طبيبة مصرية تثير البلبلة.. قصة اخـتـطاف انتهت بفـضـيـحة

خلال الساعات الماضية، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، قصة طبيبة تعرضت للاختطاف، بغرض الضغط عليها.

بحسب المتداول، تعرضت الطبيبة للاختطاف من قبل أشخاص، سعوا إلى إرغامها على التنازل عن بلاغ حررته ضد سيدة اعتدت عليها سابقًا.

لسلامة المرضى.. دراسة توصي بتجنب هذا النوع من الأطباء
مع تداول القصة على نطاق واسع، حرصت نقابة الأطباء المصرية على إيضاح حقيقة الأمر، فقالت خلال بيان،إن عضو مجلس إدارة النقابة أحمد السيد، والمحامي يحيى الهواري، يرافقان الطبيبة “ن.س” داخل قسم شرطة المرج لتحرير بلاغ بما تعرضت له.

وكشف “الهواري”، أن الطبيبة تعمل في مستشفى الزيتون التخصصي، ومنتدبة جزئيًا في مستشفى 6 أكتوبر المركزي، ويرجع الاعتداء عليها إلى شهر مارس/ آذار من عام 2021، حيث كانت تعمل في قسم الاستقبال بمستشفى القنطرة غرب بمحافظة الإسماعيلية شمال شرق العاصمة المصرية القاهرة.

نوه “الهواري” بأن الطبيبة اتخذت إجراءات قانونية تجاه السيدة التي اعتدت عليها، وصدر حكم قضائي بمعاقبتها بالسجن سنتين، لكن في الآونة الأخيرة تلقت تهديدات من ذوي المدانة.

وأشار عضو النقابة إلى أن زميل الطبيبة روى أنها قبل حضورها إلى مستشفى 6 أكتوبر المركزي، وبالتحديد وهي في الطريق إلى عملها في منطقة المرج بالقاهرة، طلبت سيدة مساعدتها، وما أن همت بمعاونتها حتى فوجئت بـ 3 رجال اختطفوها داخل سيارة، وقيدوها وعصبوا عينيها.

زعم زميل الطبيبة، بحسب ما نقله عنه “الهواري”، أنها تعرضت لتهديدات بالقتل حال عدم التصالح مع السيدة التي اعتدت عليها، قبل إلقائها بإحدى الطرق.

من جانبه، أكد المحامي أن قسم شرطة المرج يجري تحرياته لتقصي الحقائق بشأن الرواية المتداولة.

الخدعة تنكشف

لاحقًا، أصدرت نقابة الأطباء المصرية بيانًا آخرًا، كشفت خلاله أن القصة برمتها مختلقة. ونوه البيان بأن الطبيبة اعترفت بخدعتها، فهي في واقع الأمر كانت متواجدة في مدينة طنطا بمحافظة الغربية شمال القاهرة، وأبلغت زميلها بأنها تعرضت للاختطاف وأغلقت هاتفها.

وأوضحت الطبيبة أنها فور عودتها للقاهرة فوجئت باهتمام النقابة بالأمر وعلمت بالبلاغ المحرر في قسم الشرطة، ما دفعها إلى إكمال الخداع واختلاق تفاصيل لا أساس لها من الصحة بحسب البيان.

وأكدت النقابة أن الدكتور أحمد السيد والمحامي يحيى الهواري رافقا الطبيبة لحظة التحقيق معها بقسم الشرطة، وشهدا على اعترافها، الذي جرى دون ممارسة أي ضغوط عليها.

بناء عليه، طلب الأمين المساعد لنقابة الأطباء ومقرر اللجنة الإعلامية، الدكتور أحمد حسين، من رئيس مباحث قسم شرطة المرج اتخاذ الإجراءات القانونية ضد الطبيبة، موجهًا شكره لرجال الشرطة لاهتمامهم بالبلاغ وكشف حقيقة الواقعة.

كما طلب “حسين” من محامي النقابة اتخاذ الإجراءات القانونية ضد الطبيبة، بخلاف تقدمه ببلاغ ضدها إلى لجنة التحقيق بالنقابة، للبلبلة التي أثارتها.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.