31 % من اللبنانيين فقط يرغبون في تلقي التطعيم

للمشاركة

بعد إعادة فتح البلد تدريجياً يتخوف المعنيون في لبنان من تدهور الوضع الوبائي، ولا سيما أن عدد الإصابات اليومية والوفيات لا يزال مرتفعاً، رغم الإقفال التام الذي استمر 3 أسابيع، وذلك في وقت يبدو أن عدداً كبيراً من اللبنانيين غير متحمس للحصول على اللقاح. وفي الإطار، عبّر رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي عن تخوفه من انتشار أكبر للوباء والوقوع في مطب التفشي السريع، مشيراً إلى أن «اللقاح هو الحل والضمانة لمنع تفشي كورونا، ليس فقط في لبنان، بل في كل دول العالم».

وأشار عراجي إلى أنه من خلال مشاهدته لحالات «كورونا» في لبنان، فإن السلالة البريطانية موجودة في البلد وسريعة التفشي، لافتاً إلى أن لبنان لا يملك مختبرات تستطيع الكشف عما إذا كانت هذه السلالة منتشرة بسرعة كبيرة. ومع اقتراب موعد وصول اللقاح منتصف شهر فبراير (شباط) الحالي، أوضح مدير «مستشفى رفيق الحريري الجامعي» فراس أبيض أن «الاستعدادات في المستشفى، وهو مركز معتمد لتوزيع اللقاح من وزارة الصحة، تسير بشكل جيد».

وقال أبيض، في تغريدة له على «تويتر»: «هدفنا الرئيسي تقديم حملة تطعيم آمنة وفعالة ومريحة»، شارحاً أن المركز سيتضمن موقف سيارات خاصاً به، يتسع لـ100 سيارة. وستكون الحملة غير ورقية، وقابلة لزيادة القدرة الاستيعابية عند الحاجة، وذلك بهدف تجنب طول الانتظار والازدحام، مع الاستمرار في خدمة عدد كبير من الأفراد في ظروف آمنة وسلسة ومريحة».

من جهة أخرى، وعلى سبيل معرفة موقف اللبنانيين من لقاحات «كورونا» ومدى استعدادهم لتلقيها، أجرت «الدولية للمعلومات» استطلاعاً عبر الهاتف لرأي عينة ممثلة من اللبنانيين مؤلفة من 500 شخص، توزعوا على مختلف المناطق والشرائح العمرية، فتبين لها أن اللبنانيين منقسمون إلى 3 فئات متقاربة، إذ يرفض 38 في المائة منهم اللقاح، بينما يؤكد 31 في المائة رغبتهم في الحصول عليه، و31 في المائة آخرين لم يحسموا أمرهم بعد. وأظهر استطلاع الرأي أن الرجال أكثر ميلاً لتلقي اللقاح من النساء في لبنان.


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com