لبنان: المحقِّق العدلي سيوسِّع لائحة الاتهام

على وقع الاحتدام السياسي بين فريقي رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال عون والرئيس المكلف تشكيل الحكومة سعد الحريري، على خلفية تشكيل الحكومة المرجأة الى أجل غير مسمّى، تبقى الأنظار معلّقة على مصير الاستدعاءات في قصية انفجار بيروت، وعلى الخطوة التالية المرتقبة للمحقق العدلي الذي بات ــــ بحسب مصادر سياسية ــــ «في موقع لا يُحسد عليه»، بالنظر الى الاعتراضات السياسية التي قوبِل بها طلبه التحقيق مع رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب والوزراء السابقين.

فبعد اتخاذ الادعاء منحى انقسام سياسي طائفي عمودي، خصوصا لدى البيئة السنّية التي تراصّت دفاعا عن دياب واستنكارا للتعرّض لمقام رئيس الحكومة، طُرحت تساؤلات كثيرة حول اذا ما كان صوان سيتنحّى عن هذا الملف، ام سيمضي فيه. الا ان مصادر قضائية توقعت ان يقدم المحقق العدلي على توسيع لائحة المدعى عليهم لتشمل رؤوساً من الأوزان الثقيلة، لافتة الى أنه ــــ وبحسب معرفتها بشخصية به ــــ لن يتوانى عن الادعاء على كلّ مَن يظهر تورّطه، وصولاً الى كشف الحقيقة كاملة.

وأشارت المصادر الى تأثير الدعم الشعبي، إضافة الى دعم وتأييد جهات قضائية وسياسية لقرار المحقّق العدلي، الذي سيتواصل في الأيام المقبلة لحثه على استكمال التحقيق والذهاب فيه الى الآخر، لا سيما أن أي تراجع سيعتبر ضربة للجسم القضائي ككل ولمصداقية القضاء.

ومن المفترض أن يباشر القاضي صوان استجواب وزير المال السابق النائب علي حسن خليل ووزير الأشغال العامة والنقل السابق النائب غازي زعتير اليوم (الأربعاء)، كمدّعى عليهما، بتهمة «الإهمال والتقصير والتسبّب في وفاة وجرح مئات الأشخاص»؛ وذلك بعدما تبلّغا أصولاً عبر مراسلة الأمانة العامة لمجلس النواب، وكذلك على عنوان منزليهما. كما استدعى صوان رئيس الأركان السابق في الجيش اللواء المتقاعد وليد سلمان للاستماع الى إفادته بصفة شاهد.

وكان وزير الأشغال السابق يوسف فنيانوس حضر الى قصر العدل في بيروت للإدلاء بإفادته، وتبيّن أن الجلسة تأجّلت إلى موعد يحدد لاحقاً، على أن يتم تبليغه بموعدها. توصية أمنية علّقت إضراباً على المقلب المعيشي، وبعدما كان مقررا تنظيم إضراب وطني عام، احتجاجاً على رفع الدعم اليوم، أعلن رئيس «الاتحاد العمالي العام» بشارة الأسمر تعليق الإضراب؛ وذلك بعد توصّل الاتحاد العمالي الى تفاهم مع رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب والوزراء المعنيين حول أمور عدة، أهمها عدم رفع الدعم عن الطحين والقمح.

وفي الإطار، كشفت مصادر مطلعة لـ القبس ان تعليق الاتحاد العام إضرابه أتى بناء على تمنٍّ من قيادة الجيش التي تواصلت مع قيادات حركة أمل والحزب التقدمي الاشتراكي، اللذين كانا سيشاركان بكثافة في الإضراب، وأجريا «بروفات» أمس، عبر اعتصامات شبابية تحت شعار «الدولار الطالبي»، متمنية عليهما تهدئة الأمور في المرحلة الراهنة وعدم تأجيج الشارع لأن «وضع البلاد لا يحتمل أي خضة». في الأثناء، يتواصل البحث في إيجاد البديل عن رفع الدعم الذي بات هاجس اللبنانيين مع استمرار موجة الغلاء الفاحش واقتراب موسم الأعياد. ومن المقرر أن يعلن وزير الاقتصار راؤول نعمة في الساعات المقبلة عن خطة الدعم الجديدة للمواد والسلع الأساسية، والتعديلات التي يُخطَّط لاعتمادها من قبل الحكومة ووزارة الاقتصاد والتجارة، تحت عنوان ترشيد الدعم، بهدف المحافظة على ما أمكن من الاحتياطي النقدي المتراجع في مصرف لبنان أطول فترة ممكنة.

والتوجّه هو إلى خفض الدعم بالعملات الصعبة والدولار على استيراد المواد الأساسية بشكل عام، واستبدال تعويضات نقدية مباشرة به للفئات والعائلات المحتاجة للدعم. وأفادت مصادر نقابية بأن الدعم «سيستمر في الفترة المقبلة على مادة المازوت، كما هو قائم حالياً. لكن سيتم تخفيف الدعم عن البنزين بنسبة معينة قد تصل إلى حدود 40 في المئة عن المعتمد حالياً، ما يعني أن سعر الصفيحة قد يصل إلى 45 ألف ليرة لبنانية كمعدل وسطي».

القبس ــ أنديرا مطر

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com