آخر الأخبار
في الغارديان: دونالد ترامب منافق بشأن الصين سفارات دول في بيروت: لا التأشيرات حركة "امل" لم تشارك في تظاهرة عوكر ليفربول: أرقام قياسية قد يحطمها بطل الدوري الإنجليزي فيروس كورونا: ما هو انتقال العدوى عبر الهواء وكيف نتجنبه؟ واشنطن تعد لائحة بـ«فاسدين لبنانيين».. وتلوّح بقانون «ماغنسكي».. سفارات غربية من «ستاند باي» إلى الإ... لماذا تحتاج هوليوود إلى تكنولوجيا ألعاب الكمبيوتر أكثر من أي وقت مضى؟ حقوق المثليين: جدل بشأن دعوات لمقاطعة "طحينة الأرز" احتجاجات في فرنسا ضدّ وزير الداخلية الجديد المتّهم بالاغتصاب ترامب يخفّف عقوبة السجن الصادرة بحقّ صديقه روجر ستون وفاة نائبة عراقية عن محافظة "ديالي" متأثرة بإصابتها بـ"كورونا" الحرب في سوريا: فيتو روسي صيني يمنع تمديد اتفاق توصيل المساعدات الإنسانية ألمانيا: المشتبه بتجسسه لمصر لم يطلع على بيانات حساسة ألمانيا: المشتبه بأنه جاسوس لمصر لم يكن مطلعا على بيانات حساسة الكتائب: لمحاسبة من هدد بالاغتيال علنًا وحاول النيل من رموز الوطن الانهيار يهدد لبنان في غياب دعم صندوق النقد الدولي محتجون في مالي يسيطرون على مبنى التلفزيون الرسمي وانقطاع البث إلى أين أنتم ذاهبون بلبنان؟ راجح الخوري حواط : طفح الكيل... سرقة السيارات تستفحل في جبيل مقتل طفل باشكال بين شابين في الهرمل
Home » لبنان » رئيس الكتائب: حملة مبرمجة من السلطة كي لا يستعيد الشعب انتفاضته

أعلن رئيس حزب الكتائب اللبنانية النائب سامي الجميل ان “هناك محاولة بدأت منذ الاحد الماضي من قبل السلطة وأجهزتها ومجموعات تحاول اختراق الثورة بتسويق فكرة أن هناك اختلافا بالعناوين، وابتداء من يوم الاربعاء تم شن حملة للتسويق لفكرة أن هناك من سيشارك للمطالبة بتنفيذ القرار 1559 ونزع السلاح، لكن كل هذا الكلام غير صحيح”.

وأوضح الجميل في حديث للـLBCI، أن “عناوين الثورة واضحة منذ 17 تشرين، واليوم هو استكمال لما بدأ في 17 تشرين وبالعناوين نفسها”. وقال: “قد يكون هناك أطراف مستجدة على الثورة ترفع شعارات أخرى وهذه مشكلتها”، مشددا على ان “الانتخابات المبكرة أحد العناوين الثلاثة المرفوعة منذ 17 تشرين” .

وأكد أن “الساحة مشتركة، وبالتالي العناوين المرفوعة يجب أن تكون مشتركة والا تفرق”، وقال: “موقفنا من السلاح وحزب الله نعبر عنه في أماكن أخرى، أما هذه الساحة فهي للمطالب المشتركة التي تجمع اللبنانيين”.

وتابع: “لم ولن نخرج عن المطالب الأساسية التي هي تغيير طريقة العمل السياسي والوجوه، إعادة القرار للشعب اللبناني ليقرر مصيره من جديد، وأن يتمكن من محاسبة كل من أوصله الى هذا المكان، وهذا يتحقق إما بالثورة العنفية او بالانتخابات ولا يوجد خيار ثالث للتغيير في لبنان”.

وذكر الجميل أن “الكتائب ذهبت الى المعارضة منذ 5 سنوات لانها اقتنعت بعدم جدوى التغيير من الداخل، ودخلت في مسار معارض نظيف لا غبار عليه”.

وأكد رئيس الكتائب أنه “حان الوقت لإعادة القرار الى الناس لإختيار من تريد إعادته الى المجلس النيابي”. وقال: “الثورة مفصل وقد حررت اللبنانيين ودفعتهم الى المحاسبة، وحررتهم من انتماءاتهم العمياء للزعماء، واليوم حان الوقت ليتحمل الشعب مسؤوليته بإعادة انتاج سلطة جديدة”.

