بومبيو يدعو آبيي أحمد لوقف تام للقتال بـ”تيغراي”

دعا وزير خارجية
الولايات المتحدة مايك بومبيو، رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد إلى “وقف تام
للقتال، والعودة للحوار” في إقليم تيغراي الذي شهد معارك دامية.

وقالت وزارة الخارجية
الأمريكية، في بيان نشرته على موقعها الكتروني، إن “بومبيو دعا رئيس الوزراء
الإثيوبي في اتصال هاتفي إلى وقف كامل للقتال والحوار البناء لحل الأزمة في إقليم
تيجراي”.

كما أعرب الوزير
الأمريكي عن قلق بلاده البالغ بشأن ما أسماها “الأعمال العدائية الجارية
والمخاطر التي يشكلها الصراع”. وشدد على استعداد الولايات المتحدة ومبعوثي
الاتحاد الإفريقي والشركاء الدوليين الآخرين للمساعدة في الحوار والمصالحة في
البلاد.

وطالب بـ”السماح
للمنظمات الإنسانية الدولية بالوصول إلى إقليم تيغراي لضمان تدفق المساعدات
الإنسانية دون معوقات”.

كما حث الحكومة
الإثيوبية على “ضمان احترام حقوق الإنسان لأبناء التيغراي، وجميع الجماعات
العرقية”.

وخلال الاتصال
الهاتفي، سلط بومبيو الضوء على الشراكة القوية للولايات المتحدة مع إثيوبيا،
والدعم الأمريكي المستمر لأجندة الإصلاح التاريخية لإثيوبيا، مشدداً على أهمية دور
إثيوبيا في تعزيز الرخاء والاستقرار في القرن الإفريقي.

 

 

اقرأ أيضا: إثيوبيا تعلن انتهاء عملياتها العسكرية بعد سيطرتها على “ميكلي”

وكان الجيش الإثيوبي،
أعلن سيطرته بالكامل على مقلي، عاصمة تيغراي، إلا أن تصريحات زعيم الإقليم تشير
إلى استمرار القتال.

ومنذ 4 تشرين الثاني/ نوفمبر
الجاري، تتواصل مواجهات مسلحة بين الجيش الإثيوبي الفيدرالي و”الجبهة الشعبية
لتحرير تيجراي” في الإقليم، قبل تطورات سيطرة أديس أبابا على عاصمته.

وهيمنت الجبهة على
الحياة السياسية في إثيوبيا لنحو 3 عقود، قبل أن يصل آبي أحمد إلى السلطة عام
2018، ليصبح أول رئيس وزراء من عرقية “أورومو” البالغ عددهم نحو 108
ملايين.

 

وكان التلفزيون الإثيوبي، كشف الأحد، عن مجموعة من المقابر الجماعية والفردية، في بلدة حميرا بإقليم تيغراي، الذي شهد معارك شديدة بين القوات الحكومية ومن تصفهم بـ”المتمردين”، الذين أعلنوا بدورهم أنهما ما يزالون يقاتلون، وأنهم تمكنوا من اعتقال جنودا إريتيريين.

وعرض التلفزيون لقطات مصورة لمسؤولين يرتدون الزي العسكري أثناء سيرهم في حقل في بلدة حميرا.

وقال زعيم جبهة تحرير تيغراي الإثيوبي، الاثنين، إنه لا يزال يقاتل على مقربة من مدينة ميكيلي عاصمة الإقليم، بعد وقوعها تحت سيطرة القوات الإثيوبية.

وقال دبرصيون جبرمكئيل إن قواته أسرت بعض الجنود الإريتريين الذين يقاتلون إلى جانب قوات الحكومة الإثيوبية.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com