Home » آخر خبر » الجيش الأذري ينتشر بـ”أغدام”.. ومظاهرات ضد باشينيان

تجددت المظاهرات المطالبة باستقالة رئيس وزراء أرمينيا، نيكولا باشينيان، في العاصمة يريفان، بسبب اتفاقية وقف إطلاق النار الاخيرة في قره باغ، فيما انتشر الجيش الأذري في منطقة “أغدام” تنفيذا للاتفاق.

 

وأغلق المتظاورن أحد مفارق الطرق وسط العاصمة، مرددين شعار “نيكول الخائن”، مطالبين بتنحيه عن منصبه.

 

وذكرت تقارير إعلامية، بأن الشرطة اعتقلت 24 متظاهرا، بعد تفريقها لأحد المظاهرات وسط العاصمة.

 

 

 

وفي 10 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، توصل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق ينص على وقف إطلاق النار في “قره باغ”، مع بقاء قوات البلدين متمركزة في مناطق سيطرتها الحالية.

فيما اعتبر الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، الاتفاق بمثابة نصر لبلاده، مؤكدا أن الانتصارات التي حققها الجيش أجبرت رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان، على قبول الاتفاق مكرها.

 

القوات الأذرية تنتشر في “أغدام”

 

وميدانيا، وتنفيذا للاتفاق، تمركز الجيش الأذري في منطقة أغدام بالإقليم، بعد انسحاب القوات الأرمينية.

 

وأظهرت وسائل التواصل الاجتماعي، مقاطع لعربات مدرعة تابعة للجيش الأذربيجاني متجهة إلى منطقة أغدام، وسط هتافات المدنيين الأذربيجانيين على جانب الطريق.

 

 

  

— Ceyhun Aşirov (@CeyhunAsirov) November 19, 2020

 

 

وينص الاتفاق على استعادة أذربيجان السيطرة على ثلاث محافظات تحتلها أرمينيا، خلال فترة زمنية محددة، وهي كلبجار حتى 25 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري، وأغدام حتى 20 من الشهر ذاته، ولاتشين حتى 1 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

 

الاتحاد الأوروبي يحذر

 

وحذّر الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، الأطراف المعنية في إقليم “قره باغ”، من المخاطرة باتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم مؤخراً بين أذربيجان وأرمينيا.

وأعرب بوريل في بيان، الخميس، عن سعادتهم إزاء توصل أذربيجان وأرمينيا إلى اتفاق لوقف النار في “قره باغ.”

ودعا المسؤول الأوروبي، الأطراف المعنية إلى الالتزام التام بوقف إطلاق النار، لتجنّب وقوع المزيد من الضحايا.

وأشار إلى أن “الاتحاد الأوروبي يدعو جميع الأطراف الإقليمية، إلى تجنّب التصريحات والممارسات التي تؤدي تعرض اتفاق وقف إطلاق النار، للخطر.”

وشدد على ضرورة الانسحاب العاجل والضروري للمقاتلين الأجانب، من “قره باغ.”

وجدد “بوريل” دعم مجموعة “مينسك” التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، المساعي الدولية لإيجاد حل شامل ودائم لأزمة “قره باغ”.

كما طالب بالتحقيق في جرائم الحرب التي قد شهدتها المنطقة خلال الاشتباكات المتواصلة بين أذربيجان وأرمينيا.

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

No comments yet... Be the first to leave a reply!

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com