Home » لبنان » لبنان: بدأ عصر التقشّف

يتوقع ان تسجل قيمة مستوردات لبنان مع نهاية هذا العام تراجعا كبيرا مقارنة مع الاعوام السابقة.

والملاحظ ان السلع التي تصنف من الكماليات وبالاخص التي تعبر عن رفاهية معينة كانت الاكثر تأثرا، مما يعني ان اللبناني استطاع التأقلم مع الواقع الجديد لكن اذا ما استمرت الاوضاع بالتدهور فسيضطر للاستغناء عن السلع الاساسية.

كما كان متوقعاً، تقلّص حجم استيراد لبنان الى النصف تقريباً، بحيث من المتوقع ان يقفل العام 2020 على قيمة مستوردات بحوالى 10 مليارات و 933 مليون دولار، بعدما سجّل خلال الأعوام الماضية حوالى 20 ملياراً.

فقد تراوح مجموع الواردات في السنوات الممتدة من 2016 الى 2019 ما بين 19 ملياراً و 118 مليون دولار كحدّ ادنى مسجّل في العام 2016 و19 ملياراً و 978 مليون دولار كحدّ اقصى مسجّل في العام 2018.

وفي نظرة سريعة على ارقام المستوردات المتوقعة حتى نهاية العام 2020، والتي أعدّها الباحث في الشؤون الاحصائية عباس طفيلي، يتبيّن انّ كل ما له علاقة بالمأكولات، وتحديداً ما دخل ضمن السلّة المدعومة، لم يشهد اي تغيير يُذكر، وفي الحالات التي ارتفع فيها الاستيراد، فهذا يدلّ الى انّ التجار رفعوا من حجم الواردات للاستفادة من الدعم، على ان تُباع هذه الأصناف بسعر مرتفع متى يُرفع الدعم. أما التراجع في الواردات والذي بلغ نحو 9 مليارات دولار فهو يتمثل خصوصاً بتراجع الواردات النفطية بنحو 3 مليارات دولار، وتتوزع غالبية الـ 6 مليارات المتبقية على الكماليات، والتي أُمكن الاستغناء عنها.

وفي السياق، يقول طفيلي في تصريحات: «يبدو جلياً من خلال ارقام الاستيراد، التغيير في نمط حياة اللبناني، وتراجع مستوى الرفاهية الزائدة التي كانت متوفرة في لبنان، والتي تظهر خصوصاً من خلال عدد قروض التجميل الذي وصل الى 2 مليار دولار، القروض الشخصية 6 مليارات دولار، 9 من 10 اشخاص سافروا في السنوات الماضية الى تركيا او اليونان… تراجع استيراد الالماس الى 189 مليون دولار بعدما بلغ في الأعوام 2018 و 2019 نحو 402 و 333 مليون دولار على التوالي، وتوقف استيراد اليخوت، بعدما سجّلت 23 مليار دولار في العام 2016، تراجع قيمة استيراد «السومو» بعدما وصلت الى 10 ملايين دولار، كما تراجعت قيمة استيراد السيارات السياحية من مليار و 238 مليون دولار في العام 2016 الى 210 ملايين دولار في العام 2020، علماً انّ قيمة السيارات المستوردة الى لبنان بلغ خلال الـ 10 سنوات الماضية 17 مليار دولار. كما نلاحظ التدني في قيمة استيراد المكيّفات من حوالى 87 مليون دولار مسجّلة في العام 2018 الى 7 ملايين دولار فقط، والآلات الكهربائية من 742 مليون دولار في العام 2019 الى 273 مليون دولار متوقعة مع نهاية العام الحالي. وتراجع التبغ من 174 مليوناً في العام 2016 الى 72 مليوناً متوقعة مع نهاية العام 2020، الكحول من 40 مليون دولار الى 10 ملايين دولار، وأجهزة الهاتف من 260 مليون دولار في العام 2019 الى 65 مليون دولار متوقعة مع نهاية العام».

واعتبر طفيلي، انّ «هذا التراجع في الاستيراد لا يعني انّ حياة الرفاهية ممنوعة لمن بمقدوره ذلك، انما فليتمّ استيراد الكماليات وفق دولار سعر السوق وليس الدولار المدعوم من مصرف لبنان اي الـ1500 ليرة».

كذلك لحظ طفيلي ارتفاعاً متوقعاً في استيراد الزجاج والالمينيوم والبحص حتى نهاية العام، نتيجة ارتفاع الطلب بعد انفجار مرفأ بيروت.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب