كرم: يخططون لتعميم الفوضى وإبقاء الرئاسة في قبضتهم

للمشاركة

رأى أمين سر تكتل الجمهورية القوية النائب السابق د. فادي كرم، أن السلطة في لبنان فقدت كل مقومات الحكم، ولم يبق في جعبتها سوى الوعود المورفينية لتخدير الشارع والناس، معتبرا بالتالي، ان تغريدة رئيس الجمهورية بأنه «يعمل لكي تحمل السنة الجديدة معالجة الاوضاع الصعبة»، مجرد شيكا بلا رصيد، ويندرج في سياق المواقف والتصاريح التخديرية ليس إلا، وذلك لاعتبار كرم، ان العمل على معالجة الاوضاع، يبدأ من وجود حكومة مستقلة من اهل الاختصاص.

ولفت كرم في تصريح لـ «الأنباء»، الى ان صندوق النقد الدولي والمجموعة الاوروبية وكل الدول الصديقة، ربطوا مساعدة لبنان، اولا بتشكيل حكومة مهمة، وثانيا ببرنامج اصلاحي حقيقي، وهو ما ليس واردا لدى الفريق العوني وحليفه حزب الله، لان البرامج الاصلاحية ستؤدي الى محاكمتهما، وبالتالي الى زوالهما سياسيا، والاخطر من ذلك، هو استعداد السلطة لإغراق لبنان بمزيد من الازمات الاقتصادية والمالية والسياسية، وصولا الى نسف الانتخابات النيابية ومن ثم الاستحقاق الرئاسي، بهدف إبقاء الرئيس عون في القصر الجمهوري بعد انتهاء ولايته.

وأردف كرم: «فريق الحكم يشغل اليوم السلطة الرئاسية، ويصادر السلطة التشريعية، ويعمل دون كلل وملل على فرض تشكيلة حكومية تكون مصادرة سلفا، ويتجه بالتالي الى تدمير كل ما يمكن ان يفرمل مساره ويعيق أجندته السياسية، وذلك هربا من محاسبة الشعب والقضاء له بسبب فساده وارتكاباته».

من هنا يصف كرم ما نشهده من وعود، بعدة العمل المخصصة لاستكمال المسار التدميري للبلاد الذي تسلكه السلطة الحاكمة، فرئيس الجمهورية لم يبشر اللبنانيين عبثا بالذهاب الى جهنم، لأنه يدرك تماما ان تعميم الفوضى الدستورية، اضافة الى تراكم الازمات، تؤمن لفريقه الاستمرارية في الحكم.

وردا على سؤال، ختم كرم معربا عن يقينه بأن السلطة الحاكمة لا تريد انتخابات نيابية لا مبكرة ولا في موعدها الدستوري، وستعمد مع اقتراب الاستحقاق الرئاسي، الى تعميم الفوضى الدستورية لإبقاء السدة الرئاسية في قبضتها.

الانباء – زينة طبارة


للمشاركة
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com