Cedar News
Lebanon News

انفجار مرفأ بيروت: مطالبات بالعدالة بعد عامين على الانفجار الذي دمر جزءاً ضخماً من العاصمة اللبنانية

صوامع الحبوب المتضررة في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت

Getty Images

يحيي لبنان اليوم، الرابع من آب/أغسطس، ذكرى مرور عامين على الانفجار الذي ضرب مرفأ العاصمة بيروت ودمر جزءاً هائلاً من المدينة وأسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وجرح وتشريد آلاف آخرين، كما تسبب بخسائر قدرت بمليارات الدولارات.

حيث هزّ العاصمة اللبنانية في مثل هذا اليوم من عام 2020 ما يُعتبر أحد أقوى الانفجارات غير النووية في العالم، إثر اشتعال 2750 طناً من مادة نترات الأمونيوم كانت مخزنة في مرفأ بيروت منذ سنوات.

وتصدرت وسوم مثل #انفجار_مرفأ_بيروت #لن_ننسى #4_آب ما تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي في لبنان، الذي عبروا عن حزنهم جراء هذه المأساة، ونشروا صوراً وأسماء لضحايا الانفجار مطالبين بتحقيق العدالة ومحاسبة المسؤولين.

كما كانت رئاسة مجلس الوزراء في لبنان قد أعلنت في بيان لها إغلاق الإدارات والمؤسسات العامة في ذكرى “فاجعة انفجار مرفأ بيروت”، وتنكيس الأعلام “تضامناً مع عائلات الشهداء والجرحى”.

https://twitter.com/grandserail/status/1552620279377154049?s=20&t=G04OUa9Ixg-ZrNLvRVQ58w

“لن ننسى”

وسادت مواقع التواصل في لبنان موجة من الحزن إذ قام مغردون بنشر صور ومقاطع فيديو تحمل صور وأسماء الضحايا الذين راحوا في الانفجار المدمر، مشددين على ضرورة أن لا ينسى المجتمع هذه المأساة.

https://twitter.com/rabiazayyat/status/1554527244437131264

https://twitter.com/Rayanenamour/status/1555080054450933760

https://twitter.com/adk_rasha/status/1554867945637044224

بينما نشر آخرون صوراً للانفجار اتبعوها بعبارة “لن ننسى”.

https://twitter.com/ClaraMakhoul/status/1555039345656070146

https://twitter.com/NawalElZoghbi/status/1555139729875664896

https://twitter.com/SamiAbouZeid/status/1555077101606387712

مطالبات بالعدالة

حتى الآن، أي بعد عامين على انفجار مرفأ بيروت، لا تزال أسباب حدوث الانفجار مجهولة مع عدم اكتمال التحقيق، بعد اصطدام القاضي الذي يتولى التحقيق بالملف، بمعوقات تتعلق بالحصانة القانونية التي يتمتع بها النواب.

البعض يرى أن هذه القوانين تعرقل سير العدالة وتمنع من محاسبة المسؤولين، ومع ذلك فقط ضجت مواقع التواصل في لبنان بمطالبات بتحقيق العدالة.

فقد نشر الحساب الرسمي للسفارة الأمريكية في بيروت تغريدة قال فيها إن “الشعب اللبناني يستحق العدالة”.

https://twitter.com/usembassybeirut/status/1555057208261582851

ونشر آخرون تغريدات مماثلة تندد بعدم اكتمال التحقيق في الانفجار على الرغم من مرور عامين على حدوثه.

https://twitter.com/salmanonline/status/1555094507103944705

https://twitter.com/myriamfares/status/1555125080967073792

https://twitter.com/sarah_chami1990/status/1555081620721483776

اتهامات للحكومة

وقام بعضهم عبر مواقع التواصل بتوجيه أصابع الاتهام إلى السلطات اللبنانية في عرقلة سير التحقيق في الانفجار.

فقد نشرت منظمة العفو الدولية عبر حسابها الرسمي على تويتر تغريدة تقول فيها “بعد مرور عامين على انفجار مرفأ بيروت لا تزال السلطات تعرقل مسار التحقيق المحلي”.

https://twitter.com/AmnestyAR/status/1555132055217905664

وقال راغب ملي في تغريدته “للتذكير: القوى السياسية التي سمحت بحدوث تفجير ميناء بيروت هي نفسها القوى التي لا تزال حاكمة”.

https://twitter.com/Raghebmalli/status/1553780790974201856

بينما يقول ميشيل خليف، “صارو سنتين لذكرى انفجار 4 آب وبعدن المسؤولين عن هالجريمة فارين من وجه العدالة”، لكنه يضيف أن “الحقيقة ستظهر مهما طال الزمن”.

https://twitter.com/michkh1997/status/1555155917745885185

https://twitter.com/RonyKamel/status/1555144703103979520

https://twitter.com/ZeinElOmr/status/1555139247119761409

هذا وقد أعاد آخرون نشر تغريدة لللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان، تقول فيها إن “الصحة النفسية لا تقل أهميّة عن الصحة الجسدية”، للتضامن مع الذين لا يزالون يعانون من اضطراب ما بعد الصدمة الذي أصيبوا به على إثر الانفجار في مدينتهم.

https://twitter.com/ICRC_lb/status/1554845671697649665

مسيرات لأهالي الضحايا

ونظم أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت مسيرات في العاصمة اللبنانية لتحقيق العدالة ولتجديد مطالباتهم بإجراء تحقيق دولي ومستقل في الانفجار.

ورفع المجتمعون لافتات تطالب بـ”العدالة لضحايا 4_آب” و”محاسبة مجرمي المرفأ”، إضافة إلى لافتات تقول “حصانتكم ساقطة”.

https://twitter.com/AhwalMedia/status/1555176569282363393

https://twitter.com/telelibantv/status/1555178915974594564

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More