قرار بفتح البلد… واستمرار حظر التجوّل ليلاً؟

كتبت “الأخبار”: حُسم القرار. لا تمديد لإقفال البلاد. هذا ما أعلنته اللجنة الوزارية المختصة بكورونا، عقب اجتماعها أمس. كانت هذه «الخرطوشة» هي الأخيرة في معركة مواجهة الفيروس الذي يتفشى بسرعةٍ هائلة في جميع المناطق، بلا استثناء. أما وقد فشلت آخر الخيارات المتاحة للبلاد، فقد بات أمراً محسوماً بدء مرحلةٍ جديدة من التعايش مع الفيروس، لا تبشّر بالكثير من التفاؤل، وخصوصاً بعد التجارب الفاشلة التي رافقت مراحل الإقفال السابقة. فخلال تلك الإقفالات، لم يتعاط الناس بجدية مع خطورة الفيروس، ولا حتى الجهات الرسمية. هكذا، بتنا اليوم أمام خيار «الفلتان». لا مسمى آخر لما سيحدث بعد ترك البلاد لمصيرها.

وفي كل الأحوال، لم يكن ثمة بدائل أخرى لما بعد الإقفال، لناحية أن الأوضاع الاقتصادية في البلاد لا تحتمل اليوم قرارات بهذا الحسم. وهو ما قال وزير الصحة العامة، حمد حسن في التصريح الذي خرج به عقب اجتماع اللجنة الوزارية، مستعرضاً «الخيبات» قبل أن يعلن قرار اللجنة «بالخروج التدريجي من الإقفال»، على أن يتبع ذلك «اجتماع غداً لتوضيح خطة الخروج والتي سيتم تقييمها أسبوعياً، مع وضغ بعض النقاط الحاسمة للحد من انتشار الفيروس».

وأفادت “الأخبار” أن اجتماع اللجنة شهد نقاشاً حاداً للمرة الأولى، بين حسن من جهة، ومستشارة رئيس الحكومة للشؤون الصحية، بترا خوري، من جهة أخرى، وصل إلى حد الصدام. فالأخيرة تقترح أفكاراً يراها حسن غير واقعية، ولا يمكن تطبيقها في لبنان، نظراً إلى أزمته الاقتصادية من ناحية، وضعف بنية الدولة من الناحية الأخرى. كذلك يشكو حسن، خارج الاجتماع، من «هيمنتها» على القرارات المتصلة بالقطاع الصحي. وقالت مصادر اللجنة إن الاتجاه لديها يقضي بالاستمرار في قرار منع التجول بعد التاسعة ليلاً، فضلاً عن استمرار إقفال الملاهي الليلية والمقاهي. وفي هذا الصدد، أكد حسن أن الخطة التي ستوضع من المفترض «أن تحاكي الواقع اللبناني، لا أن تطبّق خطة أوروبية أو أميركية».

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com