Home » أسرار, العالم » بروتوكولات سرية تكشف إهمال إسرائيل معلومات عن حرب 1973

كشفت الحكومة الإسرائيلية عن بروتوكولات سرية جديدة تبين أن مخابرات الجيش كانت قد تلقت معلومات عن الاستعداد المصري والسوري لشن حرب في سنة 1973، لكنها أهملت، مما تسبب في تلقي إسرائيل الضربة العسكرية المفاجئة. كما تبين أن إخفاء هذه المعلومات تم بشكل مقصود؛ ثبت لاحقاً أنه مبني على نظرة استعلائية تفيد بأن العرب لن يحاربوا.


وتم نشر المعلومات الجديدة لمناسبة الذكرى السنوية الـ47 لحرب أكتوبر (تشرين الأول)، التي ما زالت تعد في تل أبيب «إخفاقاً استخبارياً كبيراً للجيش الإسرائيلي»، وفي الوقت نفسه تعد «أكبر عملية تضليل في تاريخ الحروب الحديثة نفذته مصر، بإتقان مذهل ودهاء شديد». وقد أجمع القادة السياسيون والعسكريون والباحثون على أن مصر بقيادة أنور السادات، نجحت في غرس اعتقاد في العقلية الإسرائيلية مفاده بأن العرب، بعد هزيمة 1967، لن يجرؤوا على محاربة إسرائيل.
وتحولت هذه الفكرة إلى فرضية ثابتة في العقيدة السياسية والعسكرية الإسرائيلية، بسببها رفضت الحكومة برئاسة غولدا مئير، عدة مبادرات لإجراء مفاوضات سلام، منها «مشروع روجرز» الأميركي ومبادرة شخصية من الرئيس السادات، وبسببها لم تصدق القيادة العسكرية ومخابراتها التقارير الاستخبارية التي وصلت إليها من عدة مصادر عربية تفيد بأن مصر وسوريا تعدان لحرب.

