مبعوث أمريكي يستبعد ردا إيرانيا على اغتيال زاده

استبعد المبعوث الأمريكي بشأن إيران، إليوت آبرامز، الخميس، أن ترد طهران على اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده، قبل تسلم الرئيس المنتخب جو بادين مقاليد السلطة بالبيت الأبيض في كانون ثاني/يناير المقبل.

 

وبنى المبعوث الأمريكي تقديراته بعدم انتقام إيران لعملية الاغتيال “زاده”، على أن طهران تخشي من أن يقود الرد إلى عدم إمكانية تخفيف العقوبات المفروضة عليها في المستقبل، بحسب تصريحاته لـ”رويترز”. 

وقال آبرامز إن إيران “في أمس الحاجة” لتخفيف العقوبات من الولايات المتحدة، وإن هذا الأمر سيكون عنصرا أساسيا في قرارها مع تولي بايدن الرئاسة من الرئيس دونالد ترامب في 20 كانون الثاني/يناير.

 

وأضاف آبرامز “إذا كانوا يريدون تخفيف العقوبات فإنهم يعلمون أنهم بحاجة لدخول نوع من المفاوضات بعد 20 يناير وسيدركون عندئذ أن عليهم عدم القيام بأي أنشطة في الفترة من الآن وحتى 20 يناير تجعل تخفيف العقوبات أكثر صعوبة”.

 

اقرأ أيضا: تحذير إسرائيلي من استهداف إيراني لمؤسساتها بدول قريبة 

 

واغتيل العالم النووي الإيراني، الجمعة الماضية، بعملية إطلاق نار وتفجير استهدف موكبه بإحدى الضواحي قرب العاصمة طهران.

 

وحمل مسؤولون إيرانيون الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية عن عملية الاغتيال، وتوعدوا بالرد على العملية.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com