Cedar News
أخبار لبنان والعالم

إعلام “القوات”: بيان ماكينة الحزب في البقاع لا يمت للحقيقة وسبب الاشكال فائض القوة لديه

أكدت الدائرة الإعلامية في “القوات اللبنانية” ببيان، أن “البيان الصادر عن “الماكينة الانتخابية لحزب الله في البقاع لا يمت إلى الواقع والحقيقة بصلة، وكل الهدف منه نفي الوقائع المثبتة بأم العين وبشهادات الناس وعلى مرأى من التلفزيونات بأن حزب الله مارس عبر مجموعات تابعة له الترهيب باتجاهين: الاعتداء على المندوبين من جهة، وتخويف الناس من الاقتراع من جهة أخرى”.
 
وشددت الدائرة على أن “رفع حزب الله الاتهامات عن نفسه ووضعها عند الأهالي لا تمر على أحد، حيث إن القاصي والداني يعلم أن الحزب يتلطى خلف تسمية الأهالي بمجموعات حزبية منظمة تنفيذا لاعتداءاته”.
 
ونفت “نفيا تاما ما أورده البيان المذكور من أن عناصر من القوات اعتدت على مندوبين من لائحة حزب الله في حوش الأمراء وعلى الناخبين في محاولة لمنعهم من الدخول الى أقلام الاقتراع”، مؤكدة أن “سبب الإشكال مرده إلى فائض القوة الذي يمارسه حزب الله في كل الدوائر التي ينتشر فيها، وفي التفاصيل أن عنصرا من حزب الله حاول الدخول إلى قلم الاقتراع بسلاحه فمنعته القوى الأمنية فبدأ برد فعل هو ومن معه وحصل ما حصل”.
 
كما نفت الدائرة “ما ذكره البيان من انسحاب لمندوبي القوات في بيت شاما وبدنايل وقصرنبا نتيجة خلاف مع بعض المندوبين من لوائح أخرى”، مؤكدة أنه “لم يحصل أي انسحاب للمندوبين، إنما تم إخراجهم بالقوة والعنف”.
 
ورأت أن “الانتخابات النيابية قدمت صورة بيضاء في معظم الدوائر اللبنانية، وأما في الدوائر التي يمسك حزب الله بقرارها فكانت الصورة سوداء قاتمة”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More