Cedar News
Lebanon News

ماكرون يلتقي بن سلمان في أول جولة أوروبية لولي العهد السعودي منذ مقتل خاشقجي

بدأ بن سلمان جولته الأوروبية من اليونان حيث وقع عدداً من الاتفاقيات

AFP
بدأ بن سلمان جولته الأوروبية من اليونان حيث وقع عدداً من الاتفاقيات

أعلنت الرئاسة الفرنسية أن إيمانويل ماكرون سيستقبل مساء الخميس ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على “عشاء عمل” في قصر الإليزيه.

تأتي زيارة بن سلمان بعد زيارة ماكرون إلى جدة في كانون الأول/ديسمبر، حين أطلقا مبادرة لمساعدة لبنان.

وكان ماكرون قد استقبل الأسبوع الماضي في باريس الرئيس الجديد لدولة الإمارات العربية المتحدة محمد بن زايد آل نهيان. ولهذه المناسبة وقع البلدان “اتفاق شراكة استراتيجية شاملة للتعاون في مجال الطاقة”.

وقد دفعت الحرب في أوكرانيا وارتفاع أسعار الطاقة الدول الغربية إلى التقرب من السعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم والتي تحاول إقناعها بزيادة الإنتاج لتهدئة الأسواق.

لكن الرياض تقاوم ضغوط حلفائها متذرعة بالتزاماتها تجاه لدول المصدرة للنفط ضمن تحالف أوبك + مع موسكو.

تمثل جولة بن سلمان الأوروبية عودة لولي العهد السعوي إلى الساحة الدولية بعد مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي عام 2018، في قنصلية بلاده في اسطنبول.

وتأتي الزيارة بعد أقل من أسبوعين من زيارة الرئيس الأميركي جو بايدن للسعودية، وعقده عدة لقاءات من بينها مع ولي العهد.

ومثلت الخطوة تراجعاً لبايدن الذي كان قد وعد خلال حملته الانتخابية بتحويل المملكة لدولة “منبوذة” على خلفية قضية مقتل خاشقجي وسجلها في مجال حقوق الإنسان.

وزار بن سلمان اليونان الثلاثاء والأربعاء لتوقيع اتفاقيات حول النقل البحري، والطاقة، وتكنولوجيا الدفاع، وإدارة النفايات، والثقافة.

وعقد ولي العهد برفقة ثلاثة وزراء ووفد مستثمرين مهمّ، لقاء في أثينا مع رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس.

وقال ولي العهد في مستهلّ لقائه مع ميتسوتاكيس إن “العلاقات بين البلدين تاريخية وستكون لدينا فرصة وضع اللمسات الأخيرة” على سلسلة مشاريع ثنائية، بينها مدّ خطّ كهرباء يربط المملكة باليونان سيتيح تزويد أوروبا “الطاقة (بأسعار) أرخص بكثير”.

واعتبر المحلل كريستيان أولريتشسن من معهد جيمس بيكر بجامعة رايس الأميركية أنّ زيارة الأمير محمد إلى أوروبا تمثل “خطوة رمزية للغاية بعد عزلته بعد خاشقجي”، بحسب ما صرّح لوكالة فرانس برس.

وفي نيسان/ابريل الفائت، استقبل الأمير محمد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي عاد واستقبل ولي العهد السعودي في أنقرة في حزيران/يونيو، في زيارتين طوتا صفحة الخلاف بين البلدين.

كان أردوغان أغضب السعوديين بشدة من خلال متابعته الحثيثة لقضية خاشقجي، وفتحه تحقيقاً جنائياً وإطلاع وسائل الإعلام الدولية على التفاصيل المروعة لمقتل خاشقجي.

وبعد الغزو الروسي لأوكرانيا وما تبعه من ارتفاع قياسي في أسعار الوقود مطلع العام الجاري، تعرضت السعودية لضغوط من الولايات المتحدة والدول الأوروبية لضخ مزيد من النفط لتخفيف الأسعار.

وشكّلت أسعار الوقود عاملاً رئيسياً في زيادة التضخم لمعدلات قياسية منذ 40 عاماً.

ويُتوقع أن يكون موضوع الطاقة على جدول أعمال ولي العهد أثناء زيارته إلى فرنسا، رغم أنه من غير المرجّح أن تغيّر المملكة موقفها بشأن إنتاجها النفطي، وفق نائبة رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشورى السعودي هدى الحليسي.

وقالت الحليسي لفرانس برس “نحن على طريق محدد ونحتاج إلى الرؤية من خلاله”، مشدّدةً على أن هناك فرصًا كثيرة لإبرام اتفاقات بشأن الطاقة المستدامة وغيرها من الجهود في إطار مكافحة التغيّر المناخي.

وأضافت أنه من المرجّح أن تحتلّ المخاوف الأمنية جزءاً كبيراً من اللقاءات.

وتشمل هذه المخاوف تلك المرتبطة بالبرنامج النووي لإيران، ودور طهران في اليمن، حيث تنتهي مطلع آب/أغسطس هدنة هشّة بين المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران والتحالف العسكري بقيادة السعودية الداعم للحكومة المعترف بها دولياً.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More