مسلحون حوثيون يضربون يمنية حتى الموت أمام أطفالها

فجع اليمنيون بتداول نبأ عن إقدام مسلحين قال ناشطون إنهم حوثيون ومشرفهم معهم على دهم منزل والاعتداء بالضرب على امرأة حامل في مدينة العدين بمحافظة إب، وانتهت الحادثة بمقتل ربة المنزل أحلام العشاري أمام أطفالها.

سكان محليون قالوا لـ«الشرق الأوسط» إن قائد المجموعة الحوثية ويدعى «أبو بشار» زعم عند دهم المنزل أنه يبحث عن زوج القتيلة البالغة من العمر 25 عاما والذي لم يكن بالمنزل، واتهم الزوجة بالتستر عليه قبل أن يطلق مسلحيه لضربها بأعقاب البنادق بدم بارد، ويعود منتشيا لإبلاغ مشرفه الأمني بإنجاز المهمة.

مصادر مقربة من الضحية أحلام أبلغت أنها كانت في شهور حملها، وأن والدها قام بنقلها للمستشفى لكنها فارقت الحياة متأثرة بإصاباتها جراء الضرب أمام أعين أطفالها الذين لم يردع صراخهم وحشية المجموعة الحوثية المؤلفة من خمسة عناصر.

الحادثة التي وقعت قبل حلول فجر يوم الخميس، فجرت سخطا واسعا في أوساط الناشطين اليمنيين والسكان المحليين والجهات الحقوقية فيما سارع والد المرأة القتيلة علي محمد العشاري إلى تقديم شكوى إلى مشرف الحوثيين في العدين يطالب فيها بمعاقبة القتلة وتشريح جثة ابنته التي أودت بسبب الضرب المبرح وبسبب انتهاك حرمة منزلها من قبل الجماعة الانقلابية.

الناشطون اليمنيون على مواقع التواصل الاجتماعي تداولوا صورا مؤلمة أظهرت أطفال المرأة وهم يرتمون على جثمانها بعد أن فارقت الحياة، كما أظهر مقطع فيديو تجمع الأهالي وهم يطالبون زعيم الجماعة الحوثية بمعاقبة أتباعه القتلة.

وصف ناشطون ما قامت به الجماعة الحوثية بأنه «عمل نازي يؤكد همجية ووحشية المليشيا الحوثية، وتعاملها اللاإنساني مع المواطنين يستدعي تدخل المجتمع الدولي لتصنيف الميليشيات جماعة إرهابية».

وعلق ناشطون بالقول «هذا هو واقع الحال في مناطق سيطرة جماعة الحوثي، حيث لا حصانة لكرامة الإنسان، ولا مجال للمظلوم إلا أن يقول حسبنا الله ونعم الوكيل».

الناشطة الحقوقية شروق القاسمي قالت في تغريدة على «تويتر» «لم يظلم المرأة اليمنية أحد كما فعلت وتفعل جماعة الحوثي، تهجير، تلغيم، تفجير منازل، خطف، ترهيب، ابتزاز مالي، وحتى فرض نوع اللباس بالقوة».

وتابعت بالقول «أي مشروع لا يحارب الانقلاب صراحة، ويكن العداء لمشروع الجماعة، لا يمكنه ادعاء دعم حقوق المرأة أو المزايدة على فكرة المواطنة المتساوية».

وعلى وقع التنديد الحقوقي الواسع بالجريمة، دعا الناشطون اليمنيون السكان في مناطق سيطرة الجماعة الحوثية إلى الانتفاض في وجه بطش الميليشيات وعدم السكوت على الظلم، كما دعوا الحكومة الشرعية إلى الإسراع بتحريك جبهات القتال لاستكمال تحرير المدن اليمنية من جبروت الجماعة الانقلابية وطغيانها.

هذه الجريمة بحق النساء اليمنيات لم تكن الأولى، فقد سبقها عشرات الحوادث الموثقة التي اقتحم فيها مسلحو الميليشيات المنازل وقاموا فيها بقتل النساء كما حدث في قصص مشابهة في الضالع وحجة والبيضاء وإب.

وتزداد حجم المعاناة التي تكابدها آلاف النساء اليمنيات بسبب تضييق الميليشيات الحوثية الخناق عليهن وحرمانهن من حق الحياة والعيش الكريم ومضاعفة أعبائهن الأسرية.

وتتهم تقارير محلية وأخرى دولية الجماعة الانقلابية بارتكاب انتهاكات ممنهجة بحق النساء من بينها الاعتقال القسري والتعذيب. وتشير التقارير إلى أن النساء اليمنيات ما زلن يتعرضن في ظل إجرام الحوثيين لمختلف أنواع القمع وأشكال الانتهاكات والإذلال، كما تحدثت عن وجود آلاف القصص المؤلمة التي تجسد حجم تلك المعاناة التي يعيشها النساء بمناطق السيطرة الحوثية.

وفيما تتهم مصادر حقوقية يمنية الجماعة الحوثية بإخفاء أكثر من 500 امرأة يمنية ما زلن يقبعن بالسجون ويتعرضن يوميا لشتى أنواع الإذلال والتعذيب، كان دليل التنمية الدولي لعام 2019 أشار إلى أن المرأة تحت حكم الحوثيين لا تزال تعاني من التهميش والإذلال، وباتت المساواة بين الجنسين في اليمن الأسوأ في العالم.

وسبق أن طالب بيان مشترك صادر عن كل من رابطة أمهات المختطفين وشبكة نساء من أجل اليمن، مجلس الأمن الدولي بإلزام الميليشيات بإطلاق سراح النساء المختطفات والمعتقلات تعسفاً بشكل عاجل ومن دون قيد أو شرط.

كما كشف تقرير لفريق الخبراء الأمميين التابعين لمجلس الأمن بشأن اليمن عن صنوف من الانتهاكات التي يتعرض لها النساء اليمنيات في المعتقلات الحوثية، كما أورد التقرير أسماء قادة في الجماعة قال إنهم مسؤولون عن تلك الانتهاكات، وأخيرا فرضت وزارة الخزانة الأميركية عقوبات بحق خمسة منهم بعد اتهامهم بانتهاكات واسعة لحقوق الإنسان.

,
إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com