آخر الأخبار
الإندبندنت: فيروس كورونا يخدم قمع النظام الجزائري للمحتجين ترامب يدافع عن الشرطة ويرفض الاعتراف بعنصريتها عالمة صينية تُفجر مفاجأة حول تفاصيل ظهور "كورونا" في 2019 ميغان ماركل تخشى على طفلها الوحيد من العزلة بسبب شهرتها فتاة ترسم أكثر من 600 وشم على جسدها بـ 70 ألف دولار اعترافات مثيرة لزوجة الأب المصرية المتهمة بقتل "طفلة الإسماعيلية" لماذا تغيرت نظرة العالم إلى أغطية الوجه تعرف على الأسرار التي يخفيها عنا موظفو قسم الطوارئ تقارير وصلت لبكركي عن هجرة نصف مليون مسيحي ما دفع الراعي لرفع السقف عالياً هل نحتاج إلى حاسة شم بشرية لإنتاج عطر جميل؟ تعلم لغات جديدة: ما هو أفضل سن لتعلمها؟ شاعر إسرائيلي يخاطب نتنياهو أمام شاحنة نفايات (شاهد) الشرطة الروسية تدهم أكثر من مئة منزل لأتباع شهود يهوه الجنائية الدولية تبدأ محاكمة رئيس شرطة تمبكتو "الإسلامية" بيب غوارديولا: نادي مانشستر سيتي يستحق الاعتذار فيروس كورونا في الهند: مقاطع فيديو لحائز على جائزة نوبل تساعد على مواجهة الوباء 12 قتيلا في اشتباكات حدودية بين أذربيجان وأرمينيا مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الثلاثاء 14/7/2020 قطع السير على اوتوستراد الدورة باتجاه نهر الموت ‏قطع طريق الاوزاعي بالاتجاهين
Home » لبنان » العميد جورج: الأولوية للسلامة الصحية وثورة الجوع قادمة

أكد عضو هيئة تنسيق الثورة عن العسكريين المتقاعدين العميد الركن المتقاعد جورج نادر، أن اللقاء الأخير بين الضباط المتقاعدين أتى على خلفية رغبة الجميع بإعادة تنظيم وهيكلة حراكهم الثوري، وذلك على أثر خيار بعض الضباط بالانسحاب تماشيا مع ما أملت عليهم تبعيتهم الأحزاب السلطة، نافيا وبشكل قاطع وجود أي خلاف بين الضباط المتقاعدين حول من يتزعم الحراك العسكري، بدليل أن لكل منهم دوره الذي لا يقل شأنا واهمية عن دور غيره في إدارة مسارهم الثوري، مشددا على أن جلساتهم تتم دوريا برئاسة وإدارة ضابط متقاعد لم يسبق له أن ترأس جلسة بغض النظر عن رتبته وتاريخه العسكري.

ولفت نادر في تصريح لـ «الأنباء» الى أن العسكريين المتقاعدين ركن أساسي في الثورة، ومطالبهم لا تنحصر فقط بالحقوق الشخصية للعسكري المتقاعد، انما بحقوق واوجاع كل اللبنانيين دون تمييز، ومن غير المسموح بالتالي للحراك العسكري أن تهدأ وتيرته الثورية خصوصا أن الثوار المدنيين يراهنون عليه لبلوغ الثورة الهدف المنشود منها، مؤكدا بالتالي أن ما يشاع عن وجود خلافات بين الضباط المتقاعدين حول قيادة الحراك، كناية عن محاولة صفراء ورخيصة من قبل اعلام السلطة لدق اسافين في صفوف العسكريين المتقاعدين، وهذا ما لم ولن تتمكن منه لأنه فات من يقف خلف تلك الاشاعات أن العسكري ايا تكن رتبته، يتقاعد من المؤسسة العسكرية لكنه لا يتقاعد من التزامه بشعارها «شرف تضحية وفاء».

وردا على سؤال، أكد نادر أن الضباط المتقاعدين ليس هدفهم قيادة الثورة، وهم اساسا ضد القيادة الشخصية للثورة، ويعملون على تأسيس مجلس ثوري بعضوية ممثل عن العسكريين المتقاعدين، خصوصا أن حكومة الاقنعة لا هم لديها سوى ضرب استقرار العسكريين وعوائلهم بعد التقاعد، بدليل انها تبحث اليوم بأيلولة الراتب التقاعدي للعسكري، اي بان يؤول نصف الراتب للزوجة بعد وفاة زوجها العسكري على أن تحرم منه الابنة العزباء بعد وفاة والدتها، «هذا يضربنا بالصميم ولن نسمح به حتى وان امطرت سماء السلطة علينا الحديد والنار، ونقطة على السطر».

وعن استعدادات الثورة للنزول مجددا الى الشارع، لفت نادر الى ان جائحة كورونا هزت اقتصاد العالم بأسره، وحالت دون اختلاط الناس تفاديا للإصابة بفيروسها القاتل، ما يعني ان الاولوية اليوم للسلامة الصحية قبل اي شيء آخر، لكن على «حكومة المقنعين والسلطة الجائحة» الا تطمئن كثيرا، لأن ثورة الجوع قادمة لا محالة، ولن ترحم احدا من الذين أنجزوا 97% من سياسة افقار اللبنانيين وتجويعهم.

الانباء – زينة طبّارة

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب