التسقيط الأخلاقي لمؤسسات الدولة يتم بالتتابع والأن يبدو أن دور السلطات العسكريّة والأمنيّة

لاحظت مصادر سياسية أن التسقيط الأخلاقي لمؤسسات الدولة يتم بالتتابع فبعد الاستهداف الذي استند إلى قضايا الفساد لشيطنة المؤسسة التشريعيّة والحكوميّة نالت الرئاسة نصيبها والسلطة النقديّة ثم القضائيّة والأن يبدو أن دور السلطات العسكريّة والأمنيّة قد حان وكلها طبعاً تستند لثغرات الفساد. بحسب البناء

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولك عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com