تدابير صارمة ترافق الإقفال ماذا عن الاستثناءات؟ عراجي: صحة الناس تتقدّم على ما عداها

أشار مصدر حكومي إلى ان لجنة كورونا تتجه إلى اتخاذ قرار بالإقفال التام لثلاثة أسابيع قابلة للتجديد تستثنى منها بعض القطاعات والإدارات العامة كالصيدليات والأفران والسوبرماركت التي ستعلن عن مواعيد افتتاحها بالإضافة إلى عمال المستشفيات والصحف ومعظم الادارات التي كانت تسري عليها التدابير السابقة، والتخفيف من الحضور الى الوزارات والادارات العامة.

وتحدثت المصادر، لجريدة الأنباء الإلكترونية، عن تدابير صارمة هذه المرة ترافق قرار الإقفال تتولى تنفيذها على الارض الأجهزة الامنية والجيش، وستكون مشددة بخلاف المرات السابقة التي شهدت بعض التراخي، فالاجراءات هذه المرة مغايرة تماماً لما حصل في الماضي، كما أن دور الجيش سيكون فاعلاً أكثر هذه المرة.

عراجي: في السياق تحدّث رئيس لجنة الصحة النيابية النائب عاصم عراجي عن البيان الصادر عن لجنة الصحة والذي أشار إلى أن لجنة الصحة والعمل والشؤون الاجتماعية ونظراً لاستفحال الاصابات بوباء كورونا بأرقام غير مسبوقة وبالنظر الى تقاطع معلومات طبية لجهات متعددة تفيد بوضع كارثي في معظم مستشفيات العاصمة وبقية المناطق، حيث زادت نسبة الاشغال 95% ولا تزال في تزايد مطرد، وبعد الاجتماع الافتراضي اقترحت اللجنة الإقفال لمدة ثلاثة اسابيع ريثما يتم تدارك الوضع لو بأي طريقة للحد من ارتفاع الاصابات بما يفسح بالمجال في التقاط الانفاس في القطاع الصحي وتحديدا قطاع المستشفيات الذي ينوء بحمله، سواء على صعيد الطاقم الطبي والتمريضي او من خلال استقبال المصابين، وكذلك الاطباء الذين يواجهون الوباء المستفحل.

وأضاف عراجي، في حديث لجريدة “الأنباء” الالكترونية، أن “لجنة الصحة ومع استشعارها بما يخلّفه الإقفال من تراجع على الصعيد الاقتصادي في ظل البطالة المستفحلة، إلا انها ترى ان ذلك يصبح مبررا أمام الحالة المرعبة للمصابين بالوباء في نسبة الاشغال المرتفعة في كافة المستشفيات”.

ورأى عراجي ان استهتار الناس يزيد من حجم الاصابات، لافتًا إلى ان “المستشفيات الميدانية بدأت باستقبال الحالات المتوسطة”، قائلا: “لقد أصبحنا مثل السيناريو الإيطالي”. وأكد ان قرار الاقفال سيكون له تداعيات سلبية على الاقتصاد، لكن صحة الناس تتقدم على ما عداها ولن نسمح بتحويل البلد الى بلد منكوب صحيا من أجل الحفاظ على اقتصاد منهار.

هارون: بدوره أكّد نقيب أصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون ان المستشفيات الخاصة التي تستقبل المصابين بكورونا لم يعد لديها القدرة على استقبال المرضى لأن كل أسرّة كورونا امتلأت بنسبة تتراوح بين 98% الى 100%، مناشدا عدم توجه المصابين الى هذه المستشفيات خاصة في بيروت وجبل لبنان، مشيرًا إلى صعوبة الوضع الصحي وإلى أن أحداً لم يكن يتوقع الضغط على المستشفيات الى هذا الحجم، لكن تزايد الاصابات أوصل إلى هذه النتيجة.

وقال هارون في حديث لجريدة “الأنباء” الالكترونية، إن المستشفيات الخاصة التي تمتنع عن استقبال المصابين قليلة جدا ولأسباب لوجستية فقط، والتواصل مستمر معها لحل هذه المشكلة بالرغم من صعوبتها التي تتعلق بهيكلية هذه المستشفيات.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com