Cedar News
Lebanon News

روسيا وأوكرانيا: دول الاتحاد الأوروبي تعلن اتفاقاً على خفض استهلاك الغاز الروسي بعد حدّ موسكو لإمداداتها

خط أنابيب نورد ستريم 1

Reuters

توصلت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق الثلاثاء بشأن كيفية خفض استهلاك الغاز بنسبة 15 في المئة وخفض اعتمادها على الإمدادات الروسية.

ومن المقرر بأن تخفض مجموعة غازبروم الروسية العملاقة الحكومية الإمدادات إلى أوروبا بدءاً من الأربعاء، ما يمثّل تهديداً لاقتصادات مثل ألمانيا التي تعتمد على الغاز الروسي في الطاقة والصناعات الكيميائية.

لكن دول الاتحاد الأوروبي الـ27 التي فرضت عقوبات اقتصادية على روسيا رداً على غزو أوكرانيا، عقدت اجتماعاً للاتفاق على طريقة يمكن من خلالها خفض استهلاك الغاز وتشارك عبء النقص.

وأفاد وزير الطاقة في لوكسمبورغ كلود تورم في تغريدة بأن المجر هي الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي التي تصوّت ضد الخطة التي وصفها بأنها “الأفضل للرد على ابتزاز (الرئيس فلاديمير) بوتين المرتبط بالغاز”.

وقال الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، إن إعلان غازبروم محض “ابتزاز بالغاز” ضد أوروبا، وأن موسكو تشنّ حرباً بالغاز على أوروبا.

ويعمل خط أنابيب نورد ستريم 1، الذي يضخ الغاز من روسيا إلى ألمانيا، بأقل بكثير من طاقته منذ أسابيع.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، تم إغلاق أكبر خط أنابيب أوروبي في روسيا بشكل كامل، بسبب توقّف الصيانة لمدة 10 أيام، ما أثار مخاوف في أوروبا من عدم استئناف الشحنات على الإطلاق.

واستؤنف الضخ منذ خمسة أيام، وإن بقدرة منخفضة. لكن غازبروم أعلنت الاثنين أنها ستخفض إمدادات الغاز مرة أخرى.

وهذه المرة، قالت إنها بحاجة إلى قطع إمدادات الغاز إلى حوالي نصف المستويات الحالية من أجل تنفيذ أعمال الصيانة. لكن الحكومة الألمانية قالت إنه لا يوجد سبب فني يجعلها تحد من الإمداد.

وقال زيلينسكي في كلمته “إن ابتزاز أوروبا بالغاز”، والذي يزداد سوءاً كل شهر، تحتاجه دولة إرهابية لجعل حياة كل أوروبي أسوأ”.

وقال إن السلطات الروسية تتعمّد جعل الاستعداد لفصل الشتاء، صعباً في أوروبا، من دون أي اكتراث بالفقر الذي قد يعاني منه الناس في الأشهر الباردة نتيجة لذلك.

كما اتهم الاتحاد الأوروبي، موسكو، باستخدام الطاقة كسلاح. وكانت أوروبا حصلت على 40 بالمئة من حاجتها للغاز، من روسيا، العام الماضي،

ويزيد التخفيض الأخير الضغوط على دول الاتحاد الأوروبي لتقليل اعتمادها على الغاز الروسي، ومن المرجح أن يصعّب عليها تجديد إمدادات الغاز قبل الشتاء.

ويجتمع وزراء الطاقة الأوروبيون في بروكسل الثلاثاء، حيث يأملون في التوقيع على رد مشترك على الأزمة.

وفي الأسبوع الماضي، اقترحت المفوضية الأوروبية على الدول الأعضاء خفض استهلاك الغاز بنسبة 15 بالمئة خلال الأشهر السبعة المقبلة، طوعياً. ولكن بموجب المقترحات، يمكن للجنة أن تقرر جعل الخفض إلزامياً في حالات الطوارئ.

وعلى الرغم من أن بعض الدول أبدت اعتراضاً على الخطة، إلا أن الضغط على عواصم الاتحاد الأوروبي للتوصل إلى اتفاق مرتفع.

وقالت أورسولا فون دير لاين، رئيسة المفوضية الأوروبية، في وقت سابق إن احتمال قيام روسيا بقطع إمدادات الغاز بالكامل عن الاتحاد الأوروبي “سيناريو محتمل”.

ومنذ غزو روسيا لأوكرانيا في فبراير/شباط، ارتفعت أسعار الغاز، مع تأثير غير مباشر على فواتير استهلاك الطاقة في جميع أنحاء العالم.

ويلقي الكرملين باللوم في ارتفاع الأسعار على العقوبات الغربية، ويصر على أن روسيا شريك طاقة موثوق به وليست مسؤولة عن الانقطاع الأخير لإمدادات الغاز.

ولا تزال أوكرانيا تأمل في أن تؤدي صفقة تاريخية توسطت فيها الأمم المتحدة الأسبوع الماضي إلى استئناف صادرات الحبوب من موانئها على البحر الأسود “في غضون أيام”.

وقال وزير البنية التحتية أولكسندر كوبراكوف “إذا ضمنت الأطراف الأمن، فإن الاتفاقية ستنجح. وإذا لم تفعل، فلن تنجح”.

في خطابه، قال الرئيس زيلينسكي أيضًا إنه واثق من أن صادرات الحبوب من أوكرانيا ستستأنف مرة أخرى هذا الأسبوع.

وجاءت تعليقاته بعد مخاوف من احتمال انهيار الاتفاق بعدما استهدفت روسيا ميناء أوديسا الرئيسي في أوكرانيا بالصواريخ يوم السبت.

ما يصل إلى 20 مليون طن من الحبوب محاصرون في أوكرانيا ، غير قادرين على المغادرة لأن البحرية الروسية تسيطر على معظم البحر الأسود.

مسؤولية الخبر: إن موقع "سيدر نيوز" غير مسؤول عن هذا الخبر شكلاً او مضموناً، وهو يعبّر فقط عن وجهة نظر مصدره أو كاتبه.
مواضيع تهمك

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More