Cedar News
Lebanon News

بالصور: ماتم رسمي وشعبي للمطران سعادة في كفرحي.. وخيرالله: سيبقى ساهرا علينا من السماء

A1A1DFCA 91B7 4471 B79E FF609AAF920C

استقبلت أبرشية البترون المارونية جثمان راعيها السابق المطران بولس إميل سعاده في طريقه إلى مثواه الأخير في المقر الأول للبطريركيّة المارونية في دير مار يوحنا مارون في كفرحي، حيث أقيم له استقبال رسمي وشعبي ورفعت اللافتات التي حملت عبارات ثمنت مسيرته وعبرت عن محبة أهل البترون له ورحبت بعودته إلى ترابها.

ووصل جثمان المطران سعاده إلى البترون يرافقه راعي أبرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله والمونسنيور إسطفان فرنجية وأفراد العائلة والاقارب.

وعند مستديرة الحديدي في البترون استوقف البترونيون الموكب وأقيم له استقبال حاشد في حضور النائب جبران باسيل، رئيس اتحاد بلديات منطقة البترون مرسيلينو الحرك، قائمقام البترون روجيه طوبيا وفاعليات من المنطقة، بالاضافة الى الحركات الرسولية والاخويات.

4AE69AC3 6873 44C4 B27E E3DBCF9C30F5

ومن البترون عبر موكب الجثمان الطريق الرئيسي باتجاه كفرحي حيث أقيمت له استقبالات عند مداخل القرى في حضور رؤساء بلديات ومخاتير وحشود من أهالي القرى والبلدات.

وعند مدخل دير مار يوحنا مارون أقيم استقبال رسمي في حضور النائب السابق بطرس حرب، قائمقام البترون روجيه طوبيا، رئيس بلدية كفرحي المهندس جورج عقل، ورؤساء بلديات مجاورة ومخاتير بالاضافة الى الكهنة والرهان والراهبات والاخويات وحشد كبير من ابناء القرى. 

وفي كنيسة الدير ترأس المطران خيرالله صلاة رفع البخور بمشاركة المونسنيور فرنجية والكهنة والرهبان. 

وألقى كلمة قال فيها: “عندما عين المطران سعاده مطرانا على أبرشية البترون ووصل إلى هذا الدير ورآه في حال من الدمار قال تهيبت بالموقف لدمار هذا الدير وكل حجر فيه يحكي تاريخ الكنيسة المارونية من البطاركة إلى الأساقفة إلى الرهبان والكهنة والراهبات والنساك والعائلات. ورمم هذا الدير كما ترونه بالحلة الجديدة ومن ثم أوصى برغبته في أن يدفن بعد وفاته في تربة كفرحي وفي هذا الدير بالذات قرب البطاركة والأساقفة العظام الذين مروا في هذا الدير وفي الكنيسة”.

وتابع: “نصلي معكم جميعا، مع كل أبناء الأبرشية التي له فضل كبير عليها. وهكذا يبقى المطران سعاده ساهرا علينا من السماء كما كان يسهر علينا في حضوره الدائم ويصلي لنا ويحبنا محبة لا حدود لها.”

ثم حمل الكهنة نعش المطران سعاده على وقع قرع أجراس الدير وصولا الى مدافن البطاركة والأساقفة حيث وري في الثرى.

ويتقبل المطران خيرالله والكهنة التعازي غدا في صالون الدين من الساعة العاشرة حتى الساعة السادسة حيث يقام قداس المرافقة في ختام التعازي.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More