العبد الله: تأليف الحكومات لا يكون بهذه الطريقة وكأن لبنان حلبة صراع

رأى رئيس اتحاد الأدباء والمثقفين المغتربين اللبنانيين وعميد الجالية اللبنانية في الكونغو برازافيل طلعت العبدالله في تصريح “ان لا قيامة لوطن، ولا بناء لدولة قادرة وعادلة، ولا دور ولا فعالية لمؤسسات ،إذا ما استمر ت التجاذبات السياسية وتحكمت الاكاذيب بكل وعد أو قرار أو ترجمة اي استحقاق يبنى عليه للحل والإنقاذ ،ووضع البلد على السكة الصحيحة”، معتبرا “أن ما يعاني منه اللبنانيون، المقيمون والمغتربون، منذ عقود اطاح بكل المقدرات والآمال، التي لطالما إنتظروها من دون طائل، بل على العكس تماما، فإن الخطر المستطير اصبح أمرا معيوشا وقائما ومستوطنا، ويتربص في ما تبقى في هذا الوطن حاضرا ومستقبلا ومصيرا”.

وأكد “أن الطبقة السياسيه الحاكمة ما زالت تمعن بل تصر على سياستها الاقتصادية والمالية والاجتماعية والمعيشية، حتى تقضي على البشر والحجر والأمل”، وقال:أحزننا جدا ماتؤول اليه مقاربة السياسيين الحاكمين حول الاوضاع الاقتصادية والمالية ومعيشة الشعب الذي إكتوى بالفساد والمحاصصة والنهب المنظم للمال العام والخاص، وخاصة تبخر اموال المودعين من اللبنانيين في الوطن والإغتراب، ومحاولات التلاعب بارزاقهم والمتاجرة فيها من دون رادع من ضمير”.

واعتبر العبد الله “إن تأليف الحكومات لا يكون بهذه الطريقة المعيبة والمسيئة، والبعيدة عن المسؤولية وكأن لبنان حلبة صراع، الغلبة فيه للأقوى، أو كأن هذا الشعب المسكين والمظلوم لا قيمة له وليذهب وحده إلى جهنم، والمهم أن تبقى الطبقة السياسيه الحاكمة بخير هي وعائلاتها وازلامها لتعيش حياة النعيم والرفاهية وتمارس هواياتها في أكل الاخضر واليابس وحق الناس”. وقال:”نقول لمن يعنيهم الأمر: كفى فسادا ونهبا وجشعا وتحاصصا، لأن التاريخ والشعب لن يرحمكم، وسيأتي الوقت لسقوطكم واسترجاع ما نهبتموه مهما طال الزمن”.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com