معهد إسرائيلي: لبنان أحد ساحات الحرب المقبلة.. آلاف الصواريخ و”مفاجأة”

وصلت دراسة أجراها معهد دراسات الأمن القومي الإسرائيلي، بشأن سيناريوهات الحرب المتوقعة، إلى خلاصة تفيد أنّ الحرب المقبلة ستكون متعددة الساحات، وقد تشمل لبنان وسوريا والعراق وغزة.

حذّر مدير المعهد العميد عودي ديكل من أنه «في الحرب المقبلة ستتعرض الجبهة الداخلية الإسرائيلية للهجوم بآلاف الصواريخ، فضلاً عن قصف طائرات بدون طيّار من عدة ساحات: لبنان وسوريا وغرب العراق، وربما غزّة».

وبحسب الدراسة، فإنّ المواجهة المقبلة ستكون ضد المحور «الإيراني الشيعي»، الذي أنشَأ – في إطار بلورة محوره – سلسلة داخلية متصلة من طهران إلى بيروت، تشمل بناء قدرات متنوعة لمهاجمة إسرائيل على نطاق واسع من الصواريخ والطائرات بدون طيار ووحدات حرب العصابات التي تتسلّل إلى إسرائيل وتقتحم المستوطنات والمواقع الحيوية بالقرب من الحدود مع لبنان ومرتفعات الجولان.

بالإضافة إلى ذلك، خلصت الدراسة إلى أنّ «الحرب المقبلة ستكون متعددة الساحات، بما في ذلك لبنان وسوريا وغرب العراق، مع احتمال انضمام حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة».

وشدّد معدّو الدراسة على أنّ هناك تغيراً كبيراً في التهديد يَتمثّل في تكثيف تواجد «حزب الله»، وخاصة جهوده في إعداد صواريخ دقيقة بمساعدة إيران.

وقالت الباحثة أورنا مزراحي انّ «الحرب المقبلة في الشمال ستكون مدمّرة وصعبة، ويبدو أنّ أيّاً من الجانبين لا يريدها أن تندلع».

وأضافت، وفقاً للقناة 12 الإسرائيلية، أنه «على الرغم من أنّ الأطراف لا تريد الحرب الآن، إلا أنّ تلك المواجهة قد تندلع وتخرج عن السيطرة وذلك لعدة أسباب، منها: عدم الاستقرار في المنطقة بعد اغتيال العالم الإيراني محسن فخري زاده، وإصرار إيران على مواصلة تعزيز استعدادها للحرب في الشمال».

وأشار معدو الدراسة إلى أنّ الحرب المقبلة ستكون مختلفة في نطاقها وشِدّتها عن الحروب السابقة، حيث من المتوقع حدوث الكثير من الدمار في الجبهة الداخلية الإسرائيلية، بما في ذلك الأضرار التي قد تلحق بالأهداف الاستراتيجية في إسرائيل، لكنّ الدمار الأكبر سيكون في لبنان وسوريا.

وأشارت الدراسة إلى أنّ «سيناريو الهجوم المفاجئ قد يضعف ويعطّل قدرة الجيش على العمل في الرد الفوري واستعداد قوات الدفاع الجوي، وتعبئة قوات الاحتياط»، مضيفة أنه «في أيّ سيناريو، سيتم التركيز على إلحاق أضرار جسيمة بالجبهة الداخلية المدنية لإسرائيل وشَل الاقتصاد» .

وأوضح مدير المعهد أودي ديكل أنّ «الوضع المقلق للمجتمع الإسرائيلي، كما ظهر في أزمة كورونا، يثير قلقاً كبيراً بشأن نتائج الحرب».

(الجمهورية)

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com