  • معلومات جديدة
    المعلومات الجديدة وردت في مراسلات بين رئيس شعبة الاستخبارات العسكريّة في الجيش الإسرائيلي «أمان» في الوقت ذلك، الجنرال إيلي زعيرا، وبين لجنة التحقيق في إخفاقات إسرائيل في الحرب المعروفة باسم «لجنة أغرنات»، على اسم رئيسها القاضي شمعون أغرنات، التي قررت القيادة السياسية الإسرائيلية حجبها حتى يوم الأول من أمس، الخميس.
    وكان المعروف حتى الآن أن إسرائيل بلعت الطعم الذي أرسله السادات، عندما أعلن عن طرد الخبراء الروس قبيل الحرب، وافتعل أزمة مع موسكو تخللها تبادل هجمات وانتقادات حادة. فأقنعهم تماماً بأنه لن يحارب، إذ إنه لن يستطيع دخول حرب وهو في شجار مع الاتحاد السوفياتي. ومع أن عميلاً مصرياً نقل لإسرائيل أخباراً عن الحرب، حتى عن موعدها، لكنها لم تصدقه. ويتضح من النشر الجديد أن ضابطاً مصرياً آخر أرسل لإسرائيل معلومات عن الاستعداد للحرب قبل شهور من اندلاعها، وأهملت المعلومات.
    كما يتضح من البروتوكولات، التي كشف عنها النقاب الآن، أن معلومات وصلت إلى إسرائيل من السفارة العراقية في موسكو كشفت عن أن 11 طائرة روسية وصلت إلى دمشق، وأخلت مئات الخبراء الروس مع عائلاتهم. واعتبر هذا البلاغ بمثابة «المعلومة الذهبية». وقد وردت كبرقية مشفرة مرسلة من السفارة العراقية في موسكو، اعترضتها الوحدة 8200 التابعة لشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، في الرابع من أكتوبر (تشرين الأول)، الساعة الثالثة ظهراً. وربطت هذه الرسالة بين إخلاء الخبراء السوفيات من مصر، وأشارت إلى النية بالحرب من الطرفين معاً.
  • فك الشفرة
    وقد تلقى هذه المعلومة، بعد فك تشفيرها، قائد وحدة الاستخبارات المذكورة، يوئيل بن بورات، فنقلها فوراً إلى رئيس «أمان»، وأبلغه بأن تقديراته تقول إن نية واضحة لدى السوريين والمصريين لخوض الحرب، وإن «هذه المعلومة كافية لاستدعاء واسع لجنود الاحتياط والاستعداد للحرب». إلا أن زعيرا تجاهلها، وأمر بعدم عرضها على القيادة السياسية. وفي صباح اليوم التالي، بعد حوالي 15 ساعة من اعتراض البرقية، تم إخطار كل من رئيسة الحكومة، غولدا مئير، ووزير الأمن موشيه ديان، ورئيس أركان الجيش دافيد ألعزار، بمضمونها.
    ويستعرض التقرير الاستخباري بالتفصيل استعدادات الجيش السوري، ويقول إن السوريين «بعيدون كل البعد عن التقدير بأن بمقدورهم تنفيذ هجوم على مرتفعات الجولان بمفردهم، بسبب ضعفهم الأساسي، خصوصاً في الجو»، مضيفاً: «ليس هناك ما يشير إلى استعداد مصر في هذه المرحلة لاستئناف الحرب، وهو ما يعتبره السوريون شرطاً لتحقيق نجاح عسكري كبير من جانبهم».
    وتحتوي البروتوكولات المكشوفة على معلومة أخرى تلقتها «أمان» تفيد بأن معظم السفن السوفياتية غادرت ميناء الإسكندرية في مصر. وقال زعيرا في اجتماع هيئة الأركان العامة ظهر الخامس من أكتوبر، أي قبل يوم من بدء الحرب: «هذا أيضاً أمر استثنائي». ومع ذلك، فإن استخباراته رأت بأنه «في هذه المرحلة ليست لدينا معلومات كافية يمكن أن تشير إلى بداية عمليات الإجلاء الفعلية (للخبراء الروس). يبدو أن هناك حالة من عدم الوضوح بين الخبراء أنفسهم بشأن مستقبلهم، ومن المحتمل أن يتم اتخاذ قرار بشأنهم من أعلى المستويات في الصباح الباكر».
    وأضافت: «مع أن مغادرة الخبراء السوفيات من دمشق كانت (غير طبيعية)، نقُدر أن العملية لم تنبع من التوترات بين السوريين والسوفيات، بل من مخاوف سوفياتية من مبادرة عسكرية مصرية سورية ضد إسرائيل. ولكننا نعتبر احتمال اتخاذ مثل هذا الإجراء منخفضاً». وقال زعيرا في اجتماع هيئة الأركان العامة: «كل هذا لا يغير التقييم الأساسي بأن احتمالية الحرب بمبادرة من مصر وسوريا لا تزال منخفضة للغاية… وأقول حتى إن ذلك غير مرجح للغاية، بل أقل من منخفض». ويتضح من هذه البروتوكولات أن زعيرا اعتبر تقديراته خاطئة، وقال إن كابوساً سيرافقه كل عمره بسبب هذا الخطأ، ولكنه أضاف: «هذه المسؤولية تنطبق بالقدر نفسه، إن لم يكن أكثر، على القيادة السياسية. فهي أيضاً كانت لديها آليات لمعرفة الفكر السياسي للعدو، وإعطاء تقديرات لخطواتها، والتعاطي معها لصالح الحرب أو السلام، وعملياً كانت شريكاً فاعلاً في سوء التقدير».

«الشرق الأوسط»

إن إدارة موقع "سيدر نيوز" غير مسؤولة عن هذا الخبر نصاً ومضموناً، وهو لا يعبّر إلا عن وجهة نظر كاتبه أو مصدره.

Comments are closed.

Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
WhatsApp إحصل مجاناً على "أخبار الأرز" عبر واتس آب