وأوضح أن حزب الكتائب “ما زال متمسكا بكل مطالب الثورة من مكافحة الفساد، الى تشكيل حكومة حيادية والقضاء المستقل”.
وأردف: “ككتائب نعتبر ان الانتخابات المبكرة هي السبيل لتحقيق كل هذه الامور، لان مجلس النواب هو سلطة القرار في البلد إذ ينتج حكومة ويقر قانونا انتخابيا…”

ورأى أن “الحكومة تشكلت منذ 4 أشهر ولم تأخذ أي قرار حتى الان”، داعيا الى “تحديد تاريخ للانتخابات ونرد القرار الى الناس لكي تقرر مصيرها، وفي هذا الوقت نكمل الضغط على الحكومة لتقوم بالاصلاحات وإقرار قوانين”، إلا انه اعتبر أن “طالما المجلس النيابي بهذا الشكل لا يمكن تحقيق المطالب”.

وسأل الجميل: “هل سيقر هذا المجلس قانونا انتخابيا يضره أو قانونا أفضل من الموجود حاليا؟” معتبرا أن “من الخطأ انتظار قانون انتخابات لأن هذا يعني ان الانتخابات لن تحصل”.

وقال: “هناك تجييش من السلطة التي تحاول زرع انقسام حول قانون الانتخابات لعدم اجرائها، لكن اذا بقي جو الناس كما هو اليوم، سيحصل تغيير كبير حتى في ظل هذا القانون الذي صوتنا ضده”.

وتابع: “تم التمديد للمجلس النيابي 3 مرات بحجة قانون الانتخابات”. وشدد على ان “بما أن لا قدرة في الشارع على تغيير القانون فلنذهب الى الانتخابات مهما كان القانون”، مشيرا الى أن “إحصاءات الدولية للمعلومات أظهرت ان 47% من اللبنانيين الذين صوتوا في الانتخابات الاخيرة لن يصوتوا للاشخاص نفسهم، ما يعني ان التغيير سيطال اكثر من 30% من المجلس النيابي الحالي”.

وتحدث رئيس الكتائب عن “حملة مبرمجة لتخويف الناس وإيهامهم بأن هناك افتعالا للمشاكل وهذه الالية الوحيدة للسلطة لمنع الناس من النزول الى الشارع”، وقال: “حاولوا خلق مشاكل حول الانتخابات المبكرة وفشلوا، عندها فتحوا موضوع القرار 1559 وخلق خطاب مضاد وهذا كله عمل مخابراتي”.

وقال: “الشعب اللبناني عليه أن يقرر أما يريد التغيير أم لا، ألم نصل الى الحضيض بعد؟”

وختم الجميل: “الشعب يموت اليوم من الجوع ولا أفق للتغيير والخروج من الكارثة، لذلك نقول إن السبيل الوحيد أن يستعيد الشعب اللبناني القرار من خلال الانتخابات”.

“الجديد”
وفي حديث آخر عبر “الجديد”، قال الجميل: “سنكون تحت لواء العلم اللبناني، ولا ظهور حزبيا لنا ويجب الا تكون هناك محاولات للاستثمار السياسي للتظاهرات”.

ولفت الى ان “حملة تشن من أسبوع كي لا يسمحوا للشعب باستعادة انتفاضته وقسمة الناس الذين باتوا يعون هذه الامور”.
وقال: “موقفنا من حزب الله واضح، ولكن الساحة اليوم للامور المشتركة وليس للامور الخلافية”.
أضاف: “مشاركتنا باطار استكمال ما حصل منذ 17 تشرين تحت العناوين والمبادئ نفسها، إسقاط الحكومة، حكومة مستقلة وانتخابات مبكرة هذه هي العناوين الاساسية منذ الاسبوع الاول للثورة وثمة من يوحي أن هناك اختلافا”.

وأكد أننا “موجودون منذ 17 تشرين الى اليوم في كل العناوين التي نتفق عليها، وبالنسبة الينا مركز التغيير هو مجلس النواب”.

وشدد الجميل على ان “مصدر التغيير مجلس النواب لانه أساس السلطات والشعب يستعيد قراره عبر الانتخابات، لان البديل عن ذلك الثورة العنفية” وقال: “لو أردنا التفكير بمصلحتنا لما ذهبنا الى المعارضة لمفردنا، وهمنا اعطاء الشعب القدرة على تغيير البلد”.
واكد “اننا نريد انتخابات بأي قانون، ويجب الا يكون القانون حجة لتطيير الانتخابات”.

وردا على سؤال عما اذا كان الكتائب سينسحب من الشارع في حال حصول عنف، قال: “نحن ضد العنف”.

تلفزيون لبنان
واكد عبر “تلفزيون لبنان” ان “المهم أن نعيد القرار الى الناس التي تقرر أي لبنان تريد” وقال: “لدي قناعة أن مثلما اسقط الشعب التسوية، يجب أن يحصل تغيير شامل يبدأ بمجلس النواب”.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب