Cedar News
Lebanon News

مهسا أميني: المرشد الأعلى الإيراني خامنئي يتهم الولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف وراء الاحتجاجات في بلاده

الاحتجاجات

EPA
كانت النساء في طليعة الاحتجاجات التي أشعلتها وفاة مهسا أميني

ألقى المرشد الأعلى الإيراني باللائمة على الولايات المتحدة وإسرائيل في الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي تجتاح البلاد، في أول تعليق علني له على الأحداث.

وقال آية الله علي خامنئي إن “أعمال الشغب” دبرها الأعداء اللدودون لإيران وحلفاؤهم، زاعما أن المصاحف قد أُحرقت خلال الاحتجاجات.

ودعا قوات الأمن إلى الاستعداد للتعامل مع المزيد من الاضطرابات.

وكانت الاحتجاجات – التي تمثل أكبر تحدٍ لحكمه منذ عقد- اندلعت في أجزاء متفرقة من البلاد عقب وفاة فتاة أثناء احتجازها لدى الشرطة.

ودخلت مهسا أميني، 22 سنة، في غيبوبة بعد ساعات من احتجازها من قبل شرطة الإرشاد في 13 سبتمبر/ أيلول في طهران بحجة انتهاكها القانون الصارم الذي يطالب النساء بتغطية شعرهن أو لبس الحجاب. لتموت بعد ذلك بثلاثة أيام.

وزعمت عائلتها أن الضباط ضربوا رأسها بهراوة وضربوا رأسها على جانب إحدى سياراتهم. وقالت الشرطة إنه لا يوجد دليل على أي سوء معاملة وأن الفتاة عانت من “قصور مفاجئ في القلب”.

وقادت النساء الاحتجاجات التي بدأت بعد جنازة أميني، ولوحن بأغطية الرأس في الهواء وأشعلن النار بحجاباتهن مرددات هتافات “المرأة والحياة والحرية” و “الموت للديكتاتور” – في إشارة إلى آية الله خامنئي.

https://twitter.com/Shayan86/status/1576918606260342786

وقال المرشد الأعلى، في كلمة ألقاها اليوم الاثنين، في حفل تخرج طلاب الشرطة والقوات المسلحة، إن حادث وفاة أميني “حطم قلوبنا”.

وأضاف “لكن من غير الطبيعي أن يحوّل بعض الناس، ودون دليل أو إثبات أو تحقيق، الشوارع إلى بؤر خطرة ويحرقوا القرآن ويخلعوا الحجاب عن النساء المحجبات ويضرموا النار في المساجد والسيارات” من دون أن يذكر أي حوادث محددة.

وأكد خامنئي، الذي له الكلمة الأولى والأخيرة في جميع شؤون الدولة، أن القوى الأجنبية خططت “لأعمال شغب” لأنها لا تستطيع تقبل فكرة أن إيران ” تكتسب القوة في جميع المجالات”.

وأضاف “أقولها بصراحة ووضوح، إن أعمال الشغب وانعدام الأمن هذه دبرتها أمريكا ونظام الاحتلال الصهيوني الزائف (إسرائيل) وعملاؤهم المأجورون بمساعدة بعض الإيرانيين الخونة في الخارج”.

وقدم خامنئي دعمه الكامل لقوات الأمن، قائلا إنهم واجهوا “الظلم” خلال الاضطرابات.

آية الله علي خامنئي

EPA
أعطى آية الله علي خامنئي دعمه الكامل لقوات الأمن ، قائلاً إنهم واجهوا “الظلم”

من جهتها، قالت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية، ومقرها النرويج، يوم الأحد، إن ما لا يقل عن 133 شخصا قتلوا على أيدي قوات الأمن حتى الآن. من بينهم 41 متظاهرا. وقال نشطاء من أقلية البلوش إنهم قتلوا في اشتباكات في زاهدان يوم الجمعة.

وأفادت وسائل إعلام رسمية عن مقتل أكثر من 40 شخصا، بمن فيهم أفراد الأمن.

وجاءت تعليقات خامنئي بعد يوم من قيام قوات الأمن بقمع عنيف لاحتجاج الطلاب في أرقى جامعة للعلوم والهندسة في إيران، حيث ورد أنها اعتقلت العشرات.

وقالت مراسلة بي بي سي، كسرة ناجي، إن إطلاق النار الذي سُمع في محيط حرم جامعة شريف للتكنولوجيا في طهران ليلة الأحد أدى إلى انتشار الخوف بين العديد من الإيرانيين من أن السلطات قررت جعل الطلاب عبرة.

وقد حاولت قوات الأمن الدخول إلى الحرم الجامعي، لكن الطلاب أخرجوهم وأغلقوا جميع بوابات الدخول.

لكن، تضيف مراسلتنا، تحول ذلك إلى حصار وتم القبض على الطلاب الذين حاولوا المغادرة عبر موقف سيارات مجاور وتعرضوا للضرب وتم اقتيادهم وأخذهم بعيدا معصوبي الأعين.

وأظهر أحد مقاطع الفيديو المنتشرة على وسائل التواصل الاجتماعي، مشاهد لعدد كبير من الأشخاص يركضون داخل موقف للسيارات بينما يلاحقهم رجال على دراجات نارية.

https://twitter.com/ranarahimpour/status/1576661162946502656

ورفع الحصار عن الجامعة في وقت لاحق من الليل بعد تدخل أساتذة ووزير حكومي.

وأعلن طلاب الجامعة، الاثنين، أنهم لن يعودوا إلى الفصول الدراسية حتى يتم الإفراج عن جميع زملائهم الطلاب. في غضون ذلك، قالت الجامعة إنها حولت الفصول الدراسية إلى دراسة عن بعد عبر الإنترنت، مشيرة إلى “الحاجة إلى حماية الطلاب”.

كما وردت أنباء عن احتجاجات في عدة جامعات أخرى في جميع أنحاء البلاد.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More