حملة جنسيتي حق لي ولأسرتي أطلقت حملة بدنا حقوقنا كاملة مش بالتقسيط

أعلنت “حملة جنسيتي حق لي ولأسرتي”، في بيان انها أطلقت و”مجموعة الابحاث والتدريب للعمل التنموي ” بالشراكة مع “مؤسسة فريديرش ايبرت” الحملة الاعلانية “بدنا حقوقنا كاملة مش بالتقسيط”، للمطالبة بالحصول على الحقوق كاملة تحقيقا للمواطنة الفاعلة عبر تعديل كافة القوانين التمييزية من دون اي استثناء وتحقيق الانصاف والعدالة الاجتماعية في كافة الاجراءات والتدابير المتخذة في مواجهة اي أزمة”، لافتة الى “ان الاجراءات التي اتخذتها الدولة خلال جائحة كورونا، لم تشمل أسر النساء اللبنانيات المتزوجات من أجنبي بوجود قانون جنسية تمييزي”.

ولفت البيان الى انه “خلال جائحة كورونا، عانت أسر النساء اللبنانيات المتزوجات من غير لبناني من التمييز في كافة الاجراءات المتخذة من قبل الدولة، وهذا يضعنا أمام تمييز مضاعف تتعرض له النساء نتيجة القوانين التي تحرمهن من الوصول للحقوق كافة نتيجة الحرمان من الجنسية”.

وأكدت الحملة “ان الحقوق غير قابلة للتجزئة، وليست منية من أحد، كما ترفض تعاطي السلطة الذكورية مع الحقوق على قاعدة المحاصصة والمحسوبية، والاحتفاء بما هو حق اساسي وكأنه منحة واجب التهليل لها. بينما هي حقوق بديهية وواجب على الدولة تأمينها والحرص على ضمان وصولها للجميع”.

أضاف البيان:”في ظل الانتهاكات التي نشهدها يوميا نتيجة غياب الرؤية في التعاطي مع اي استحقاق وبوجود قوانين تكرس الانتقاص من حقوق النساء، حيث تتوانى السلطة عن تقديم حلول متكاملة كما انها تتقاعس في القيام بمبادرات تأخذ بعين الاعتبار كافة افراد المجتمع ولا تكتفي بذلك فقط بل انها تعتمد بالاجراءات والقرارات اليومية التي تعتمدها بمضاعفة الحرمان على النساء اللبنانيات”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com