وزير الدفاع الإثيوبي: سنحرر إقليم تيغراي بالكامل بغضون أيام

أعلن وزير الدفاع الإثيوبي، كينيا ياديتا، الجمعة، أن جيش بلاده يستعد لتحرير إقليم تيغراي بالكامل، وفق تعبيره، في وقت يقترب فيه من عاصمة الإقليم شمالي البلاد.

 

وشدد ياديتا في مقابلة مع “الأناضول” التركية، على أن عاصمة تيغراي “ميكيلي”، ستتحرر في وقت قريب، موضحا أنه “تم حتى الآن، استعادة نحو 70-80 في المئة من الأسلحة الثقيلة التي كانت بحوزة جبهة تحرير تيغراي”.

 

وقال: “تم تدمير أسلحة أخرى مع عدد كبير من المقاتلين”، مضيفا: “بينما نتحدث، نستعد لشن الهجوم الأخير في هذه الحرب”.

 

ويطوق الجيش الإثيوبي “ميكيلي” من أجل السيطرة عليها.

 

اقرأ أيضا: رئيس وزراء إثيوبيا: بدء المرحلة الأخيرة من الهجوم في تيغراي


ومنذ 4 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، بدأت المواجهات المسلحة بين الجيش الإثيوبي و”الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي” في الإقليم.

وقال ياديتا، إن الجبهة “شنت هجوما متعدد المحاور وجيد التخطيط على الدولة الإثيوبية”، مضيفا: “أعدنا تنظيم الجيش (الإثيوبي)، وقمنا بشن هجمات على جبهات عديدة، ونجحنا في تحرير كل أجزاء تيغراي باستثناء (ميكيلي)”.

وأشار إلى أن الجبهة “جندت وحشدت ضباطا رفيعي المستوى من داخل الجيش”، وقال: “كانت هذه جبهة خطيرة أخرى كان من الممكن أن تضعف وتزعزع استقرار جيشنا”.

وأضاف: “تم اعتقال الضباط رفيعي المستوى وآخرين من الذين يشتبه في مساعدتهم للجبهة، وسيقدمون للعدالة”.

وأشار إلى أن الجبهة ” نظمت نفسها وسلحت المئات من أنصارها في العاصمة أديس أبابا، وأجزاء أخرى كثيرة من إثيوبيا”.

وقال إنها “كانت تخطط لشن هجمات إرهابية والتحريض على صراعات عرقية”.

واعتبر ياديتا، أن “هدف الخطة العسكرية والأمنية للجبهة هو تفكيك قوات الدفاع الوطني الإثيوبية لإثارة حرب أهلية وإضعاف مؤسسات الدولة والإطاحة بالحكومة الفيدرالية”.

وقال: ” نجحنا في تجنب التهديد الوجودي، وكذلك أزمة إنسانية كبيرة”.

وأشار ياديتا، إلى أن القوات الإثيوبية “المدعومة بطائرات حربية وطائرات مسيرة وفرق من القوات الخاصة والميكانيكية، تتجمع الآن في المناطق المجاورة لميكيلي”.

 

اقرأ أيضا: تطوّرات أحداث الحرب في إثيوبيا.. والسيناريوهات المتوقعة


وقال: “الآلاف من أفراد القوات الخاصة والمليشيات التابعة للجبهة الشعبية استسلموا خلال الأيام الثلاثة الماضية بعد الإنذار النهائي الذي أطلقه الجيش الإثيوبي”.

وتابع: “تم عزل المقاتلين سيئي التدريب والذين يعانون من سوء التغدية (المستسلمين من الجبهة الشعبية)”، مشيرا إلى أن قادة الجبهة الشعبية “تخلوا عن قيادة الحرب وهم الآن منشغلون بسلامتهم”.

إلا أن قادة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي ينفون محاصرتهم متعهدين بالقتال حتى النهاية.  

وأعلن جيتاشيو رضا المتحدث باسم الجبهة، عن تدميرهم فرقة خاصة ميكانيكية تعود للجيش الإثيوبي. 

فيما أكد ياديتا، أن “الحقيقة على الأرض هو أن قواته تتواجد بارتياح عند مداخل “ميكيلي”  بعد هزيمة قوات الجبهة”.

وأشار إلى أن “الدعم الشعبي غير المسبوق عزز معنويات الجيش المصمم على اعتقال ونزع سلاح قادة الجبهة والقوات المقاتلة فيها”.

وقال ياديتا، إن هؤلاء “ارتكبوا جرائم حرب خطيرة في “ماي كادرا” (جنوب غربي تيغراي) وأماكن أخرى”.

وأضاف:  “سنكمل الهجوم (على “ميكيلي” ) في غضون بضعة أيام”، مؤكدا أن “القوات (الإثيوبية) ستدخل عاصمة الإقليم في وقت قريب مع ضمان أقصى حماية للحياة المدنية”.

واعتبر ياديتا، أن الجبهة فقدت دعم شعب الإقليم ولم تستطع شن حرب طويلة الأمد”.

واختتم بالقول: “أهل الإقليم (تيغراي) يدعمون جيشنا بالكامل على طول الطريق وهم يشعرون أنهم تحرروا”.

 

يشار إلى أن آبي أحمد أعلن أمس الخميس، بدء المرحلة الأخيرة للسيطرة بشكل كامل على عاصمة إقليم تيغراي.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com