آخر الأخبار
Home » لبنان » جلسة تشريعية غداً نجمها العفو العام.. وخلاف حول الفارين لإسرائيل

ينهي مجلس النواب عقده التشريعي الثاني في جلسة يعقدها غدا وللمرة الثانية في قصر الأونيسكو لزوم التباعد الاجتماعي الذي فرضه وباء كورونا بعد نجاح التجربة الأولى في ابريل الماضي لناحية اتساع المكان الذي ساهم في توفير المسافة الآمنة بين نواب الأمة.

ومن المقرر ان تناقش الهيئة العامة للمجلس 37 مشروع واقتراح قانون مدرج على جدول الأعمال الذي يبين ان غالبية بنوده تحمل صفة الاقتراح المعجل المكرر، ولعل أبرزها اقتراح القانون المتعلق بالعفو العام الذي سيأخذ دون شك الحيز الأوسع من النقاشات بين الكتل النيابية وكيفية مقاربة كل طرف سياسي لهذا الموضوع المطروح منذ سنوات والذي هو عبارة عن مجموعة اقتراحات مقدمة من كتل نيابية جرى جمعها في مسودة مشروع واحد وشكلت له لجنة مصغرة درسته هي الأخرى وأحالته الى اللجان النيابية المشتركة.

إذا، وافقت اللجان النيابية المشتركة الأسبوع الماضي على اقتراح قانون العفو العام بعد نقاش مطول اختلطت فيه الضرورات السياسية بالاجتماعية والانسانية والمناطقية والطائفية، لكن مروره باتجاه الهيئة لم يكن آمنا مع بروز بوادر الخلاف الحاد الذي وقع بين النائبين ميشال معوض وجهاد الصمد في جلسة اللجان حول البند السادس من المادة الأولى والمتعلق بالعفو عن اللبنانيين الذين فروا الى اسرائيل ما يشي بتفجيره في الهيئة العامة.

النائب عن كتلة الوسط المستقل التي كانت صاحبة احدى المقترحات المتعلقة بالعفو العام علي درويش توقع في رد على سؤال لـ«الأنباء» ان يشهد موضوع العفو سجالا ساخنا في الهيئة العامة، مبديا خشيته من افشاله بل هدمه اذا لم يتم التوصل الى صيغة موضوعية، مؤكدا ان أعضاء اللجنة المصغرة التي درسته قاربته من زاوية وطنية بعيدا من الزواريب السياسية والطائفية والمناطقية.

الانباء – اتحاد درويش

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب