Cedar News
Lebanon News

الحلبي اكد ضرورة صرف الاعتمادات المقررة لمتفرغي اللبنانية وبعثة البنك الدولي أعلنت متابعة التزاماتها تجاه التربية في لبنان

اجتمع وزير التربية والتعليم العالي في حكومة تصريف الاعمال الدكتور عباس الحلبي، مع بعثة البنك الدولي برئاسة المدير الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا جان كريستوف كاريه، وضمت البعثة : أندرياس بلوم  وأدال بوشباراتنام وهناء الغالي ونادين فرنجي، في حضور المدير العام للتربية عماد الأشقر ومنسق عام المناهج في المركز التربوي جهاد صليبا ومديرة مكتب الوزير رمزة جابر ومنسقة المشاريع إيمان عاصي وجورجيا هاشم والمستشار الإعلامي البير شمعون .

وشكر الوزير الحلبي البنك الدولي “لوقوفه إلى جانب لبنان القطاع التربوي، والذي مكنت مساعداته الوزارة من إنجاز السنة الدراسية الماضية”.

ثم عرض الواقع التربوي بكل تفاصيله، مشيرا إلى “التوافق مع المعلمين للبدء بالتسجيل في المدارس الرسمية في الموعد المحدد، وبالتالي بدء العام الدراسي في الثاني من تشرين الأول بصورة تدريجية”. وعبر عن “التزامات لبنان تجاه توفير التعليم الجيد للجميع”.

 كذلك عبرت بعثة البنك الدولي عن متابعة التزاماتها تجاه التربية في لبنان والعمل معا ومع المانحين من اجل خطة التمويل لهذه السنة.

رابطة المتفرغين

ثم استقبل الوزير الحلبي رابطة الأساتذة المتفرغين في الجامعة اللبنانية برئاسة الدكتور عامر حلواني، في حضور رئيس الجامعة البروفسور بسام بدران، والمدير العام للتعليم العالي الدكتور مازن الخطيب ومستشار الوزير للتعليم العالي الدكتور نادر حديفة، وكان عرض لنتائج الخطوات والإجتماعات مع اللجنة الوزارية.

وأكد الحلبي “ضرورة صرف الإعتمادات المقررة، لأنها باب الخروج من حالة الإضراب المفتوح الذي أعلنته رابطة الأساتذة المتفرغين”، مناشدا الحكومة “الإستعجال بالصرف لأننا أصبحنا في مرحلة التسجيل للعام الجامعي الجديد وبالتالي البدء بالدروس”.

وفي هذا الاطار، اجرى وزير التربية اتصالات بكل من الأمين العام لمجلس الوزراء ورئيس ديوان المحاسبة ومدير المالية العامة .

قرداحي

ثم استقبل الوزير الحلبي الوزير السابق جان لوي قرداحي يرافقه نديم حكيم ، في زيارة شكر لإطلاق إسم والدته على ثانوية جبيل، وكان عرض للوضع التربوي وحاجات المدارس .

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More