اتهامات لضباط أمريكيين بعد إصابة رجل أسود بالشلل أثناء اعتقاله

وُجهت اتهامات لخمسة من ضباط الشرطة في ولاية كونيتيكت الأمريكية بعد أن أصيب رجل اعتقلوه بشلل جزئي في الجزء الخلفي من شاحنة للشرطة.

كان راندي كوكس في الحافلة في طريقه إلى مركز للشرطة في مدينة نيو هيفن عندما توقف السائق فجأة، مما تسبب في اصطدام رأسه بالأبواب الخلفية للشاحنة.

وكان كوكس محتجزا في 19 يونيو/حزيران بتهمة حيازة أسلحة أُسقطت عنه فيما بعد.

وشبّه المدافعون عن الحقوق المدنية ما حدث لكوكس، البالغ من العمر 36 عاما، بقضية رجل أسود آخر في بالتيمور في عام 2015.

فقد توفي فريدي غراي بعد تعرضه لإصابة في العمود الفقري بينما كان مقيد اليدين والقدمين في سيارة شرطة.

ووُجهت إلى الضباط الخمسة في قضية ولاية كونيتيكت يوم الاثنين تهم التهور والقسوة، وهي تهم بسيطة.

ويقول الضباط إن سيارة الشرطة توقفت فجأة لتجنب الاصطدام عند أحد التقاطعات. وتُظهر لقطات الكاميرات التي يرتديها الضباط السائق وهو يتوقف فجأة ويُطلق بوق السيارة بشكل متكرر.

ويُظهر الفيديو أيضا بعض الضباط وهم يسخرون من كوكس ويتهمونه بأنه يدعي الإصابة. وفي مقطع الفيديو، يسحب الضباط كوكس من قدميه ليضعوه في زنزانة احتجاز. ونُقل كوكس بعد ذلك إلى المستشفى.

وبعد مراجعة لقطات الفيديو، قررت شرطة الولاية أن الضباط الخمسة قد ارتكبوا سلوكا متهورا من خلال ترك كوكس غير قادر على الحركة وحرمانه من الرعاية الجسدية المناسبة.

ومنذ ذلك الحين، صدر قرار بمنح الضباط الخمسة إجازة إدارية.

وقال محامي عائلة كوكس إن الحادث تسبب في إصابة كوكس بالشلل في النصف الأسفل من جسده.

وأعلن رئيس شرطة نيو هيفن، كارل جاكوبسون، التهم الموجهة إلى الضباط يوم الاثنين، وقال إنه من المهم أن تتحلى إدارته بالشفافية.

وقال: “يمكنك أن ترتكب أخطاء، لكن لا يمكنك معاملة الناس بشكل سيء”.

وأضاف: “لا يمكنك معاملة الناس بالطريقة التي عومل بها السيد كوكس”.

وقالت لاتويا بومر، شقيقة كوكس، لشبكة “سي بي إس نيوز”: “معاملة شخص بهذه الطريقة جعلتني أشعر بالغثيان”.

ورفعت عائلة كوكس دعوى قضائية فيدرالية ضد مدينة نيو هيفن والضباط الخمسة في سبتمبر/أيلول، بتهمة الإهمال.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.

Comments are closed.