Cedar News
Lebanon News

سائق طريق السويس: “مطاردة مثيرة” تطرح تساؤلات اجتماعية في مصر

سائق طريق السويس: "مطاردة مثيرة" تطرح تساؤلات اجتماعية في مصر

في مشهد شببه كثيرون بمشاهد أفلام هوليود، تداول مصريون عبر منصات التواصل الاجتماعي، مقطعا مصورا لشخص كان يقود سيارته برعونة على طريق السويس، معرضا حياته وحياة الآخرين للخطر.

واستطاع المقطع الذي تجاوزت مدته الدقيقتين، تصدر اهتمام المغردين المصريين. فقد تباينت الآراء بين التأييد والانتقاد لدى تقييم الطريقة التي تعامل بها المواطنون والشرطة مع السائق المتهور.

مطاردة “مثيرة”

وأظهر المقطع السائق وهو يعرقل حركة المرور في الطريق السريع، إذ كانت السيارة تتأرجح بشكل جنوني، بينما يضع السائق قدمه على باب السيارة الأمامي الذي كان مفتوحا طوال الوقت.

https://twitter.com/AppZagel/status/1573672738681749505?s=20&t=SI52szH_I61K2-9BjCnK7A

عدم الاتزان الذي ظهر على السائق دفع أصحاب السيارات الأخرى للابتعاد عنه، بينما حاول أحد سائقي شاحنة نقل ثقيلة صدمه من الخلف لعله يتوقف وينهي حالة الذعر التي أصابت الناس من حوله.

ولكن السائق لم يستجب لنداءات باقي السائقين وواصل طريقه غير عابئ بتحذيرات قوات الشرطة المتمركزة على طريق السويس ثم فر مسرعا بسيارته خوفا من القبض عليه.

وبعد مطاردة طويلة تمكن رجال الشرطة من إيقاعه في كمين ومن ثم القبض عليه. وقد تجمع أصحاب السيارات الأخرى حول السائق وانهالوا عليه بالضرب، وفق ما أظهرته بعض المقاطع المصورة التي أكدتها وسائل إعلام مصرية رسمية.

ويواجه السائق حاليا اتهامات بتعطيل حركة المرور، وتعريض سلامته وسلامة المواطنين الآخرين للخطر.

وبينت التحريات الأولية أن المتهم كان تحت تأثير مواد مخدرة وفي حالة سكر، وقد تمت إحالته إلى النيابة العامة للتحقيق معه. كما أشارت مواقع مصرية نقلا عن النيابة العامة إلى أن المتهم لم يكن يحمل رخصة قيادة.

https://www.instagram.com/p/Ci40ZiOIXyc/

“أبعاد اجتماعية خطيرة”

بدا التركيز على الفيديو أمرا مبالغا فيها بالنسبة للبعض ممن أسهب في التذكير بحوادث أخرى اعتبرها أكثر أهمية من حادثة طريق السويس.

إلا أن قطاع واسع من المغردين رأوا في الواقعة أبعادا خطيرة يتوجب الوقوف عندها.

https://twitter.com/Hazemmontasser/status/1573736958588850178?s=20&t=lI7nO3Mr4FnRC1dUbGqFOQ

https://twitter.com/ahmadalbanna20/status/1573806755183828992?s=20&t=aMQNV9plMDQIMjhQXTJ_eA

وللواقعة أبعاد عديدة مثيرة، فقيادة شخص للسيارة بتلك الرعونة ما قد يمكن أن يسفر عن ذلك من حوادث وضحايا في بلد تكثر فيه حوادث الطرق، وتعامل المواطنين معه ودور الشرطة في إيقافه ومن ثم ما كشف من تفاصيل عن السائق، كانت كلها عوامل كافية لتشعل نقاشا محتدما عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقد عبر كثيرون عن غضبهم لدى رؤية مقطع الفيديو وأجمعت الأغلبية على إدانة سلوك السائق، مطالبين بمحاسبته.

لكن ثمة أيضا من انتقد محاولة صاحب شاحنة النقل لإيقاف السيارة المخالفة، واعتبروها “معالجة خاطئة لموقف خطير كان من الممكن أن يتسبب في حدوث العديد من الحوادث”.

