Cedar News
أخبار لبنان والعالم

الاوضاع الاجتماعية تتفاقم سلبا

بموازاة ذلك، يعيش اللبناني بين تقلب سعر الصرف يوميا وبين غلاء الاسعار في السوق دون رقيب او حسيب بعد ان اظهرت وزارة الاقتصاد عجزا كبيرا في تدارك الفوضى وكبحها من الارتفاع الجنوني حتى تحول المواطن الى ضحية في ايدي المحتكرين والمنتفعين والمضاربين. وبالفعل، اضحى لبنان مزرعة وترهلت فيه معظم المؤسسات فالبكاد سيجد اللبنانيون رغيف خبز بعد 20 يوما والكهرباء تاتي ساعتين في النهار اما الادوية والطبابة والاستشفاء فحدث ولا حرج. والحال ان ابسط مقومات الحياة من ماء وخبز ودواء لم تعد متوفرة بالشكل السليم حيث يعيش المواطن اللبناني في قلق مستمر من الغد بسبب احتمال شح هذه السلع.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More