أستراليا وأمريكا تطوران صواريخ سريعة لمواجهة روسيا والصين

قالت وزيرة الدفاع الأسترالية، ليندا رينولدز، الثلاثاء، إن بلادها ستشارك في تطوير صواريخ كروز تفوق سرعتها سرعة الصوت مع الولايات المتحدة، في محاولة لمواجهة الصين وروسيا، اللتين تطوران أسلحة مشابهة.

وقالت رينولدز في بيان: “سنواصل الاستثمار في القدرات المتطورة؛ لمنح قوة الدفاع الأسترالية المزيد من الخيارات لردع العدوان على مصالح أستراليا”، ولم تفصح الوزيرة عن تكلفة تطوير الصواريخ أو متى ستدخل حيز التشغيل.

وخصصت أستراليا 9.3 مليار دولار أسترالي (6.8 مليار دولار أمريكي) هذا العام للصواريخ الدفاعية طويلة المدى وعالية السرعة، بما في ذلك أبحاث على صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت.

والصواريخ التي تفوق سرعتها سرعة الصوت تكون أسرع أكثر من خمس مرات من سرعة الصوت، ويكون من الصعب تعقبها أو اعتراضها؛ بسبب الدمج بين السرعة والقدرة على المناورة والارتفاع.

وطورت روسيا العام الماضي أول صواريخ ذات قدرات نووية تفوق سرعتها سرعة الصوت، في حين كانت وزارة الدفاع الأمريكية، التي اختبرت قذيفة مشابهة في 2017، تهدف إلى دخول ميدان القدرات القتالية الحربية الأسرع من الصوت في أوائل العام الجاري.

اقرأ أيضا :  جيش أستراليا يقر بقتل مدنيين أفغان بشكل غير قانوني

ويقول محللون دفاعيون إن الصين نشرت أو على وشك نشر أنظمة أسرع من الصوت مسلحة برؤوس حربية تقليدية.

وقالت أستراليا في تموز/ يوليو إنها ستعزز إنفاقها الدفاعي بنسبة أربعين في المئة خلال السنوات العشر القادمة؛ للحصول على قدرات هجومية مداها أطول في البحر والجو والبر.

 

وتأتي الخطوة بعدما وسعت كانبيرا تركيزها العسكري من المحيط الهادي إلى منطقة المحيطين الهندي والهادي، ومن شأن تعاون أستراليا مع الولايات المتحدة في تطوير الصواريخ أن يثير توترات مع الصين.

وتراجعت العلاقات بين أستراليا وشريكها التجاري الأكبر مجددا يوم الاثنين، بعدما نشر مسؤول صيني كبير صورة غير حقيقية لجندي أسترالي يضع سكينا ملطخا بالدماء على حلق طفل أفغاني.

 

في السياق العسكري أيضا، اعترف الجيش الأسترالي الأسبوع الماضي، بقتل مدنيين أفغان، بشكل غير قانوني، على يد قوات خاصة تابعة له خلال العمليات في أفغانستان، جاء ذلك في تصريحات لقائد الجيش الأسترالي، أنغوس كامبل، كما نقلتها وكالة “فرانس برس”.

وأقر كامبل بوجود أدلة موثوق بها على أن جنودا من القوات الخاصة الأسترالية “قتلوا بشكل غير قانوني” ما لا يقل عن 39 مواطنا أفغانيا من المدنيين وغير المحاربين، وذلك استنادا إلى تحقيق أجرته كانبيرا على مدى سنوات.

وقال الجنرال أنغوس كامبل: “إلى الشعب الأفغاني، وبالنيابة عن قوات الدفاع الأسترالية، أقدم بكل صدق، ودون أي تحفظ، اعتذاري عن أي مخالفات ارتكبها الجنود الأستراليون”، ولفت إلى أنه أوصى بمحاكمة هؤلاء الجنود بتهم ارتكاب جرائم الحرب.

 

 

— Linda Reynolds (@lindareynoldswa) November 24, 2020

 

 

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com