كذلك، استنكر مغردون آخرون تدخل بعض المواطنين وتجمعهم لضرب السائق بعد إيقافه تحت مرأى رجال الشرطة.

https://twitter.com/Hicktor_A/status/1573812344634986497?s=20&t=Nrwi_4_OAAOOBdJlUq-K-Q

ويرى كثيرون أن الحادثة سلطت الضوء على “سلوكيات بدأت تنتشر بشكل متواتر داخل المجتمع في الفترة الأخيرة”. ويقول مغردون إن المقطع المتداول كشف “عن نماذج مختلفة لعدم احترام القانون وانتشار الفوضوي بداية من السائق الذي استغل الطريق العام وعرض حياة الآخرين للخطر مرورا بسائق الشاحنة الذي حاول إيقاف صاحب بصدمه وانتهاء بالمارة الذي حاول معاقبته بالضرب دون اللجوء للسلطات القضائية ” .

https://twitter.com/ItsBahaa/status/1573673813170159617?s=20&t=lI7nO3Mr4FnRC1dUbGqFOQ

كما حذر آخرون من تكرر مثل هذه التصرفات التي قد تؤسس برأيهم لفكرة “قضاء الشارع الذي يتولى فيها المواطنون دور القضاة فيتدخلون بأنفسهم لمعاقبة كل من يتجاوز القوانين أو كل من يرتكب أفعالا تناقض مع ما درج عليه المجتمع “.

https://twitter.com/MohamedH90/status/1573791287169384450?s=20&t=zw5mYB_gVpQjTOTWXiMpFg

على الطرف المقابل، حاول فريق آخر من المغردين تبرير تصرفات المواطنين الذي تجمعوا حول السائق المخالف.

فمن من المغردين من وصف سلوك الناس بـ “العفوي والدفاعي “. ومنهم من رأى في تصرفاتهم دليلا على “انهيار فكرة القانون وانعدام ثقة المواطن في حدوث أي تعامل رسمي جاد”.

https://twitter.com/IbrahimAbusaif6/status/1573747101984489473?s=20&t=Y53w13qpxTVjsix534NiEg

https://twitter.com/Salem309/status/1573694106282377222?s=20&t=9w6rrGLoo9SoQIN6Jc22Yg

تحذيرات من”شريعة الغاب”

وقد اختلف مغردون حول تقييم دور الذي قامت به الشرطة في احتواء الموقف وما ترتب عنه من سلوكيات.

وحمل البعض المسؤولية كاملة لرجال شرطة المرور منتقدا “تأخرهم في التدخل لإيقاف السائق”.

وبينما استعان مغردون بمشاهد من الأفلام للتندر على الطريقة التي تعامل بها رجال الشرطة مع الحادث “، أشاد آخرون بتصرفهم وصفوه بـ “المتأني”.

https://twitter.com/hebagalaltv/status/1573808801597345795?s=20&t=pAGTjxKQOMXIp-NO0zDdtQ

https://twitter.com/mahmoudfat7y14/status/1573849874549952514?s=20&t=Ie3YGpmckDbmdsXgcRd1zw

ولم يسلم أحمد يوسف، مصور فيديو طريق السويس، من الانتقادات، إذ لامه البعض على تصوير الواقعة بدلا من الاتصال بالشرطة.

وحول الدافع وراء تصوير الفيديو، يقول أحمد أنه أراد توثيق ما فعله السائق وعرض الحقائق على “الرأي العام والمسؤولين كي يتم محاسبته”.

وتابع أحمد، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “صالة التحرير”، المذاع على قناة صدى البلد، أن “الواقعة الغربية حدثت في التاسعة صباحا وهو موعد ذهاب الطلاب للمدارس والموظفين لأعمالهم”.

https://twitter.com/HASSAN_M_M_T/status/1573776672926695431?s=20&t=A5aV1yAYYxrexE48geM2eg

ووقف آخرون حائرين في تفسير ما حدث لكنهم اتفقوا على إدانة كل مظاهر العنف ولامبالاة التي باتت منتشرة في الفترة الأخيرة، على حد قولهم.

بينما دعا نشطاء الحكومة إلى مواجهة تلك المظاهر عبر النهوض بالمنظومة التربوية وتكثيف حملات التوعية “حتى يلجأ المجتمع إلى قانون الغاب أو يعود لأحكام قابلية لا تتعرف بقانون الدولة”.

كذلك، يرى أن حادثة السويس وغيرها تستلزم إعادة مراجعة برامج الخاصة بتأهيل وتطوير عناصر الشرطة بالإضافة لتغليظ العقوبات لردع الناس من ارتكاب جرائم مرورية.

https://twitter.com/TweetsWire/status/1573873792119701504?s=20&t=LeG5MKSh3ttas2-Itp15XQ

https://twitter.com/The_other14/status/1573804192489160708?s=20&t=TEGvQnVIpN69YffgW3c5tg

وتتعدد أسباب وقوع الحوادث على الطرق السريعة في مصر، ومنها حالة الطرق، وعدم التزام بعض السائقين بالسرعة المحددة، والقيادة تحت تأثير المواد المخدرة، وحالة الطقس، وغياب القوانين الرادعة لبعض المخالفات الخطيرة أثناء القيادة، وغيرها.

وفي تصريح سابق لبي بي سي، قال وزير النقل الأسبق هشام عرفات، إن الخطأ البشري مسؤول عن 88-90 في المئة من حوادث الطرق في مصر.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More