Cedar News
أخبار لبنان والعالم

السفير الروسي لدى لبنان: بيان الخارجية اللبنانية لا يراعي العلاقات الثنائية بين البلدين

قال السفير الروسي لدى لبنان ألكسندر روداكوف، اليوم الأحد، إن بيان وزارة الخارجية والمغتربين، لا يراعي العلاقات الثنائية الودية التاريخية بين البلدين.
وأثناء ندوة صحفية عقدت في السفارة الروسية لشرح الموقف الرسمي الروسي من الأحداث الميدانية بين روسيا وأوكرانيا ومن بيان الخارجية اللبنانية، قال روداكوف إن “دولة روسيا الاتحادية لا تنتهج سياسة عدائية تجاه أوكرانيا، بل هي تمارس حقها المنصوص عليه في المادة 151 لميثاق الأمم المتحدة، التي تؤكد على الحق في حماية أمنها القومي والمواطنين الروس المقيمين بما في ذلك في جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك”.
وأضاف: “لقد طالبت موسكو مرارا وتكرارا بضرورة تنفيذ اتفاقيات مينسك الموقعة عليها من قبل روسيا وأوكرانيا وألمانيا وفرنسا، حيث تنص بشكل واضح على عدم السماح لأي دولة أجنبية استخدام الأراضي لتشكيل تهديد للدولة المجاورة، وعلى ضرورة مراعاة أحكام وخصوصية جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك، لكن حكومة كييف ومعها حلف الناتو يتجاهلان تماما حقوق مواطنين روس يعيشون في هاتين الجمهوريتين، ويتجاهلان حق موسكو في حماية حدودها وأمنها القومي”.
وتابع: “عدم التجاوب مع الضمانات الأمنية في ظل تصعيد الناتو وتكثيف العلاقة مع حكومة كيبف وخاصة المناورات العسكرية، حيث تم إجراء 7 مناورات في العام 2021، ومن المتوقع ارتفاعها في العام الحالي، قدمت موسكو في كانون الأول عام 2021 مسودة مقترحات مكتوبة إلى وزارة الشؤون الخارجية الأمريكيةـ لكنها لم تجب على أهم المقررات بل أصرت على دفع المواقف نحو التصعيد واللغة الاستفزازية على الرغم من دعوة موسكو مرارا إلى الحوار وتغليب اللغة الدبلوماسية، إلا أن الأمريكيين كانوا يتسارعون إلى تقديم عروض الدعم العسكري لحكومة كييف”.
وشدد روداكوف على بعض النقاط التي يمكن للوسائل الإعلامية استخدامها في أنشطتها الرامية لنقل الحقيقة بموضوعية قائلا: “نحنا لسنا في حرب نحن أمام عملية خاصة لها الأهداف التالية، أولا في 21 شباط اعترفت روسيا باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك، ووفقا لمعاهدتي الصداقة والتعاون والمساعدة المتبادلة تقوم بحمايتهما وبحماية المواطنين الروس الذين تم استهدافهم من قبل الجيش الأوكراني، ثانيا ترفض روسيا رفضا قاطعا استخدام البنية التحتية الأوكرانية لتنفيذ تهديدات تستهدف بلادنا من قبل الناتو الذي بات ينتشر على مقربة من الحدود الروسية بما في ذلك نشر منظومات صاروخية وغيرها من الاسلحة الدقيقة، ثالثا تقوم روسيا بحماية الأمن القومي بما يتفق تماما مع الحق المنصوص عليه في المادة 51 لميثاق الأمم المتحدة”.
وختم: ” أريد أن أشير إلى أن عملية القوات المسلحة الروسية في أوكرانيا لا تستهدف الشعب الأوكراني الذي يرتبط بالشعب الروسي بعلاقات تاريخية متداخلة مبنية على الاحترام والسلام”، مضيفا: “إن روسيا هي دولة عظمى تنشد السلام والأمن في كل العالم، أما بيان وزارة الخارجية والمغتربين، فنعتبر أنه لا يراعي العلاقات الثنائية الودية التاريخية بين البلدين”.
من جهة ثانية، قال روداكوف حول تأثير الحرب على تصدير القمح إلى لبنان، إن “الوضع تغير بشكل كبير وتغيرت بعض الاتفاقات والمعاهدات التي كانت موقعة مسبقا، وحاليا لا بد من بحث الإمكانيات الإضافية لحل بعض المشاكل وخاصة تلك التي تتعلق ب تصدير القمح والمواد الغذائية الأخرى إلى الجمهورية اللبنانية”، وتابع “طبعا هذا يتطلب الكثير من العمل ولكن روسيا جاهزة لاستلام أي اقتراحات من الجانب اللبناني ودراستها وطبعا نتعاون في هذا الصدد”.
وكانت قد أصدرت وزارة الخارجية والمغتربين اللبنانية بيانا أدانت فيها تصرفات موسكو تجاه أوكرانيا واصفة النزاع بالـ “غزو”، وطالبت روسيا بوقف الأعمال العدائية فورا.
وأعلن وزير الاقتصاد والتجارة اللبناني أمين سلام يوم أمس،أن “لبنان يمتلك كميات من القمح تكفيه لما بين شهر إلى شهر ونصف، كاشفا أنه يحاول حجز كمية كبيرة من القمح تكفي لبنان لمدة عام”.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More