنانيين الموارنة الاب مارون مبارك بقداس الرحمة الإلهية، في كنيسة دير سيدة الكريم- غوسطا.

والقى عظة دعا فيها الى “الخروج من القشور التي نعيشها الى حياة جديدة معززة بالوعي والإيمان والمحبة الأبوية، كي تتحرر قلوبنا من الخطيئة”. وقال: “تعيد الكنيسة اليوم عيد الأحد الجديد الذي قال لنا مار بطرس فيه من آمن في المسيح كان خلقا جديدا، وأعلن القديس توما فيه إيمانه الحقيقي، والذي تحول من الإيمان الملموس إلى الإيمان المصغي لكلمة الرب الحنونة الرحومة، والتي بها نتأمل رحمة الله، رحمة قلب الاب الحنون الذي ينحني إلى الإنسان الضعيف حتى يرفعه كما فعل يسوع مع القديس توما الذي كان لديه الكثير من التساؤلات حول قيامة يسوع لكونه كان غائبا عن التلاميذ عندما حضر يسوع في أولى ظهوراته لهم بعد موته على الصليب. عاد يسوع إليه وبكل انحناءة صادقة قال له: “اقترب يا توما والمس جراحي لتكون مؤمنا لا غير مؤمن”.

وتابع: “رحمة الله ترفعنا من الخطيئة، تنحني لتحضن وتحمل وترفع مثلما رفع إيمان توما من الشك إلى الإيمان، لامسا قلوبنا في محبته الأبوية كي يحرر قلوبنا ويرفعنا إلى الأعلى إلى الحياة الجديدة التي يريدها الله لنا”.

ولفت الاب مبارك إلى اليوم الثامن بالقول: “الرقم السابع هو عدد الكمال لكن في الحياة الروحية مع ربنا وحياتنا الليتورجية التي نصلي بها هو اليوم الثامن، أي يوم ظهور يسوع للعديد من البشر ليثبت الإيمان في قلوبنا ويعبر به نحو الرجاء، فيلتمس قلوبنا برحمته لنقترب منه ونعرفه كما هو يحب أن نعرفه، معرفة فيها علاقة من القلب الى القلب، وليعلمنا أن الايمان مسيرة مستمرة لا تتوقف عبر علاقتنا معه وصلواتنا النابعة من إيماننا”.

وشدد على أهمية العلاقة الصحيحة مع يسوع “ليكبر إيماننا ونتعلم كيف نخرج من الأطر الصغيرة التي نحن نرتاح بها إلى الأطر الأوسع، الاطر الروحانية”.

وختم الاب مبارك داعيا إلى “الصلاة والتأمل بروحانية هذا الحدث، ليكبر إيماننا وينمو فينا ليخرج من الايمان العادي الى الايمان الحقيقي اللاعادي، فننهض من جديد بالرغم من ضعفنا لنكون أبناء الله”.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com